أرشيف زادك السريعزاد المؤمن السريع

آلية المراقبة والمحاسبة

ماهي طرق المحاسبة؟

في رويات اهل البيت كما تعلمون هنالك تاكيد شديد على مسالة المراقبة و المحاسبة و لكن المهم ان نتعلم الالية مجرد ان نعلم بان المحاسبة امر ضروري هذا لا يكفي لابد ان نتعلم الطريقة في الواقع نقسم طريقة المحاسبة في ثلاثة حقول الحقل الاول نكتفي فيه بالمعاتبة الحقل الثاني نكتفي فيه بالاستغفار و العزم على عدم العود و الحقل الثالث في الواقع هو الحقل الذي لابد من بعض الممارسات الخارجية سنذكر ذلك

القسم الاول: حقل المعاتبة في الواقع يتعلق ذلك بالنسبة الى الهفوات التي لا تعد من الذنوب لا الذنوب الخالقية ولا الذنوب مع المخلوقين كالهواجس الباطلة كالنوايا السيئة كمشاعر الحسد التكبر الغرور هذه الامور ان قلنا بانها في الباطن لا اثم فيها على بعض الآراء و لعل البعض يرى ان الإنسان يؤاخذ بما في فؤاده من مشاعر الآن على المبنى الاسهل بانه ما دام الامر لم يتحول الى الجوارح فلا اثم.

القسم الثاني: حقل يحتاج الى استغفار و الى عزم على عدم العود كالانسان الذي كذب كذبة كالانسان الذي مثلا قام بعمل يعد حراماً من دون كفارة في البين كالغيبة ان قلنا بعدم وجوب الاستحلال لان في الغيبة يقولون اذا كان الاستحلال موجباً لتكدر الخواطر و ايذاء الغير فلايكون في هذه الحالة لعله راجحاً ايضا .

القسم الثالث: من المعاصي و الذنوب يحتاج الى معاتبة و يحتاج الى استغفار و يحتاج الى تعويض عملي كفوات الصلاة كترك الصلاة و الصيام في الامور الواجبة
اولا يعاتب نفسه لماذا عمل هكذا يستغفر ربه و بعد ذلك هنالك ممارسة عليه ان يقضي صلواته في الحد الادنى الذي يتذكره و خاصةً في الفترة المبهمة في حياة الإنسان بعض المؤمنين قد لا يتذكر شيئا واضحا و لكن عادةً بعد البلوغ البعض قد لا يتقن ضبط هذه المرحلة و خاصة في البنات في السن التاسعة هذه الايام البنت لا تفقه كثيراً من المسائل و بالتالي الانسان عليه في مقام العمل ان يعوض تعويضاً عملياً و كذلك ندفع الكفارات الواجبة ان كان تاركاً للصيام تركاً عمدياً.

ضرورة دفع رد المظالم

و هذا قد يتفق ايضا هناك بعض الصور من التعويضات المالية حتى لو كانت الامور في ضمن دائرة المشتبهات بامكانه في الحياة الدنيا ان يخلص نفسه بدفع مبلغ للفقيه او وكيله بعنوان مجهول المالك هو في عمره المديد 60 سنه من المعاملة في الاسواق و اتلاف الاموال و غير ذلك لا يعقل انه مبري الذمة تماماً و هو لا يعلم اصحابها لو كان يعلم لوجب عليه الرد لاشخاصهم ما دام لا يعرف الاشخاص فعليه بتصفية ما في ذمته من الاموال مجهولة المالك .

ضرورة تدوين ما تم قضاؤه

ليكن كل ذلك قضاء لصلاةٍ او قضاء لصيامٍ او دفع لكفارةٍ او دفع لمجهول المالك و رد المظالم و غير ذلك ليكن الامر مظبوطا و مكتوبا البعض يصلي و يصلي و هو لا يعلم الى اين وصل الأمر يحتاج الى تدوين و الى دقة في هذا المجال و الى معرفة بمسائله الشرعية قبل ان نقضي الصلوات الواجبة الصيام غير ذلك علينا ان نتقن فقه القضاء و القضاء باب مستقل في الصلاة و الصيام لابد و ان نتعلم الجزئيات في هذا المجال .

ضرورة الاستحلال من الاخر

هنالك بابٌ أيضاً باب الاستحلال الانسان في حركته الاجتماعية و خاصةً ذوي الوجاهة هؤلاء في حياتهم اليومية من الممكن ان سببوا بعض الاذى للمؤمنين و لو من دون قصد يرجح للمؤمن في مناسبة و بطريقة مهذبة ان يتبارى الذمم هذا يبرئ ذمة ذاك و هكذا العكس و خاصةً في مواسم العادة كالحج و ما شابه .

ضرورة كتابة الوصية

اخيرا المؤمن لا تفارقه وصيته و لو في كلياته ولو على مستوى الثلث انا أقول لا تخافوا من الوصية الوصية لا تقدم الموت على الأقل في هذه الوصية اكتب ما تطلبه من ورثتك في تقسيم ثلث اموالك في طاعة الله جرة قلم في سطر واحد تفتح لك ابواب من الجنان لا تخطر على بالك لماذا تفوتُ هذه الفرصة لاجل شطر قلم فقط او بجرة قلم او سطر او كتاب كما اوضحنا تشتري نعيم الابد و هذا ليس بالامر المخيف ان توصي ولو شفهياً مع شيءٍ من التوثيق بما تريد في هذا المجال من دون ان تشقَ على ورثتك.

صوت المحاضرة: آلية المراقبة والمحاسبة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى