21 , رجب , 1442

5 , مارس , 2021

الرزق أسباب ضيقه وسعته

مسألة الرزق.. إنَ كُلَ إنسان يهتم لأمر رزقه، سواء كان مادياً أو معنوياً!.. وما ذلك إلا لأن النفس البشرية مجبولة على حُب المال، وقد شبهت

مواصفات الممهدين

همّ المؤمن.. إن المؤمن المنتظر يشعر بالغربة، لفقد النبي (صلی الله علیه) وغيبة الوصي، ألا نقول في دُعاء الإفتتاحِ: (اَللّـهُمَّ!.. اِنّا نَشْكُو اِلَيْكَ فَقْدَ نَبِيِّنا

سورة الانشراح

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ * فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا

الذنوب التي تقطع الرجاء

إن في دعاء كميل هنالك استغفاراً من آثار الذنوب، يقول الإمام (ع): (اَللّهُمَّ!.. اغْفِرْ لِي الذُّنُوبَ الَّتي تَهْتِكُ الْعِصَمَ.. اَللّهُمَّ!.. اغْفِرْ لِي الذُّنُوبَ الَّتي تُنْزِلُ

صبر الزوجين على بعضهما

الصبر.. بما أن هناك دائماً علاقة مالية بين الإنسان وبين من يعمل لديه، سواء كان عاملاً أو موظفاً أو خادماً؛ فليتوخ الحذر في التعامل معهم،

خلود الحياة الزوجية

س1/ إن أفضل استثمار في الحياة الزوجية، هي الذرية الطيبة.. فكيف يصل الإنسان إلى هذه النتيجة المباركة؟.. إن من أفضل ثمار الحياة الزوجية، هي الذرية

انتقال الصفات الوراثية

س1/ هل إن الصفات الأخلاقية والمعنوية وراثية، وتنتقل للأجيال، كالصفات البدنية؟.. إن انتقال الصفات الوراثية البدنية: كلون البشرة ولون العين والأمراض، أمر مسلم به في

خضراء الدمن

س1/ من المعلوم أن الروايات تشدد على ضرورة حسن اختيار الزوجة، وتحذر من خضراء الدمن.. فكيف يعرف الإنسان المؤمن الزوجة التي تناسب له؟.. إن هذا

إحياء ليلة 23: كلمة وأدعية

– إن مشكلة الإنسان أنه يعتبر الدعاء أمراً استحبابياً كمالياً في حياته، وله موسم.. وموسمه: شهر رمضان، وليالي القدر بالخصوص، وفي بعض مواطن الحج: كيوم

الأسرار الباطنية للقراءة

إن من المحطات الصلاتية، التي ينبغي أن يتوقف الإنسان عندها جيدا (القراءة)، وهي تعتبر من الفترات المتميزة في الصلاة.. لأن ملخص الصلاة من التكبير إلى التسليم، عبارة

الأسرار الباطنية للطهور

إن الصلاة عبارة عن تركيبة متكاملة، فيها عناصر عديدة ومتنوعة، ولو رأى الله -عز وجل- مركبا أجمع من الصلاة؛ لكلفنا بذلك المركب.. فالصلاة فيها تحميد وتمجيد من خلال

كيف نتقى حسد الآخرين ؟..

إن هناك قسما من الناس عنده حالة من حالات الوسواس في مجال خوف الحسد، وذلك كلما رأى مشكلة في حياته الإجتماعية.. فإذا رأى ضيقا في

النفس المطمئنة؟ (30-الفجر / ج30)

قال تعالى: {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّة، ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً، فَادْخُلِي فِي عِبَادِي، وَادْخُلِي جَنَّتِي}.. سورة الفجر – ج 30.. إن سورة الفجر تنسب

العلاقات المنحرفة بين الجنسين

إن الحديث عن العلاقات المنحرفة بين الجنسين من المسائل المهمة والاستراتيجية، والتي تخص كل رجل وامرأة، خاصة في هذا العصر الذي يعتبر قمة في التفاعل بين

خضراء الدمن

الثابت والمتغير في السعادة : إن هنالك صفة في المرأة وصفة في الزوجة، وهذه الصفة لا تزول مع مرور الليالي والأيام، بل إن مرور الأيام

المرأة تطلب لأمور

واقع الحياة الزوجية : إن واقع الحياة الزوجية عبارة عن تزاوج بين النفوس لا بين الأبدان.. وهذا خلافاً لما هو في ذهن عامة الشباب وعامة

الاحتكام إلى الشرع

الخلاف يسلب التركيز : إن الإنسان المؤمن موجود هادف.. إذ أن هناك فرقا بين البهيمة التي لا هدف لها في الحياة، وبين الإنسان الكافر الذي

حديث الاثني عشر

نحن نعلم أن هنالك مدرستين في فهم نظرية الخلافة بعد النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-: مدرسة تقول بأن النبي صلى الله عليه وآله، أوكل

مفهوم التقية فى القران والسنة

إن بحث التقية من الأبحاث العقائدية المهمة.. فما هي أدلة التقية: قرآناً، وسنة، وإجماعا، وعقلاً؟.. وما هي موارد التقية؟.. وما هو الفرق بين التقية القلبية،

جمع بين الصلاتين

إن التأملات العقلية، هي قسم رافد من روافد العقيدة.. فنحن نعلم أنه لا تقليد في أصول الدين، ولكن في الفروع والمسائل الفقهية، فإن الحكَم واضح

الامانة المعروضة (72-الاحزاب/ج22)

{إنا عرضنا الأمانةََََََََََ علي السموات والأرضِ والجبالِ فأبينَ أن يحملنهاَ وأشفقنَ منها وحملهاَ الإنسانُ إنهُ كانَ ظلوماً جهولاً، ليعذبَ اللهُ المنفقين والمنفقاتِ والمشركينَ والمشركاتِ ويتوبَ

موارد جواز التظلم (148-النساء / ج6)

{لاَّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا * إِن تُبْدُواْ خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُواْ عَن سُوَءٍ فَإِنَّ

الحسد آفة العلماء

– إن من نعم الله العظيمة على عبده هو أن يرزقه حالة المقبولية والتأثير في القول ، ولا شك بأن ذلك فرع مباركة الله تعالى

كيف نتخلق بأخلاق الله تعالى ؟

إن من المفاهيم التي قد لا يستوعبها البعض ، ضرورة التخلق باخلاق الله تعالى كما ورد عن النبي (ص) .. بمعنى أن يكمل الانسان جميع

امره الامام بصلة والده المريض

إن من القضايا التي نستفيديها من ذكر قصص الذين تشرفوا باللقاء، هي العبرة في مسألة التفاتة صاحب الأمر والزمان (عج) لبعض محبيه.. وعلينا أن نلتفت

على بن مهزيار فى مكة المكرمة

ما هي النظرة الصحيحة لمسألة اللقاء بالإمام، وتمني هذا اللقاء؟.. وهل هو ممكن؟.. ولمن؟.. وهل هي أمنية أو أمر يمكن تحقيقه؟.. مبدئيا نحن لا ننكر

امام مسجد الكوفة حين اشتغال فكره

هذه قضية أخرى من قضايا اللقاء بالإمام (عج) صاحب العصر والزمان، في زمان الغيبة، وعنايته بمن يحبه من علماء عصره.. يقول صاحب كتاب جنة المأوى:

سيرة الامام الحسن المجتبى (ع)

إن شهر رمضان الكريم، شهر تجلي الكتاب والعترة.. حيث أنزل فيه القرآن الكريم، وصادف اكتمال البدر فيه، اكتمال البركات، بميلاد الحسن الزكي المجتبى (ع).. نحن نشعر بالظلامة في

دور الإمامة في حياة الإنسان

س1/ في هذا الموضوع لم نتناول مسألة الإمامة من الناحية الفلسفية أو الكلامية ، وإنما من الناحية السلوكية في حياة الإنسان..لماذا ذكرت الإمامة في أكثر

الحذر من الغضب

طرق التعلم.. إن صحابة رسول الله (ص) كان لهم مسلكان بالنسبة إلى التعلم: أولاً: الخطبة.. إن بعض الصحابة كان ينتظر خطبةً من خطبه، أو موعظةً

تسبيحات الزهراء (ع)

إن تسبيح الزهراء (ع) من أفضل تعقيبات الصلاة، وهي هدية النبي (ص) إلى ابنته فاطمة (ع)، وهديتها إلى محبيها إلى يوم القيامة.. فلولا مراجعتها للنبي

تأملات وعبر من حياة النبي سليمان (ع)

إن رب العالمين اختص داود وسليمان (ع) ببعض الأمور الملفتة.. يقول تعالى في كتابه الكريم: {وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا}.. هنا تنكير العلم يوحي بأن

تأملات وعبر من حياة أيوب (ع)

كانت عائلة النبي أيوب عليه السلام مكونة من أيوب -وهو من نسل سيدنا نوح عليه السلام- وزوجته -من نسل سيدنا ابراهيم صلوات الله وسلامه عليهم

الأسرار الباطنية للبسملة

إن من الآداب الباطنية للصلاة، بعد التكبير والإستعاذة، التسمية.. ومن المعلوم أن التسمية -{بسم الله الرحمن الرحيم}- جزء لا يتجزأ من سور القرآن الكريم، وهي جزء من كل سورة،

الفرق بين الصراط والسبيل

إن سورة الحمد جزءان: جزءٌ منه وصفٌ لعظمة الله -عز وجل- ورحمته، ومالكيته {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أسرار صلاة الليل

هنيئاً لمن تحولَ عندهُ المسموع إلى مفهوم، وتحول عندهُ المفهوم إلى متبنى، ثُمَّ إلى عمل في الخارج، تأسياً بقوله تعالى: {‏‏الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ}‏‏!..

