الوصايا الأربعون

  • البرمجة الدقيقة

    س1/ إن البرمجة في الشؤون الحياتية المادية، أمر ميسور.. ولكن كيف يمكن لنا أن نبرمج حياتنا المعنوية؟.. إن البرمجة في الأمور الحياتية المادية، كبرمجة الإنسان لمنزله، أو شركته؛ هذا أمر ليس ميسورا.. ولكنه مناسب للمزاج الأولي، باعتبار أن الإنسان موجود مادي، والحياة أيضا حياة مادية..…

  • الإكثار من القول

    س1/ إن البعض يرى أن الكلام الكثير، من موجبات تخفيف الاحتقان الباطني.. فهل هذا يعد مبررا مقنعا، للكلام الكثير؟.. إن هذه الوصية هي من الوصايا المهمة.. لأن من موجبات تأخر الكثيرين في تحقيق الأهداف المعنوية لهم، هو عدم مراقبة القول، والإكثار من القول: الحرام، والحلال…

  • موجبات الالتهاء

    س1/ في الوصية ورد ذكر تشبيه جميل للدنيا، يبين حقيقتها وواقع الحياة فيها.. نرجو توضيح هذا التشبيه؟.. إن هذا التشبيه مأخوذ من روايات أهل البيت (ع).. وروايات أهل البيت (ع) مليئة بمثل هذه التشبيهات، التي تبين واقع الحياة الدنيا، ومتاعها الزائل.. وقد ورد عن النبي…

  • سير الصالحين

    س1/ إن من الأمور المُوجِهة للسالك، والمشجعة له في السير، الاطلاع على سيّر الصالحين والاقتداء بهم.. ولكن ألا يخشى من ذلك، الصنمية والتعبد بقول الغير، وخاصة مع عدم العصمة؟.. نحن عندما نقول بالاقتداء بسير الصالحين، فنعني بذلك، الاقتداء بهم بعد أن تثبتنا أن سيرتهم موافقة…

  • كتمان الحالات

    س1/ إن من النصائح التي توجه للسالك، ضرورة لزوم كتمان الحالات.. فهل المطلوب الكتمان عن الغير بشكل مطلق، أم أن هناك استثناءات؟.. إن الدافع والمرجح لكتمان الحالات، هو خوف الإنسان من الوقوع في المطبات المهلكة، كالوقوع في الرياء، أو شبهة طلب منزلة من منازل الدنيا…

  • المحطات العبادية

    س1/ كيف يمكن الجمع بين التفاعل العاطفي والتفاعل النظري، في مشاهد أهل البيت (ع)؟.. في حلقة سابقة كانت لنا محطة، تكلمنا فيها فيما يتعلق بجانب الارتباط العاطفي، بأئمة أهل البيت (ع)، وفي هذه الحلقة سنركز الكلام فيما يتعلق بمشاهدهم وزيارتهم.. لأنه لا يخلو مؤمن من…

  • التأثر الشعوري

    كما ذكرنا في أول الحلقات: إن قيمة هذه الحلقات، هو في الجانب التطبيقي.. وإلا فليس الهدف من هذه الحلقات، الجانب التثقيفي المجرد؛ فنحن نتعلم الخطة، لنمشي عليها؛ ونتعلم الخارطة، لنسلك فيها. س1/ ما هو دور التفاعل الشعوري مع ذكر أهل البيت (ع)، في عملية التكامل…

  • رعاية الولي الأعظم عليه السلام

    س1/ لماذا نرى أن مستوى التفاعل مع صاحب الأمر (ع)، ليس بالمستوى المطلوب؟.. إن الذي ينسى ذكر ولي أمره، فهو الخاسر!.. وإلا فالإمام (ع) في غنى عنا، فهو له شغله مع ربه، وعلاقته مع ربه، وأنسه بالله تعالى يملأ كل فراغ لديه. والسبب في هذه…

  • حلية المكسب والمأكل

    س1/ من المعلوم أنه لابد للسالك من المبالغة في الحرص على حلية المأكل؛ ضمانا لسلامة الروح من آثار الطعام الحرام.. ولكن كيف يمكن للمؤمن أن يوفق بين ذلك الاحتياط، وبين ما جاء في الشريعة من حلية الطعام المشكوك فيه، وجواز تناوله؟.. إن الإيمان على درجات،…

  • الرفق بالنفس

    نرجو-إن شاء الله تعالى- بمجموع هذه الوصايا، أن يبارك الله تعالى لنا فيها، بحيث نخرج بما قلناه في أول الأمر، بما يشبه القانون الأساسي في هذا المجال.. لأن المشكلة عند البعض، ليست مشكلة الهمة، إنما مشكلة وضوح الجادة والطريق.. وأردنا بهذه الكلمات-إذا رب العالمين قبل…

دکمه بازگشت به بالا