الشكر وكفران النعمة

شكر النعمة في كلمات الشيخ حبيب الكاظمي

١- إن اللسان نعمة قد من علينا الباري بها، فمن باب الأدب شكر الغني على نعمته وعلى عطيته، وما أجمل أن نطوع النعمة في أداء الشكر!.. لذا فقد ورد على لسان الإمام زين العابدين (ع)رائعات الدعاء في شكر الإله: (فكلما قلت لك الحمد، وجب علي لذلك أن أقول لك الحمد).. ومن سوء الأدب استعمال هذه النعمة والعطية في معصية الإله بدلاً من شكره.. فالإنسان مراقب ومحاسب على ما يقول..

٢- لقد منَّ علينا رب العالمين بهذه المنة، أن جعل النظر اختيارياً، والقول اختيارياً.. فكما أن الإنسان إذا أطبق شفتيه، بإمكانه أن يمنع نفسه من القول، وينشغل بالذكر الباطني الخفي دون أن يعلم به أحد.. فالعين كذلك؛ إذ جعل رب العالمين عليها جفنين اختياريين، والإنسان بإمكانه أن يطبقهما عند النظر.. أضف إلى أن من الخواص التي جعلها الله -عز وجل- للعين، أن الإنسان بإمكانه أن ينظر إلى الشيء وكأنه لا ينظر إليه؛ أي لا يحدق فيه، ولا ترتكز تلك الصورة في باطنه، عندما يصرف نظره عنه..

٣- إن المنعم -عز وجل- يمنّ على عباده بنعم جسيمة، تكاد لا تعد ولا تحصى.. والرحمن اللطيف يصب على عشاقه فيض الرحمة صبا؛ ليرتوي العاشق من كأس المحبة، ويتجرع حلاوة اللقاء؛ لتكون نعمة خالدة من نعم المولى عز وجل.. إلا أن المبعدين والمناوئين لله عز وجل، يتجرعون حلاوة العطية شربة بعد أخرى، وتتوالى عليهم النعم، وتتفاقم عليهم العطايا؛ ليميز الإله بين المؤمن المحب والمنافق الخادع..

٤- إن العزة نعمة من الله -عز وجل- لعباده المؤمنين، فهو العزيز، والذي {وتعز من تشاء وتذل من تشاء}.. وكم من إنسان كان عزيزاً في مجتمعه وقومه، وإذا به بسوء سلوكياته، يسقط من الأعين فيفقد التأثير والقبول الاجتماعي..

٥- عندما تقضى حاجة المؤمن فإن أول خطوة عليه القيام بها، هي أن يشكر الله -عز وجل- فمن شكر الله على النعم، سيسخر له رب العالمين أسبابا أخرى، من باب: {لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ}.

٦- إن المؤمن يشكر الله -عز وجل- على ما أنعم به عليه، ولكن إذا كان هذا النعيم يصد المؤمن عن ربه؛ فليطلب من الله -عز وجل- أن يأخذه منه..

٧- إن الذي يرى كل ما في الوجود من الله تعالى؛ يزداد ذكرا وشكرا لواهب هذه النعم.. فالذي ينظر إلى كل مظاهر الطبيعة على أنها من الله: المطر من الله، والزرع من الله، ويتذكر هذا الطعام، ويرى بأن الله -عز وجل- هو الذي أطعمه هذا الطعام؛ يعيش حالة الشكورية وتذكر النعم الإلهية.

٨- إن النعم الإلهية شكرها من سنخها، وإذا أردنا أن نشكر الله سبحانه وتعالى، فلا بد أن يكون الشكر من سنخ تلك النعمة.. فنعمة المال شكرها؛ بإعطاء ذلك المال للمحتاجين من المؤمنين والمؤمنات.. ونعمة العلم شكرها؛ بمحاولة إدخال الهدى الإلهي في القلوب المتعطشة إلى ذلك العلم.. وهكذا بالنسبة للسمعة والمكانة وغير ذلك.

٩- عندما يعلم الإنسان أن النعمة من الله عز وجل، وأن نعمة الشكر من الله عز وجل أيضاً.. وهذا اللسان الشاكر، وهذا القلب الشاكر، كل ذلك من نعم الله عز وجل.. فإذا كان بهذا المستوى من الوعي؛ فهو شاكر لله حق شكره.

١٠- إن المؤمن كلما رأى جميلاً من أحد، عليه بالشكر اللفظي أولا.. حتى لو بالغ في الشكر، فإن ذلك أمر محمود، ولا يحمل على التكلف والتزلف.. فالمؤمن له حالة الشكورية، فهو لا ينسى المعروف.. بل العكس، هو ينسى إساءة الآخرين، ويحفظ جميلهم.. وهذه صفة من الصفات المحمودة في الإنسان المؤمن.

١١- إن المؤمن في قرارة نفسه، عندما يرى جميلاً من أخيه المؤمن؛ يمشي في واديين: وادي شكر المخلوق؛ شكراً لفظياً، أو إهداءً، أو دعاءً تعويضاً.. وفي نفس الوقت يشكر ربّ العالمين، إذ سخّر له هذه الوسيلة.. ففي كلّ موقف يرى فيه المؤمن جميلاً من مخلوق، فإنه ينظر إلى هذا الجميل، على أنه من الله سبحانه وتعالى.

١٢- إن أفضل شكر على النعم التي أنعم الله -تعالى- علينا؛ هو الابتعاد عن معاصيه، والقيام بما يرضيه.. فهذا أكبر شكر لنا، وعلينا أن نقوم به.

١٣- إن القرآن الكريم لخص الحكمة وفسرها: “بالشكر”، لأنه يستلزم معرفة المنعم أولاً، وما أنعم به من النعم ثانياً، ومعرفة كيفية التصرف بتلك النعم على ما يحب ويرضى ثالثاً.

١٤- لإن مشكلتنا هي: أننا ما حاولنا التعرف على مصدر هذه النعم الغامرة في الوجود، فعشنا هذه الحالة من اللاوزن.. بحيث بات كل شيء يشغلنا ويقلقنا، وصار مثلنا كمثل الغريق الذي يتشبث بكل حشيش!.. وهذا جزاء من يحاول الخروج عن سلطان من له، وبه، وإليه، ومنه الوجود.

١٥- إن مواهب الإله لا تقاس بأعمال العباد، فهو المعطي من غير حساب، والواهب من دون ثواب.. إذ أن عطاءه -سبحانه وتعالى- وأجره دائماً ليس له قواعد متعارفة، كأخذ المقابل على ما أعطى ووهب.

١٦- مشكلتنا أننا نشكر الله -عز وجل- على النعم الإيجابية، مثل الحصول على مبلغ من المال مثلاً.. ولا نفعل ذلك بالنسبة إلى النعم السلبية، كأن يُدفع عنا بلاء أو مرض.. فلو كشف لنا الغيب لرأينا أن نعم الله -عز وجل- لا تحصى، وخاصة البلاءات التي دُفعت عنا، ولكن لم نُخْبر بذلك لمصلحة ما.. ولو أخبرنا بذلك، لانتابنا شعورٌ عميق بالشكر والخجل والوجل.

١٧- إن النعم الإلهية شكرها من سنخها، وإذا أردنا أن نشكر الله سبحانه وتعالى، فلا بد أن يكون الشكر من سنخ تلك النعمة.. فنعمة المال شكرها؛ بإعطاء ذلك المال للمحتاجين من المؤمنين والمؤمنات.. ونعمة العلم شكرها؛ بمحاولة إدخال الهدى الإلهي في القلوب المتعطشة إلى ذلك العلم.. وهكذا بالنسبة للسمعة والمكانة وغير ذلك.

١٨- إن مما ينبغي أن نلتفت إليه، أن النعم سريعة الفرار (أحسنوا جوار النِّعم، واحذروا أن تنتقل عنكم إلى غيركم؛ أما أنها لم تنتقل عن أحد قط فكادت ترجع إليه).. فالذي لا يشكر النعمة؛ فإنها في مظان الزوال.. (نعمتان مجهولتان: الصحة، والأمان) فلطالما أمضى الإنسان الساعات الطويلة في حال الغفلة والسهو، وهو في أتم صحة، وفي فراغ.. ولكنه عندما يكون على فراش الموت، أو على سرير المستشفيات، حينئذ يتذكر تلك الفرص النادرة، التي كان بإمكانه أن يحرز من خلالها أعلى درجات القرب من رب العالمين.

١٩- عندما يعلم الإنسان أن النعمة من الله عز وجل، وأن نعمة الشكر من الله عز وجل أيضاً.. وهذا اللسان الشاكر، وهذا القلب الشاكر، كل ذلك من نعم الله عز وجل.. فإذا كان بهذا المستوى من الوعي؛ فهو شاكر لله حق شكره.
إن على الإنسان عندما يرى توفيقاً في حياته، عليه أن يشكر الله -تعالى- على هذه النعمة؛ لأنه {مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ} كما تشير إلى ذلك الآية الكريمة.

٢٠- إن من أهم نعم الله -عز وجل- على عبده نعمة اليقين، وأن يعيش الإنسان اليقين بعالم الغيب.. ولهذا قال تعالى في سورة البقرة: {الم ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ}.. وأول سمة من سمات المتقين {الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ} وكذلك: {وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ}.. ففي حياة صحابة النبي -صلى الله عليه وآله- هذا النموذج نموذج معروف.. فهناك من أصحاب النبي (ص) من بلغ القمة في معارج التكامل.

٢١- إن الإنسان المؤمن يحفظ كل جميل، ولا ينساه أبداً.. ولهذا المؤمن إذا فُتح له باب توجه في أحد المشاهد المشرفة، لا ينسى ذوي الحقوق عليه.. فالمؤمن شكور، والمنافق كفور ينسى كل جميل قُدّم له لمجرد زلة واحدة، فـ”من لم يشكر المخلوق، لم يشكر الخالق”.. والإنسان المتفرعن في باطنه؛ متفرعن مع الجميع، بينما المؤمن وجود شاكر.

٢٢- كل نعمة ينعم بها على الإنسان، كـ: خبر جميل، أو مولود، أو نجاح، أو مكسب مالي، أو شفاء من مرض؛ فإن أفضل ما يقوم به في تلك اللحظة، أن يسجد لله -عز وجل- شاكراً.

٢٣- إن المؤمن إذا رزق نعمة، فهو أمام أمرين: إذا كانت نعمة متعارفة، كأن يرزق مبلغاً من المال مثلاً، فليسجد لله شكراً.. وإذا رزق نعمة بليغة، كأن يرزق بمولود بعد سنوات من حرمان الذرية، فليصلّ ركعتي الشكر.

٢٤- البعض له توفيق، وله عبادة؛ فيظن أنه أصبح من ذاتيته.. فيلقي رب العالمين عليه النعاس في الليل؛ ليعلم أن قيام الليل بتوفيق منه!.. بعض الأوقات يريد الإنسان أن يقرأ سورة الحمد؛ فينساها، رغم أنه يلهج بها ليلاً ونهاراً!.. فإذن، كل شيء بتوفيق من الله عز وجل؛ لذا يجب أن يبقى الشكر متواصلاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى