خيرالزاد

خيرالزاد – ٩٨٦

كيف نصل إلى حقيقة القرآن الكريم ؟

 

كيف نصل إلى حقيقة القرآن الكريم ؟

  1. إن القرآن الذي يطبع في المطابع والذي يتلى في المحافل ، يظهر الشكل الكتبي أو اللفظي للقرآن الكريم فقط ، أما حقيقة هذا القرآن وحلاوته ونورانيته ، فيعرفه من تلى آياته و فهمها ثم طبقها في حياته .
  2. ليس القرآن الكريم كتاب تلاوة فقط ، بل هو كتاب هدى ونور ورحمة ، فلا يصل إلى حقيقته إلا من تدبر أياته وعقلها ، يقول أمير المؤمنين (عليه السلام) (ألا لا خير في قراءة ليس فيها تدبر ) .
  3. إن الطريق لتدبر أيات الكتاب يكون بفهم المفردات القرآنية أولاً ، وقراءة التفاسير ثانياً ، عندها يتاح للعبد سلك طريق التدبر فيه ، والتفكر في أوامره ونواهيه .
  4. إن قراءة تفسير القرآن وفهمه ليس بالأمر الصعب ، بل هو أمر متاح ، لكل عبد مستعد لتعلم هذا السفر الإلهي العظيم .
  5. إن الدعاء وطلب العون من الله عز وجل ، هو من أول الطرق المعينة لفهم آيات الكتاب الحكيم ، والوصول   لمعرفة نور القرآن وبيانه .
  6. إن من الملفت أن العبد المتدبر ، كلما فهم آية من كتاب الله عز وجل ، تحفز باطنه لمزيد من البحث والتلاوة والتلذذ بكتاب الله تعالى ، ويالها من مزية ! .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى