الحج والعمرة

وجوب الحج

السؤال 1: هل يجب الحج على البالغ اذا كان قد ادى الحج قبل البلوغ ؟

الجواب: يجب .

السؤال 2: شخص عليه ديون ، بعضها الى الناس وبعضها الى البنوك ، والسؤال لو بذل له مال ليحج .. هل يجوز له الذهاب لأداء فريضة الحج أم لا ؟.. وهل تجزي عن حجة الإسلام أم لا ؟

الجواب: نعم يجب ، ويجزي عن حجة الاسلام .

السؤال 3: أنا امرأة مستطيعة لأداء فريضة الحج من الناحية المادية ، وأرغب في أداء الفريضة ، ولكن زوجي اعترض على ذهابي بحجة اننا لا نملك بيتاً ، ونحن بحاجة الى هذه الأموال لشراء البيت .. فهل يجوز لي أن اخالف أمره وأذهب للحج ؟

الجواب: يجب عليك الحج مع أمن الطريق ، ولا يحق له المنع ، ولا يجب عليك صرف المبلغ فيما ذكر ، بل لا يجوز مع فرض وجوب الحج عليك .

السؤال 4: هناك أشخاص يملكون الكثير من الأموال ، ويستطيعون الذهاب للحج ان رغبوا حيث لا يوجد أي مانع من جميع النواحي ، ولكن منهم من يقول نذهب في الصيف القادم الى سورية ، ومن ثم بعد سنة أو أكثر سوف نذهب للحج ، وعلماً الواضح لنا انهم من الناس الملتزمين ولكن .. هل من الجائز تأخير الحج لغرض ترفيه العائلة في مثل هذه السفرات ؟ ومنهم من يقول زوجتي لن تسمح لي في الذهاب للحج ، والسبب العائلة يريدون الذهاب الى سورية .. فهل للزوجة الحق في منع زوجها ان أراد الذهاب للحج ، وتحت حجة الأموال التي نستلمها موزعة على أفراد العائلة ، وليس من حقه ان يتصرف في حصة الزوجة والأطفال ، علماً الأطفال أكثرهم بالغون ، ويستطيعون ان يهبوا والدهم بالأموال ؟

الجواب: لا يجوز التأخير ، إلا إذا كان واثقاً من تمكنه من الأداء في عام مقبل ، وليس للزوجة منع الزوج ، وأما إذا كان المال يدفع بعضه باسم الأولاد أو الزوجة ، فليس للزوج والأب التصرف فيه لصالحه ، ولا يجب عليه الحج بذلك ، نعم لا يجب عليه أن ينفق على الأولاد من ماله إذا كان لهم مال ، واما الزوجة فيجب عليه أن ينفق عليها من ماله ، وإن كان لها مال ، علماً بأن الرواتب الحكومية كلها ملك للموظف ، وإن سمي بعضها بعلاوة الزوجية ونحو ذلك .

السؤال 5: هل يجب الحج على المكلف حال كونه مصاباً بمرض وراثي أضعف جسده وقواه ، ومع هذا الحال يحتاج للمحافظة على نفسه من أنوع الإرهاق الشديد ، وإلا عاوده الألم المبرح والشديد ؟

الجواب: إذا كانت المباشرة حرجية عليه فلا تجب ، ولكن مع اليأس من الشفاء تجب الاستنابة للحج .

السؤال 6: أنا شاب عزمت على أداء فريضة الحج بعد توفر شروط الاستطاعة ، وبالفعل قمت بجميع الاجراءات اللازمة لأداء الفريضة من الاتفاق مع المقاول وغيرها ، ولكن نبهني أحد الاخوة من العلماء بعدم وجوب الحج على من عليه دين حسب فتواكم ، وعدم تحقق الاستطاعة في هذه الحالة .. فما الحل في هذه المسألة حيث إنني كنت جاهلاً للحكم قبل ذلك ، كما إن معي والدتي ، ويتوقف حجها على ذهابي معها إضافة إلى أن عملي ، لا يسمح بالخروج في فترة الحج حيث إن الاجازة تحدد مسبقاً ، ولا دخل لي في توقيتها ، ولكن الآن وقد تهيأت الظروف وجاءت الاجازة مع موسم الحج .. فهل هناك من حل حيث إنه لم يتبق من موعد السفر إلا اسبوع واحد ؟

الجواب: لا مانع من الذهاب الى الحج ، ولكن إذا كنت مديوناً ولم يكن لك مال بمقداره ، فإن الحج لا يكون واجباً بل يقع مستحباً .

السؤال 7: أنا شاب ومتمكن ، أو عندي الاستطاعه للذهاب للحج ، ولكن لا ارغب الان بل السنة القادمة أو بعدها ، وهذا ليس استخفافاً بالحج لا سمح الله ، ولكن رغبتي في الذهاب السنة القادمة أو بعدها ، وسمعت من أحد الاصدقاء يقول من كان مستطيعاً الذهاب للحج وأخره كان الحج عليه ديناً ، وليس واجبا لانه لم يأت بالواجب حين الاستطاعة وأخره .. فهل لهذا الكلام صحة ؟.. وماذا بخصوصي الان حيث ارغب بالحج السنة القادمة ، أو التي بعدها إن شاء الله ؟

الجواب: لا يجوز التأخير ، إلا إذا كنت واثقاً بتمكنك من الحج في عام لاحق فيجوز .

السؤال 8: ما حكم من أراد الحج وعليه قرض للبنك ، وهو قرض تجاري ليس للمعيشة ، ويسدد على أقساط شهرية كل شهر يخصم قيمة القسط مباشرة بعد نزول الراتب ؟.. هل يسدد القرض قبل الحج ؟

الجواب: إذا كنت تملك بمقدار القرض ، ولو لم تكن سيولة نقدية ، فيجب عليك الحج إذا ملكت مقدار الاستطاعة زائدا على ما تملكه بمقدار القرض .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى