• فضائل ومناقب الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء (ع)
Layer-5-1.png
نص المحاضرة (النسخة الأولية)

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

وافضل الصلاة وأتم السلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين محمد المصطفى وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم اخواني اخواتي جميعا ورحمة الله وبركاته

 

حديثنا في هذا اليوم المبارك عن ام ائمة الهدى وحليلة صاحب اللواء والكريمة عند الملأ الأعلى حديثنا عم تلك السيدة التي ملكت مجامع قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رسول الله لا ينطق عن الهوى عندما يقول فداها ابوها حبيبة ابيها بضعة مني روحي التي بين جنبي هذه التعابير كما يقال في عرفنا اليوم مدروسة أي نازلة من السماء كل بنت بضعة من الانسان ولكن رسول الله صلى الله عليه وآله يريد أن يبين لنا مقام الزهراء عند الله عزوجل لأنها تميزت عند الله تميزت عند رسول الله ولأنها تميزت عند رسول الله تميزت عند اميرالمؤمنين والائمة من ذريتها الى درجة الامام الجواد عليه السلام كما في الرواية يذكرها فتجري عبرته ويبكي لتذكرها ائمة اهل البيت كانت لهم مواقف من البكاء مشهودة على جدهم الحسين إن يوم الحسين أقرح جفوننا وعلى امهم الزهراء هذا الأمر مفروغ منه ومن أحزان امام زماننا في زمان الغيبة دمعة على الحسين تارة ودمعة على جدته تارة اخرى المهم بمقدار ما نعرف من مقامات هذه السيدة يزداد تعلقنا بها نلتزم بزيارتها نقيم مجالسها ونبكي على مصيبتها، الزهراء عليها السلام صحيح أنها أنثى اولا وماتت في مقتبل العمر في ريعان شبابها الايام لم تسمح لها لو أن فاطمة عليها السلام عاشت كأبيها رسول الله عاشت ستون سنة في هذه الدنيا كم كان عندنا من التراث الفاطمي لو أن الله عزوجل غيض لها عمراً مديداً وغيض لها من ينقل علومها الزهراء عليها السلام أثرت الامة بأعظم تراث ولكن الامة ظلمت نفسها اعني من ظلم حرموا الامة من عطاء فاطة وهي في هذا السن كونها انثى ايضا هذا ليس بمانع النفس العابدة هذه النفس ليست بمذكر ولا بمؤنث اتفاقا في اللغة النفس المؤنثة النفس المطمئنة الأرواح ليست فيها أنوثة ولا ذكورة هذه من صفات الأبدان الذكورة والأنوثة يظهر أثرها في عالم الأرث والحجاب وغيره والا هذه ايضا نصيحة للأخوات المؤمنات المؤمنة المرأة قد تكون محكومة في المنزل الرجل قوام عليها مثلا ولكن لا تظنن بنفسها انها دون الرجل في القرب الى الله عزوجل زكرياء نبي من كبار الأنبياء ولكن عندما رأى مريم في محراب عبادتها تمنى الذرية يعني إن كانت الذرية كمريم الكل يتمنى كمريم اذاً الزهراء عليها السلام في عالم الكمال والقرب الى الله عزوجل في درجة المقاربة لذريتها نحن حجج الله على الخلق وفاطمة حجة علينا نريد في هذا اليوم المبارك أن نحوم حول شيء من فضائلها ومناقبها يقول احدهم الآن هذه ليست رواية ولا نلزم الأخوة بها ولكن انا أقبل هذه المقولة احدهم يقول اذا أردت أن تعلم موقعك عند الله ورسوله والائمة والوصي الحاضر انظر الى قلبك بمقدار حبك لفاطمة وتقديرك لها اعلم أنك قريب من الله ورسوله اذا أمتلك المؤمن عاطفة جياشة تجاه هذه السيدة فليعلم أنه قريب من بعلها وبنيها وابيها هذا مفروغ منه أجمالا ذكرنا سورة الحمد السبع المثاني ام الكتاب الحمد وما أدراك ما الحمد اميرالمؤمنين لو اراد أن يفسر السورة لحمل الجمال من الكتب كما في الرواية المعروفة عن اميرالمؤمنين صلوات الله عليه، اخواني كونوا معي دقائق نحوم حول سورة الحمد ثم نقول أين الزهراء من سورة الحمد، سورة الحمد أجمالا فيها ثلاثة أركان ثناء وادعاء ودعاء كل يوم تلهج بالفاتحة تقرأ الفاتحة لأمواتك مثلا الحمد لو حللناها خرجنا بهذه النتيجة فيها ثناء وفيها أدعاء وفيها دعاء أين الثناء؟ الحمدلله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين الى هنا ثناء على الله عزوجل كما هو أثنى على نفسه بعد الثناء هناك ادعاء تقول أياك نعبد وأياك نستعين تدعي ادعاء كبيراً ونحن قلنا اذا أردت أن تقول هذه الآية قل يا رب انا أقرأ القرآن ولا أدعي أين انا وأياك نعبد أين انا وأياك نستعين يعني حصرا المهم الشق الثالث هناك دعاء اهدنا الصراط المستقيم الى آخره، اخواني اهدنا الصراط المستقيم يعني يارب السبل متشابهة الامة أفترقت على كذا فرقة انا في حياتي الشخصية متحير في ما أصنع يا دليل المتحيرين، بعض الناس تائه في اصل الدين بعض الناس تائه في اختيار المذهب الحق بعض الناس تائه في تقدير مصلحته في الحياة لئن كنت مسلما موالياً لم تنتهي المشكلة في كل يوم ترى حيرة في حياتك في كسبك في زيجتك في تربيتك لأولادك في معاملتك مع زوجتك الحياة كلها حيرة ولهذا البعض يقول لو رجعت الى اول العمر لكان اختياري اختياراً آخر انا مشتبه المهم اذاً الهداية على الصراط المستقيم غاية المنى من لم يهده الله عزوجل هذا تائه هنا بيت القصيد؛ كيف تكون على الطريق المستقيم ديناً اتجاهاً مذهبياً سلوكيةً في الحياة؟ هذا متعلق بالآية السابقة اياك نعبد، بمقدار ما تعبد الله عزوجل تكون مستقيما في حياتك قلت الأفكار هنا كثيرة ماذا اريد أن أقول؟ لا تقل انا على صراط مستقيم رأيتم الكاميرات الحديثة ترى الصورة واضحة أجمالا تحرك العدسة ترى الصورة أنقى تحركها ترى أنقى تقربها ترى الصورة مكبرة المجاهر الحديثة ترى تقريبا أدق جزئيات هذا الوجود اذاً كلما صعدت في الأيمان والعبادة درجة كلما الرؤية الباطنية للأشياء تحددت وصرت على السبيل المستقيم اذاً من طور عبادته من زاد في الأستعاذة بالله عزوجل أقترب من وسط الطريق اياك نعبد واياك نستعين انا هكذا أفهم والله العالم الذي يريد الهداية الصراط المستقيم لابد أن يكون عابداً ومتضرعاً قد تكون عابداً تصلي صلاتك الرسمية بأقبال ولكن لست مستعيناً التضرع مقولة غير العبادة اذا رق القلب وجرى الدمع قد تصلي صلاة خاشعة ذهنياً أنت لم تفكر في ما سوى الله ولكن القلب لم يتحرك الذهن كان مستجمعاً اذاً من اراد الهداية لابد أن يطير بجناحي العبادة والتضرع والأستعانة بالله عزوجل والتوسل بأوليائه فرع الأستعانة بالله عزوجل وأبتغوا اليه الوسيلة هذه مقدمة والحديث كثير الزهراء صلوات الله عليها وصلت القمة في العبادة والأستعانة هي كأبيها هي كبعلها هي كذريتها وصلت الى هذا المقام وكانوا عابدين ماذا نعنيه بالعباده؟ العبادة معنى عميق العبادة ليست صلاة ليست حجة وعمرة هذا نسك أرنى مناسكنا ابراهيم الخليل طلب ارائة المناسك في الحج الصلاة ركيعات الصوم أمساك عن الطعام والشراب الحج تروك الخمس دفعٌ للمال العبادة أعمق أن ترى نفسك بين يدي الله عزوجل في كل آن هنا المشكله، بعض كبار القوم عندما يتقدم في العبادة يصل الى هذه الحقيقة المرة يريد أن يملأ الفارغات بين محطات الذكر هب أنك صليت الظهرين باكياً خاشعاً ثم صليت العشائين كذلك ثم أقمت الليل بتضرع المشكلة لم تنحل من الزوال الى المغرب كم تسوء كم تكلم الباطل تأكل بلا نية تقوم بالحركات والسكنات وأنت لست عبداً لست متذكراً لوظائف العبودية الحج والعمرة محطة لهذا المعنى الحاج والمعتمر الحقيقي يريد أن يقول يا رب هيء لي للمرحلة القادمة هذه الفراغات الغفلتية أملأها اذاً الزهراء المعصومون عليهم السلام ملأوا هذه الفراغات ما من آن يمر عليهم الا وهم في حال عبادة الآن علمت مقام المعصوم، اميرالمؤمنين لم يغفل عن الله طرفة عين هكذا كان مقامه قد تقول أو هل يصل الانسان الى هذه الدرجه؟ نعم، الملائكة خدام محمد وآل محمد صلى الله عليهم اجمعين كان جبرئيل خادماً لأبيه الملائكة قوتها التسبيح يسبحون الليل والنهار لا يفترون فكيف بالنبي الأعظم وكيف بأميرالمؤمنين اذاً أخي الكريم لا تعجب بنفسك لو صليت الفروض في اوقاتها في المسجد في الجماعة متضرعاً لست على شيء اعني الشيء الكامل حتى ترى نفسك في العمل في الوظيفة قبل النوم حتى عند معاشرتك لزوجتك القلب الذاكر هو القلب الذي لا يغفل عن الله عزوجل وانا اعلم بعض كبار المؤمنين وصل الى درجة قريبة الذكر له كالهواء اذا قل الهواء عنده يكاد يختنق يهرب بعض المؤمنين في بلاد الغرب رأيناهم في نعمة في عافية وجدانهم في بلادنا قلت له يا فلان رجعت؟ قال نعم لم أتحمل معنى كلامه هناك أكاد أختنق ليس عندي هواء أستنشقه أعيش في قرية من قرى المؤمنين في قرى المسلمين أعيش أجواء أيمانية هذه جنتي ما لي وحدائق الغرب هنا لا أتنفس هواء المؤمن يبحث عن هوائه الباطني أينما وجدها يذهب اليها ولهذا المؤمن قلبه في المسجد هواء المسجد لا تراه في القصور ما تستنشقه في المسجد لا أعني هذا الهواء لا تراه في المطاعم الراقية لا تراه عند الأهل والعيال المؤمن يصل الى هذه الدرجة من الأنكشاف متعته في هذه الأماكن يجمع المال ليذهب للمشاهد لا يستمتع بغير الذكر هنيئا لمن وصل الى هذه الدرجه، اذاً الزهراء عليها السلام وصلت الى مرحلة الذكر الدائم لم تغفل عن الله عزوجل طرفة عين ولهذا أنطبق رضى الله عزوجل على رضى فاطمه، فاطمة نظرتها نظرة الله يدها يد الله حبها حب الله رواية طريفة انا رأيتها تفصيلاً لأول مرة الامام الصادق عليه السلام نقل رواية جده عن فاطمة الرواية مشتهرة في الآفاق إن الله عزوجل يغضب لغضبك ويرضى لرضاك النبي يعلم أن فاطمة ستغضب لماذا هذه الروايات المؤكدة على غضب فاطمه؟ لئن لفاطمة قصة لئن لفاطمة موقف المهم هذا الحديث انتشر احدهم ابن جريح قال يا اباعبدالله حدثنا اليوم حديثا استشرنا الناس قال ما هو؟ يقول الرواي للأمام الصادق هذه الرواية اشتهرت بين الناس إن الله يغضب لغضبك الى آخره، الامام الصادق ما دخل من باب التعبد كان بأمكانه أن يقول وانا اقول ما لك والسئوال ولكن الامام جارى الراوي قال نعم إن الله ليغضب في ما تروون لعبده المؤمن أنت الراوي اما تنقلون عن النبي أن الله عزوجل يغضب لغضب المؤمن ويرضى لرضاه؟ فقال لنعم فقال فما تنكرون أن تكون ابنة رسول الله مؤمنة يرضى الله لرضاها ويغضب لغضبها المؤمن اذا بلغ مرحلة من الأيمان إن الله يدافع عن الذين آمنوا فكيف اذا كانت المؤمنة فاطمة؟ كلما ارتفع الأيمان زاد الدفاع الألهي رب العالمين سيدافع عن فاطمة في الدنيا اجمالا ولكن في عرصات القيامة رب العالمين يظهر مقام فاطمه، في رواية العامة أن اول من يدخل الجنة فاطمة هكذا رب العالمين يعوض ما جرى عليها في دار الدنيا.

من المحطات ايضا البعض منا عندما يتميز في الأيمان درجة يتوقع المزايا اذا اصيب بمرض يقول مع نفسه لا يقولها جهراً انا الملتزم بالصلاة انا اليوم الليلة صليت صلاة الليل انا عدت من الحج ما هذه الأمراض ما هذه البلايا بعض الناس حقيقتا هكذا كلما زاد أيمانه زاد بلائه ليس بناء رب العالمين أن يدلك في الدنيا الدنيا دار بلاء الرواية: كنت عند النبي جالساً إذ أقبلت فاطمة وقد تغير وجهها من الجوع جائعة فاطمة تريد خبزاً فلا تجد ابنة رسول الله فقال لها أدني قربها رسول الله فدنت منه فرفع يده حتى وضعها على صدرها في موضع القلادة وهي صغيرة البعض قد يقول كيف الراوي رأى ما رأى؟ تقول الرواية وهي صغيرة ثم قال اللهم مشبع الجاعة ورافع الوضعة لا تجع فاطمة قال فرأيت الدمع على وجهها كما كانت الصفرة قبل قليل أصفر وجهها من الجوع واما الآن عادت لها ما عاد، فاطمة كانت جالسة وقدامها رحىً تطحن بها الشعير هذه الكلمة لا أدري ماذا تصنع بقلوب المحبين محبي فاطمة يقول وعلى عمود الرحى دم سائل الدم ينزف من يد فاطمة في طحن الشعير بنت رسول الله تفاحة الفردوس الأنسية الحوراء والدم يسيل على عمود الرحى تطحن في المنزل حق لعلي عندما يتذكر هذه المواقف ماذا كان حاله بعد وفاتها، كان ينظر الى محرابها خالياً كان ينظر الى ذريتها وهم يلوذون بأبيهم يعني أين امنا فاطمة متى عظمت المصيبة هذه المصيبة تعرفونها ولكن نريد دمعة فاطمية هذا اليوم لندخل قلب امام زماننا يا اباصالح المهدي اريد أن نذكر شيئا من مصائب امك انظر الينا نظرة كريمة يقولون علي عندما اراد أن يصلي على فاطمة أستعان بالله عزوجل كيف يقف على ذلك الجثمان ليصلي كيف يصلي صلاة الميت على هذا الجسد الطاهر المهم صلى عليها اراد أن يعقد الرداء عليها قلب علي لم يطاوع أن لا يدع الحسنين يتزودا من امهم نادى يا حسن يا حسين هلموا توزدوا من امكم فاطمة ماذا جرى في ظلمة الليل في تلك الليلة الموحشه؟ يرى علي الحسن والحسين يرتميان على صدر فاطمة يقول علي اشهد انها حنت وأنت وضمتهما الى صدرها ذلك الصدر الجريح ذلك الصدر القريح الحسنان أرتميا عليها واذا بمنادى ينادي أرفعهما عن صدر فاطمة فلقد أبكيا والله ملائكة السماوات من يبكي على هذه المصيبة متشبه بملائكة العرش رفعهما عن صدر فاطمة يقبلهما يكفكف دموعهما ولكن اقول يا اميرالمؤمنين ليتك كنت حاضرا يوم عاشوراء زينب ترتمي على صدر فاطمة أنت ترفعها ولكن من الذي رفعها عن صدر الحسين يوم عاشوراء؟ أنعم جواباً يا حسين أما ترى شمر الخنى بالسوط كسر أضلعي يسوقها زجر بضرب متونها والشمر يحدوها بسبي ابيها المهم قامت من صدر الحسين وهي تقول أأنت أخي وابن والدي ما توهمت يا شقيق فؤادي.

 

الهي بالدماء السائلات الهي بالنسوة الباكيات نقسم عليك هذا اليوم بجاه فاطمة بمنزلة فاطمة بظلامة فاطمة بما جرى على فاطمة بأنكسار قلب فاطمة انظر الينا نظرة كريمة ترضى بها عنا اللهم عرفتنا منزلتها ألهمتنا حبها في الدنيا فأجعلنا في درجتها في الآخرة اللهم لا تفرق بيننا وبين محمد وآله طرفة عين ابدا والفاتحة مع الصلوات.

Layer-5.png

ملاحظة: هذا النص تنزيل لصوت محاضرة الشيخ حبيب الكاظمي فقط، ولم يمر بمرحلة التنقيح واستخراج المصادر بعد.