الرسائل والکتب

الرسالة ٥٥: إلى معاوية

ومن كتاب له (عليه السلام)

إلى معاوية

أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ [قَدْ] جَعَلَ الدُّنْيَا لِمَا بَعْدَهَا، وَابْتَلَى فِيهَا أَهْلَهَا، لِيَعْلَمَ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً، وَلَسْنَا لِلدُّنْيَا خُلِقْنَا، وَلاَ بِالسَّعْيِ فِيهَا أُمِرْنَا، وَإِنَّمَا وُضِعْنَا فِيها لِنُبْتَلَى بِهَا، وَقَدِ ابْتَلاَنِي [اللهُ] بِكَ وَابْتَلاَكَ بِي: فَجَعَلَ أَحَدَنَا حُجَّةً عَلَى الاْخَرِ، فَعَدَوْتَ[١] عَلَى طَلَبِ الدُّنْيَا بَتَأْوِيلِ الْقُرْآنِ، فَطَلَبْتَنِي بِمَا لَمْ تَجْنِ يَدِي وَلاَ لِسَانِي، وَعَصَيْتَهُ أَنْتَ وأَهْلُ الشَّامِ بِي، وَأَلَّبَ[٢] عَالِمُكُمْ جَاهِلَكُمْ، وَقَائِمُكُمْ[٣] قَاعِدَكُمْ.

فَاتَّقِ اللهَ فِي نَفْسِكَ، وَنَازِعِ الشَّيْطَانَ قِيَادَكَ[٤]، وَاصْرِفْ إِلَى الاْخِرَةِ وَجْهَكَ، فَهِيَ طَرِيقُنَا وَطَرِيقُكَ.

وَاحْذَرْ أَنْ يُصِيبَكَ اللهُ مِنْهُ بِعَاجِلِ قَارِعَة[٥] تَمَسُّ الاَْصْلَ[٦]، وَتَقْطَعُ الدَّابِرَ[٧]، فَإِنِّي أُولِي لَكَ بِاللهِ أَلِيَّةً[٨] غَيْرَ فَاجِرَة، لَئِنْ جَمَعَتْنِي وَإِيَّاكَ جَوَامِعُ الاَْقْدَارِ لاَ أَزَالُ بِبَاحَتِكَ[٩] (حَتَّى يَحْكُمَ اللهُ بَيْنَنَا وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ)

—————————————-
[١] . عَدَوْت: أي وثبت.
[٢] . ألّب ـ بفتح الهمزة وتشديد اللام ـ أي: حرّض.
[٣] . قالوا: يريد بالعالم أبا هريرة وبالقائم عمروبن العاص.
[٤] . القِياد ـ بالكسر ـ: الزمام. ونازعه القِياد: إذا لم يسترسل معه.
[٥] . القارعة: البلية والمصيبة.
[٦] . تمسّ الاصل: أي تصيبه فتقلعه.
[٧] . الدابر: هوالاخر.
[٨] . أولي ألية: أي احلف بالله حلفة غير حانثة.
[٩] . الباحة: كالساحة وزناً ومعنى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى