خيرالزاد

خيرالزاد – ٩٤٦

ماهي عواقب سوء الظن ؟

 

ماهي عواقب سوء الظن  ؟

  1. إن المؤمن حريص على سلامة باطنه من أي تشويش مشغل ، ولذا تجده يطرد العجب وحب السمعة عن وجوده ، متذكراً قوله تعالى : (لكيلا تأسوا على مافاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم ).
  2. ليس ديدن المؤمن اتهام الآخرين بل حسن الظن بهم ، وقبول عذر المعتذر ، متذكراً وصية الأمير (عليه السلام) :
  3. ( ضع أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك ما يغلبك منه ، ولا تظنن بكلمة خرجت من أخيك سوءً وأنت تجد لها في الخير محملا  ).
  4. إنَ حسن الظن يتسبّب في أن يعيش الإنسان الراحة والاطمئنان النفسي ( حسن الظن يخفف الهم ، وينجي من تقلد الإثم ) وكم من المؤسف أن البعض يجره سوء ظنه لترتيب ما يوقعه بالإثم والخطيئة !
  5. إن اكتساب محبة الناس أمر ممكن لكل من سلم باطنه من سوء الظن بهم ( من حسن ظنه بالناس حاز منهم المحبة ) ويالها من جائزة !
  6. إنّ الإسلام العزيز نبّه إلى تجنّب مواضع الشبهة والتهمة ومجالسة أهل الزيغ والانحراف ، سواء في مجالسهم أو السفر معهم متذكراً وصاياهم (عليهم السلام) : ( من دخل موضعا من مواضع التهمة فاتهم فلا يلومن إلا نفسه) .
  7. المؤمن له دائرة احتياط وحذر تتسع أو تصغر بحسب حال مجتمعه ( إذا كان الزمان زمان جور وأهله أهل غدر فالطمأنينة إلى كل أحد عجز ) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى