المحاضرات الموسمية للأعوام السابقة

  • الثانية | كيف نصلي على النبي وآله (ص)

    س1/ كيف يمكننا أن نحول الصلاة على النبي (ص) من شعار إلى شعور ؟.. إذا أردنا أن نأخذ إحصائية في عالم الأذكار والأوراد ، فإنه من الأذكار المتكثرة أو الشائعة في حياة المؤمنين كافة -بكل أصنافهم- ، هي الصلاة على النبي وآله.. يلهج بها الإنسان…

  • الأولى | كيف نحيي ذكر النبي (ص)

    س1/ هل يمكن أن نعد ذكرى إحياء ذكر النبي (ص) من مصاديق إحياء شعائر الله (عزوجل) ؟.. إن إقامة مناسبات أهل البيت (ع) سروراً أو حزناً ، من مصاديق إحياء أمرهم (ع) أولاً ، وقد ورد عن الإمام الصادق (ع) : (رحم الله امرئ أحيا…

  • الحلقة الخامسة

    1- (إلهي وقد أفنيت عمري في شرة السهو عنك ، وأبليت شبابي في سكرة التباعد منك..) : إن البعض قد تقتضي ظروفه الحياتية عدم وقوعه في المعاصي الكبرى ؛ نظراً لكون طبيعة حياته طبيعة خالية من أرضية المعصية ، وهذه نعمة لا تنكر من نعم…

  • الحلقة الثالثة

    – (وتعلم ما في نفسي ، وتخبر حاجتي ، وتعرف ضميري ، ولا يخفى عليك أمر منقلبي ومثواي..) : لقد وقع بحث بين العلماء في أنه ما هو الأسلوب الأمثل للإنسان الداعي.. هل من الأنسب له أن يجمل في الدعاء ، مفوضاً الأمر إلى مولاه…

  • الحلقة الثانية

    1- من الفقرات الجميلة في هذه المناجاة الرائعة هذا التعبير البليغ للإمام (ع) ، حيث يناجي ربه فيقول : (فقد هربت إليك..).. إن مفهوم الهروب إلى الله عزوجل من المفاهيم الجذرية العميقة في حركة المؤمن إلى الله تعالى ، ومن المعلوم بأنه اصطلاح قرآني ،…

  • الحلقة الأولى

    1- إن من المتعارف في شهر شعبان قراءة هذه المناجاة الرائعة ، المتميزة بأنها مناجاة علي والأئمة من ولده ، حيث كانوا يدعون بها في شهر شعبان.. والملتفت المتأمل إلى ما ورد عن أهل البيت (ع) من الأدعية ، يلاحظ بأنها تعكس معارف ومفاهيم رائعة…

  • الليلة العاشرة

    كان الحديث حول السعادة في محور العائلة، وإن الدوائر متعددة، ومع تثبيت هذه الدائرة الإنسان بإمكانه الانتقال إلى دوائر أوسع.. الإنسان الفاشل في حياته الأسرية، عندما يعمل مع الغير والمجتمع أول تعليق يُقال عنه: أن فلان لو كان ناجحاً لأدب أسرته وعائلته.. ومن هنا نقول:…

  • الليلة التاسعة

    إن النظر من موجبات تشويش الباطن، الإنسان الذي لا يضبط نظره ولا يضبط قوله أي أنه مبتلى بفضول النظر وفضول السمع.. هذا الإنسان من الممكن أن يفقد كثيرا من البركات الإلهية في هذا المجال.. هنالك عقوبات في مقابل المخالفات، وهنالك بركات تُفقد في مقابل بعض…

  • الليلة الثامنة

    إن المؤمن من الممكن أن يتعرض إلى حالة من حالات الإثارة الغضبية، والغضب الذي يغضبهُ الإنسان من موجبات تفكيك أواصر الجو الأسري، حتى الجو الاجتماعي العام، يقول النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): (أيضرب أحدكم المرأة ثم يظل معانقها)؟.. هذا الشرخ الباطني أو التباعد الباطني،…

  • الليلة السابعة

    إن السعادة الزوجية من حلقات السعادة الحياتية، ومن كان ناجحا في حياته الأسرية، فقد سد باباً واسعاً على إبليس؛ لأنه في القضاء على اللحمة الأسرية، تتفكك الروابط سواء مع الرجل، أو مع المرأة، أو مع الأولاد، أو مع أرحام الطرفين.. هناك آفة لعل الكثير مبتلى…

دکمه بازگشت به بالا