ذكر المولى الكريم

إن معرفة أئمة أهل البيت (ع) تتم من خلال قنوات، من هذه القنوات: كلماتهم بحق أنفسهم، وكلمات بعضهم في حق بعضهم.. ومن ذلك الكلمات الحكمية

المقام الربوي

لازلنا على مائدة أمير المؤمنين في هذا الدعاء الشريف، الذي كتب له الخلود من بين الأدعية.. لا نعتقد أن هنالك دعاء في تاريخ البشرية، يتلى

أنواع الذنوب

إن الإمام في أول الدعاء، يبدي معرفته بالله عز وجل، فيسأله: برحمته، وبعزته، وبسلطانه، وبأسمائه، وبعلمه.. فهو يلتفت إلى الرب أولا، ثم يلتفت إلى نفسه

التأثر الشعوري

كما ذكرنا في أول الحلقات: إن قيمة هذه الحلقات، هو في الجانب التطبيقي.. وإلا فليس الهدف من هذه الحلقات، الجانب التثقيفي المجرد؛ فنحن نتعلم الخطة،

الكدح والمجاهدة

س1/ إن من القواعد المهمة في السير إلى الله تعالى الكدح، والمجاهدة في مخالفة الهوى.. ولكن ألا يخشى من ذلك، نفور النفس وتراجعها عن هذا

خبرة الشيطان

وصلنا تقريبا إلى أواخر الوصايا، وإن شاء الله تعالى بعد إكمال هذه الوصايا، نرجو أن تكون الخطة واضحة.. ولكن من المعلوم أن وضوح الخطة شيء،

شرح دعاء اليوم الرابع والعشرون

(اَللّـهُمَّ !.. إِنّي أسْأَلُكَ فيهِ ما يُرْضيكَ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِمّا يُؤْذيكَ ، وَأسْأَلُكَ التَّوْفيقَ فيهِ لأنْ أُطيعَكَ وَلا أعْصيْكَ ، يا جَوادَ السّائِلينَ !).

الفاتحة – 1

إن الأبراج العالية هذه الأيام مؤلفة من طوابق، وهذه الطوابق متشابهة.. فلو أن المهندس المشرف على البناء، كان ماهرا، ونجحَ في بناء طابق واحد متكامل

الحلقة السابعة

* التنويع في موجبات الفيض: التنويع في الحرم بين مختلف روافد الفيض من : الدعاء، والقرآن، والصلاة.. ولا بد من تقديم ما يناسب المزاج، فكما

الحلقة الثامنة

خصوصية عدد الأربعين: إن عدد الأربعين عدد مبارك، ومما يدل على ذلك: أنه ورد في القرآن الكريم في قوله تعالى: {وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا

الحلقة الثالثة

* الانشغال بالذكر: الزيارة ماشيا قدر الإمكان وبتوجه، واختيار الطرق التي تقل فيها المشغلات الدنيوية، فإن كثرة الانشغال بعالم الكثرات مما يوجب فقدان التركيز في

إذا قام الإنسان بكل مقدمات الاستيقاظ لصلاة الفجر، ولقن النفس تلقيناً مباشراً ومؤثراً، هذه المقدمات التي توجب اليقظة، ثم استيقظ بعد طلوع الشمس نادماً؛ فإنه من المناسب المبادرة إلى القضاء.. فالإنسان عندما يستيقظ، ويصلي صلاة الفجر مباشرة، فإنه متشبهٌ بالذين أدوا الفريضة في وقتها.

سورة الأنبياء

سورة الأنبياء

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیم اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِی غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ ﴿١﴾ مَا یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ یَلْعَبُونَ ﴿٢﴾ لاهِیَةً

سورة الكهف

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیم الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْکِتَابَ وَلَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا ﴿١﴾ قَیِّمًا لِیُنْذِرَ بَأْسًا شَدِیدًا مِنْ لَدُنْهُ وَیُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِینَ الَّذِینَ

سورة المرسلات

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیم وَالْمُرْسَلاتِ عُرْفًا ﴿١﴾ فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا ﴿٢﴾ وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا ﴿٣﴾ فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا ﴿٤﴾ فَالْمُلْقِیَاتِ ذِکْرًا ﴿٥﴾ عُذْرًا أَوْ نُذْرًا ﴿٦﴾ إِنَّمَا تُوعَدُونَ

الرسالة ٤٩: ومن كتاب له(عليه السلام) إليه

ومن كتاب له (عليه السلام) إليه أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّ الدُّنْيَا مَشْغَلَةٌ عَنْ غَيْرِهَا، وَلَمْ يُصِبْ صَاحِبُهَا مِنْهَا شَيْئاً إِلاَّ فَتَحَتْ لَهُ حِرْصاً عَلَيْهَا، وَلَهَجاً بِهَا[١]،

الرسالة ٣٢: إلى معاوية

ومن كتاب له (عليه السلام) إلى معاوية وَأَرْدَيْتَ[١] جِيلاً مِنَ النَّاسِ كَثِيراً، خَدَعْتَهُمْ بِغَيِّكَ[٢]، وَأَلْقَيْتَهُمْ فِي مَوْجِ بَحْرِكَ، تَغْشَاهُمُ الظُّلُمَاتُ،تَتَلاَطَمُ بِهِمُ الشُّبُهَاتُ، فَجاروا عَنْ وِجْهَتِهِمْ[٣]،

الصحيفة السجادية | الدعاء السادس والثلاثون

أَللَّهُمَّ إنَّ هذَيْن آيَتَانِ مِنْ آياتِكَ، وَهذَين عَوْنَانِ مِنْ أَعْوَانِكَ يَبْتَدِرَانِ طَاعَتَكَ بِرَحْمَة نَافِعَة أَوْ نَقِمَة ضَارَّة، فَلاَ تُمْطِرْنَا بِهِمَا مَطَرَ السَّوْءِ، وَلا تُلْبِسْنَـا بِهِمَا لِبَاسَ الْبَلاَءِ. أللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّد

الصحيفة السجادية | الدعاء الخامس والاربعون

أللَّهُمَّ يَا مَنْ لا يَرْغَبُ فِي الْجَزَاءِ، وَلاَ يَنْدَمُ عَلَى الْعَطَآءِ، وَيَا مَنْ لاَ يُكَافِئُ عَبْدَهُ عَلَى السَّوآءِ، مِنَّتُكَ ابْتِدَاءٌ، وَعَفْوُكَ تَفَضُّلٌ، وَعُقُوبَتُكَ عَـدْلٌ، وَقَضَاؤُكَ

الصحيفة السجادية | الدعاء الثاني والاربعون

أَللَّهُمَّ إنَّكَ أَعَنْتَنِي عَلَى خَتْمِ كِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَهُ نُوراً وَجَعَلْتَهُ مُهَيْمِناً عَلَى كُلِّ كِتَاب أَنْزَلْتَهُ، وَفَضَّلْتَهُ عَلَى كُلِّ حَدِيث قَصَصْتَهُ، وَفُرْقاناً فَرَقْتَ بِهِ بَيْنَ حَلالِكَ

زيارات | ذكر الصّلوات على الحجج الطّاهرين (ع) | الصّلاة على أمير المؤمنين (عليه السلام)

الصّلاة على أمير المؤمنين (عليه السلام) اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى اَميرِ الْمُؤْمِنينَ عَلِىِّ بْنِ اَبى طالِب اَخى نَبِيِّكَ وَوَلِيِّهِ وَصَفِيِّهِ وَوَزيرِهِ، وَمُسْتَوْدَعِ عَلْمِهِ، وَمَوْضِعِ سِرِّهِ، وَبابِ

أعمال الأسبوع | يَوْم الاثنينِ |وَهُوَ بِاسْمِ الحسنِ وَالحُسينِ (عليهما السلام)

زِيارةُ الحَسَنِ (عليه السلام) اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ رَسُولِ رَبِّ الْعالَمينَ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ فاطِمَةَ الزَّهْراءِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا حَبيبَ اللهِ

مسائل وردود

في هذه الصفحة بإمكانكم قراءة أسئلة الناس وإجابات سماحة الشيخ حبيب الكاظمي عليها.

انتبه!

تتيح لكم هذه الصفحة إمكانية البحث عن سؤالكم بين الأسئلة الموجودة، وفي حال عدم توفره أرسلوا استفساركم عبر صفحة «اسأل الشيخ حبيب».
اضغط هنا

طلب الاستخارة

في هذه الصفحة بإمكانكم إرسال طلب استخارة بعد إنشاء حساب جديد.

انتبه!

تأكد من تسجيل عدد الاستخارات التي تريدها، واكتب الموضوع العام لكل منها في قسم التوضيحات لسهولة الوصول إليها.
اضغط هنا

سؤال وجواب

بإمكانكم إرسال أسئلتكم عبر هذه الصفحة بعد إنشاء حساب جديد.

انتبه!

قبل طرح سؤالك، ابحث عنه في صفحة مسائل وردود، وفي حال لم تحصل عليه أرسله عبر هذه الصفحة.
اضغط هنا
زر الذهاب إلى الأعلى