الخطب

الخطبة ٥٢: قد تقدّم مختارها برواية ونذكرها هاهنا برواية أخرى لتغاير الروايتين

ومن خطبة له (عليه السلام)
قد تقدّم مختارها برواية ونذكرها هاهنا برواية أخرى لتغاير الروايتين

[التزهيد في الدنيا]
أَلاَ وَإِنَّ الدُّنْيَا قَدْ تَصَرَّمَتْ، وَآذَنَتْ بِانْقِضَاء، وَتَنَكَّرَ مَعْرُوفُها[١]، وَأَدْبَرَتْ حَذَّاءَ[٢]، فَهِيَ تَحْفِزُ[٣] بِالْفَنَاءِ سُكَّانَهَا، وَتَحْدُو[٤] بِالْمَوْتِ جِيرَانَهَا، وَقَدْ أَمَرَّ[٥] مِنْها مَا كَانَ حُلْواً، وَكَدِرَ[٦] مِنْهَا ما كَانَ صَفْواً، فَلَمْ يَبْقَ مِنْهَا إِلاَّ سَمَلَةٌ كَسَمَلَةِ الاِْدَاوَةِ[٧]، أَوْ جُرْعَةٌ كَجُرْعَةِ الْمَقْلَةِ[٨]، لَوْ تَمَزَّزَهَا)الصَّدْيَانُ[٩] لَمْ يَنْقَعْ[١٠]، فَأَزْمِعُوا[١١] عِبَادَ اللهِ الرَّحِيلَ عَنْ هذِهِ الدَّارِ المَقْدُورِ[١٢] عَلَى أَهْلِهَا الزَّوالُ، وَلاَ يَغْلِبَنَّكُمْ فِيهَا الاَْمَلُ، وَلاَ يَطُولَنَّ عَلَيْكُمْ الاَْمَدُ.

[ثواب الزهاد]
فَوَاللهِ لَوْ حَنَنْتُمْ حَنِينَ الْوُلَّهِ الْعِجَالِ[١٣]، وَدَعَوْتُمْ بِهَدِيلِ الْحَمَامِ[١٤]، وَجَأَرْتُمْ جُؤَارَ[١٥] مُتَبَتِّلِي[١٦] الرُّهْبَانِ، وَخَرَجْتُمْ إِلَى اللهِ مِنَ الاَْمْوَالِ وَالاَْوْلاَدِ، الِْتمَاسَ الْقُرْبَةِ إِلَيْهِ فِي ارْتِفَاعِ دَرَجَة عِنْدَهُ، أوغُفْرَانِ سِيِّئَة أَحْصَتْهَا كُتُبُهُ، وَحَفِظَتْهَا رُسُلُهُ، لَكَانَ قَلِيلاً فَيَما أَرْجُو لَكُم مِنْ ثَوَابِهِ، وَأَخَافُ عَلَيْكُمْ مِنْ عِقَابِهِ.

[نعم الله]
وَتَاللهِ لَوِ انْمَاثَتْ قُلوبُكُمُ انْمِيَاثاً[١٧]، وَسَالَتْ عُيُونُكُمْ مِنْ رَغْبَة إِلَيْهِ وَرَهْبَة مِنْهُ دَماً، ثُمَّ عُمِّرْتُمْ فِي الدُّنْيَا، مَا الدُّنْيَا بَاقِيَةٌ، مَا جَزَتْ أَعْمَالُكُمْ [عَنْكُمْ] ـ وَلَوْ لَمْ تُبْقُوا شَيْئاً مِنْ جُهْدِكُمْ ـ أَنْعُمَهُ عَلَيْكُمُ الْعِظَامَ، وَهُدَاهُ إِيَّاكُمْ لِلاِْيمَانِ.

ومنها: في ذكر يوم النحر وصفة الاضحية

وَمِنْ تَمَامِ الاُْضحِيَةِ[١٨] اسْتِشْرَافُ أُذُنِهَا[١٩]، وَسَلاَمَةُ عَيْنِهَا، فَإِذَا سَلِمَتِ الاُْذُنُ وَالْعَيْنُ سَلِمَتِ الاُْضْحِيِةُ وَتَمَّتْ، وَلَوْ كَانَتْ عَضْبَاءَ الْقَرْنِ[٢٠] تَجُرُّ رِجْلَهَا إِلَى المَنْسَكِ[٢١].

————————————————
[١] . تَنَكّرَ مَعْرُوفُها: خفي وجهها.
[٢] . حَذَّاء: ماضية، سريعة، وفي رواية «جذاء» أي مقطوعة الدّرِّ والخير.
[٣] . تَحْفِزُهم: تَدفعهم وتسوقهم.
[٤] . تَحْدُوـ بالواوبعد الدال ـ: تسوقهم بالموت إلى الهلاك.
[٥] . أمَرّ الشيء: صار مُرّاً.
[٦] . كدِر كدَراً ـ كفرح فَرَحاً وكدُر ـ بالضم كظرُف ـ كُدُورةً: تعكّرَ وتغير لونه واختلط بما لا يستساغ هو معه.
[٧] . السَمَلَة ـ محركة ـ: بقية الماء في الحوض، والاداوة: المَطْهَرَةُ، وهي إناء الماء الذي يُتَطَهّرُ به.
[٨] . المَقْلَة ـ بالفتح ـ: حَصاة يضعها المسافرون في إناء، ثم يصبون الماء فيه ليغمرها، فيتناول كل منهم مقدار ما غمره، يفعلون ذلك إذا قل الماء، وأرادوا قسمته بالسوية.
[٩] . التمزّزُ: الامتصاص قليلاً قليلاً، والصّدْيَانُ: العطشانُ.
[١٠] . لم يَنْقَعْ: لم يُرْوَ.
[١١] . أزْمِعُوا الرحيلَ: أي اعزموا عليه، يقال: أزمع الامرَ، ولا يقال أزمع عليه.
[١٢] . المقدور: المكتوب.
[١٣] . الوُلّه العِجَال; الوُلّه: جمع وَالهة وهي كلّ أُنثى فَقَدتْ ولدها، وأصل الوَلَهِ: ذهابُ العقل، والعِجال من النّوق ـ جمع عَجُول ـ: وهي التي فقدت ولدها.
[١٤] . هَدِيلُ الحمام: صوته في بكائه لفقد إلفه.
[١٥] . جَأرْتُمْ: رفعتم أصواتكم; والجُؤار: الصوت المرتفع.
[١٦] . المتبَتّل: المنقطع للعبادة.
[١٧] . انماثت انمياثاً: ذَابَتْ ذَوَباناً.
[١٨] . الاضحية: الشاة التي طلب الشارع ذبحها بعد شروق الشمس من عيد الاضحى.
[١٩] . اسْتِشراف أُذُنِها: نَفَقّدُها حتى لاتكون مجدوعة أومشقوقة.
[٢٠] . عَضْباء القَرْن: مكسورته.
[٢١] . تَجُرّ رجلها إلى المنْسَك: أي عرجاء; والمنسك: المذبح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى