الخمس _ أحكام عامة

بناء البيت تدريجا وأحكام الخمس

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: اشتريت ارضاً لبناء بيت للسكن بقيمة ١٠٠٠٠ ( عشرة آلاف دينار ) ودار عليها الحول فاخرجت خمسها . ثم بدى لي في بيعها وشراء ارض اخرى اقرب الى منطقة سكني . فاذا بعتها ب ١٣٠٠٠ ( ثلاثة عشر ألف دينار ) فهل يجب عليّ تخميسها اذا دار عليها الحول ولم يكتمل المنزل , علما بان الأرضين ليستا مواتا بالاصل ؟
الجواب: يجب تخميس الثلاثة آلاف فقط ان بقيت , واما اذا صرفت في بناء الارض الجديدة فان كنت لا تستطيع مالياً من بناء البيت في سنة واحدة وكان تحصيل البيت بالتدريج من شانك بحيث يعد تركه تقصيرا منك في حق العائلة فلا يجب الخمس في البناء .

السؤال ٢: ابتدأت في بناء بيتي في ١٦ محرم ، وعند حلول موعد الخمس في ١٧ رمضان قمت بدفع خمس ما يتعلق بذمتي من مواد البناء ، وفراراً من حلول الحول الثاني (أي شهر رمضان السنة الثانية) قررت الخمس في شهر ذي الحجة من نفس السنة لكي لا يحول عليَّ حول السنة في رمضان ، فما هو حكم ذلك على رأيكم الشريف ورأي المرحوم السيد الخوئي قدس سره ؟
الجواب: لا مانع منه إذا دفعت خمس ما لديك من ربح في شهر ذي الحجة .

وأما السيد الخوئي رحمه الله تعالى فيجوّز أن تجعل لكل ربح سنة.

السؤال ٣: اشتريت أرضاً لأبني منزلاً للسكنى لحاجتي الماسة وثلاث أرباع المبلغ المدفوع كان مخمساً ، والربع الباقي غير مخمس لعدم حلول رأس سنة الخمس ، وقد شرعت في البناء من راتبي الشهري الذي استلمه من عملي ، ومر على ذلك سنتان ، وقبل حلول رأس السنة الثالثة سكنت في المنزل وهو لم يكتمل بعد ، وهذه هي السنة الثانية من السكنى حتى اكتمل ، علماً بأنني أتصالح مع وكيل الحاكم الشرعي في كل رأس سنة خمسية خلال البناء لجعله في الذمة .. فما هو حكم هذه الاموال ؟ وهل بالإمكان المصالحة في ذلك ؟ وإذا تعذرت المصالحة على إبقائه في الذمة ودفعه على أقساط هل تجيزون ذلك ؟
الجواب: إذا كنت لا تتمكن مالياً من البناء في السنة الاولى لم يجب تخميس ما تصرفه فيه وأما إذا كان التأخير لعدم تمكن المقاول ونحوه من انهاء العمل خلال السنة الاولى وجب التخميس فان كنت قد صالحت وكليل الحاكم الشرعي بالمداورة فالواجب هو تفريغ ذمتك من الدين تدريجاً بحيث لا تقع في حرج ولا تتساهل في اداء الواجب .

السؤال ٤: إذا قام المكلف بتخميس ما ادخره من أموال ، ثم إشترى بتلك الأموال المخمسة أرضاً أو باشر في بناء مسكن وحالت عليه رأس السنة الخمسية ، فهل عليه أن يخمس تلك الأرض أو ذلك البناء ؟
الجواب: لا يجب ، إلا إذا اشتراه أو بناه للبيع وزادت قيمته عند حلول السنة ، فإنه يجب الخمس في القيمة الفائضة .

السؤال ٥: انا موظف أعمل في شركة ، وكنت ساكنا مع والدتي وإخواني في بيت صغير فتزوجت فرزقت أولادا ، وبعد ذلك حصلت على قرض من الشركة التي أعمل عندها لشراء الأرض وبناء بيت . لكن القرض لم يكن كافيا ، فأقترضت مبلغا من البنك ومن الشركة ومن أخي ، ولقد تم بناء البيت في خلال ثلاث سنوات تقريبا ، ونحيطكم علما بأن الشركة بدأت باقتطاع نسبة من راتبي الشهري لسداد القرض بعد سنة واحدة من الشروع في البناء ، فما هي كيفية الخمس ؟
الجواب: إذا لم يمكنك البناء في سنة واحدة والسكنى فيها لعدم التمكن المالي ، وكنت بحاجة إلى تملك البيت بأن كان عدم تهيئته كسراً لشأنك وتقصيراً في حق عائلتك ، فلا خمس فيه . وان كان التأخير طبيعياً مع تمكنك مالياً من البناء في سنة واحدة ، فيجب الخمس بالنسبة إلى ما بنيته قبل سنة السكنى و بنسبة ما فيه من ارباح السنة دون القرض أو كان قرضاً دفعت قسطه قبل سنة السكنى . ومن ارباح السنة ما اقترضته من البنك الحكومي أو المشترك بفائدة فانه لا يعد قرضاً بل ربحاً .

السؤال ٦: أولا:الشخص غير المتمكن حالياً من إكمال البناء الضروري المتناسب وحاله عرفا لو استمر عدم تمكنه لسنوات عدة.هل يسري حكم عدم وجوب الخمس في ما أنفقه،على البناء لكافة السنوات؟
ثانياً: هل يجوز لمن يقلد من يرى تعلق الخمس فيما يصرفه على البناء العدول إلى سماحتكم إما تبعيضاً أو كلياً،وعلى فرض الجواز،فهل أنه يستطيع العمل بفتواكم لإفراغ ذمته من الخمس المتعلق بذمته على رأي المقلد السابق على فرض ذهابكم إلى عدم تعلقه؟
الجواب: اولاً نعم يسري.

ثانياً عليه تقليد الاعلم فان ثبت له شرعاً اعلمية سماحة السيد دام ظله جاز بل وجب العمل بفتواه مطلقاً وإلا فلو كان مرجعه الذي يراه اعلم يحتاط في المسألة جاز له الرجوع الى الاعلم من بعده واذا فرض انه رجع الى تقليد سماحة السيد دام ظله والموضوع الذي يفتي مرجعه السابق بوجوب الخمس فيه باق يجاله لم يخمّسه والمفروض ان سماحة السيد لا يرى وجوب الخمس فيه فلا يجب عليه دفع الخمس. ورأي السيد السيستاني أنه: إذا كان المناسب لمثله – بحسب العرف السائد في بلده – السعي في امتلاك دار السكنى تدريجاً على النهج المتقدّم ونحوه بحيث لو لم يفعل ذلك لعُدَّ مقصّراً في حقّ عائلته ومتهاوناً بمستقبلهم ممّا ينافي ذلك شأنه يحسب ما اشتراه في كلّ سنة من مؤونته في تلك السنة

السؤال ٧: قد جاء في جواب المسألة بأن لا يجب الخمس إذا كنت أنوي البناء تدريجياً ، الرجاء توضيح القصد من ذلك وهل أن الإقتراض من أجل البناء يصدق عليه ذلك ؟
الجواب: إذا كان المناسب لمثله – بحسب العرف السائد في بلده – السعي في امتلاك دار السكنى تدريجاً على النهج المتقدّم ونحوه بحيث لو لم يفعل ذلك لعُدَّ مقصّراً في حقّ عائلته ومتهاوناً بمستقبلهم ممّا ينافي ذلك شأنه يحسب ما اشتراه في كلّ سنة من مؤونته في تلك السنة.

السؤال ٨: إني أبني بيتاً للسكنى ولم يكتمل بنائه الى الآن وقد مرّ عليه سنة . فهل يجب تخميسه ؟ وكيف إذا لم اكن قادراً على تخميسه لحاجتي للمال لإطعام عائلتي وتغطية مصاريف وأمور حياتي المختلفة ، فما هو الحكم ؟
الجواب: إذا كان التأخير في البناء لعدم تمكنك من البناء دفعة وإنما يمكنك ذلك تدريجاً ، وكان لابد لك من هذا البناء بحيث يعد تركه كسراً لشأنك وتقصيراً في حق عائلتك .. فلا يجب الخمس فيه . ويجب الخمس في غير هذه الصورة . فإن لم تتمكن من دفعه حالاً أمكنك المداورة ودفعه أقساطاً حسب قدرتك .

السؤال ٩: اذا كان شخص يبني بيته بالتدريج ، ففي سنة يشتري الحديد ، وفي سنة اُخرى يشتري الاسمنت ، وفي سنة ثالثة يشتري الطابوق ، فهل يجب دفع الخمس على هذا البيت ؟
الجواب: إذا كان المناسب لمثله – بحسب العرف السائد في بلده – السعي في امتلاك دار السكنى تدريجاً على النهج المتقدّم ونحوه بحيث لو لم يفعل ذلك لعُدَّ مقصّراً في حقّ عائلته ومتهاوناً بمستقبلهم ممّا ينافي ذلك شأنه يحسب ما اشتراه في كلّ سنة من مؤونته في تلك السنة.

السؤال ١٠: أنا شخص متزوج وكنت أسكن في منزل والدي في غرفة صغيرة ، وبعدها اشتريت قطعة أرض.. وكنت أعلم يقينا بأني لن أتمكن من بنائها قبل ٤ سنوات على الأقل ، لأنني تقدمت بقرض إلى بنك الأسكان ومن شروطه أنه يجب عليّ انتظار دوري لمدة لا تقل عن أربع سنوات.. فهل يجب عليّ تخميس هذه الأرض ؟
الجواب: إذا كنت لا تتمكن ماليا من بناء البيت إلا بهذه الطريقة وعد تركه تقصيرا في حق العائلة ، لم يتعلق بالارض خمس.

السؤال ١١: قام شخص ببناء منزل له ، وقد قرب على البناء حول كامل ولم يكمل المنزل بعد ، فسكنه صاحبه فيه مرة ما بين يوم إلى اسبوع .. فهل يصح ان يطلق على هذا سكناً أم لا ؟ وذلك حيلة شرعية عن دفع الخمس .
الجواب: العبرة في ذلك بالصرف لحاجة حقيقية ، فان كان سكناه لذلك عدّ البيت من المؤنة المستثناة ، وكذا إذا لايتيسّر له توفير البيت إلاّ بالتدريج بحيث لولم يفعل عدّ مقصراً في حق عائلته ومتهاوناً في تدبير مستقبلهم مما ينافي شانه

السؤال ١٢: شخص لا يستطيع الحصول على بيت مناسب لشأنه ، إلا بالاقتراض والبناء طيلة سنين ، ثم تأجير البيت ليدفع ديونه ثم يسكن فيه .. فهل عليه خمس ؟
الجواب: إذا كان عدم تحصيله لدار السكنى على النحو المذكور يعدّ تقصيراً منه في حق عائلته وتهاون منه بمستقبلهم مما ينافي ذلك شأنه ، فلا خمس عليه ، وإلا يلزمه في نهاية كل سنة خمسية ان يؤدي خمس الدار بنسبة ما أداه في تلك السنة من الدين المتعلق بها .

السؤال ١٣: لدي ارض سأبنيها للسكن ، فاذا حل عليّ رأس السنة خلال البناء قبل نهاية البناء .. هل في قيمة الارض والمواد خمس ، علماً ان البناء يحتاج لسنتين لاتمامه واقصد بالمواد ( المواد التي وضعت في البناء ) ؟
الجواب: نعم يجب تخميسه ، إلاّ إذا كنت لا تستطيع مالياً البناء في سنة ، وكان ترك إعداد البيت تقصيراً في حق العائلة ، فلا يجب الخمس حينئذٍ .

السؤال ١٤: بنى شخص بيتاً ، وقد تعاقد مع الدولة على إيجاره لمدرسة ، وكان عليه دين للدولة وللناس لنفس البيت ، وقد يكون هذا بيت سكناه لكنه آجره ، أو كتب عقد إيجاره قبل إنجازه ، وأخرى غير بيت السكنى .. فكيف يكون التعامل معه في الخمس بالنسبة للديون والأرض والبناء ؟.. وهل يخمس كل منهما على حدة أم لا ؟ مع أنه اشترى الأرض وكانت مواتاً ، وبقيت عنده مدة أكثر من سنة ، ثم بناها في أكثر من سنة ؟
الجواب: يجب الخمس فيه بنسبة ماصرفه من أرباح السنة ، وأما ما كان من الدين فلا يجب إلا بعد دفع القسط ، وبنسبة ما دفعه الى مجموع ما صرفه من قيمته الفعلية ، أو يؤدي الدين من مال مخمس ، هذا وإن كانت الدار للسكن ، وإنما آجرها ليؤدي دينه ، وكان لايستطيع تحصيل الدار المناسبة لشأنه إلا بهذا الترتيب ، وكان ترك إعدادها يعد تقصيراً في حق العائلة ، فلايجب الخمس فيها أصلاً .

السؤال ١٥: موظف في مؤسسة حكومية منح بيتاً للسكنى عن طريق قرض يدفع له على دفعة أو دفعات لقيمة الأرض والبناء ، وقد حال عليه الحول ، ولم يتم البناء ، وكان عنده من قيمة القرض شيء :
١ فهل يتعلق الحق بما عنده من القرض أم لا ، علماً بانه لا يتمكن من توفير بيت سكن إلا بهذه الصورة .
٢ وعلى فرض ان كانت صورة القرض تسلم له معجلاً على ان تحسم من مرتبه نسبة معينة كل شهر .. هل يعد مالكاً للبيت أو لم يملك ، إلا مقدار ما حسم من راتبه ، علماً بأن سند البيت يكون بعهدة المؤسسة ، ولا يتمكن من بيعه قانونياً إلا بإذنهم .. وهل يختلف الحال لو كانت المؤسسة أهلية أم لا ؟
الجواب: ١ لا يتعلق الخمس بالقرض ، ولا بما بني به ، وإنما يتعلق بالمقدار الذي دفع من أقساطه إذا كان باقياً ، وببدله إذا كان مصروفاً في غير المؤونة ودار السكنى من المؤونة ، فلا يتعلق بها الخمس ، وأما إذا حال الحول ولم يسكن فيه ، فإن كان إعداد البيت يعد من شؤونه بحيث لو لم يعده لاعتبر عند العرف مقصراً في حق العائلة ، ولم يستطع مالياً إعداد البيت في سنة واحدة ، فلا يجب عليه دفع الخمس عنه ، وإن دفع أقساط القرض أو بعضها .

٢ يعد مالكاً بمجرد الشراء ، سواء كانت المؤسسة حكومية أو أهلية ، ولكن لا يجوز بيعه إذا اشترط عليه ذلك في ضمن عقد .

السؤال ١٦: شخص لا يمتلك مسكناً له ولعياله فبنى بيتاً بواسطة مقاول فاستغرق البناء أكثر من سنة .. فهل يجب عليه إخراج خمس بناء هذا المنزل ؟ وإذا كان يجب إخراج الخمس .. فهل يجب تخميس الأشياء الاُخرى كالثوب الذي يبقى عند الخياط سنة كاملة مثلاً أم لا ؟
الجواب: إذا كان لا يستطيع البناء في سنة واحدة من جهة الاعواز المالي ، وكان بناء البيت يعد من شؤونه عرفاً ، بحيث يعد مقصراً في حق عائلته ان تركه ، فلا يجب الخمس فيه ، ويجب الخمس في الثوب المذكور ونحوه .

السؤال ١٧: شخص اشترى بيتاً بالأقساط ، وقد سدد ثلاثة أقساط منه ولم يستلم البيت بعد .. فهل يجب الخمس فيما دفعه؟
الجواب: يجب عليه تخميس البيت يوم استلامه بنسبة ما سدده من الأقساط التي مرت عليها سنته الخمسية ، إلا اذا كان بحاجة إلى البيت بحيث يعد ترك توفيره تقصيراً في حق عائلته مما ينافي شأنه ، فلا يجب الخمس في الغرض .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى