خيرالزاد

خيرالزاد – ٩٤٥

من ينال شفاعة النبي الأكرم (ص) ؟

 

من ينال شفاعة النبي الأكرم (ص) ؟

  1. إن الشفاعة جعل إلهي لبعض العباد (مَن ذا الذي يشفع عنده إلا بـِإذنه) وعلى رأس الشفعاء النبي وآله (صلى الله عليه وآله) .
  2. إن النبي الأكرم هو سيد الشفعاء ، وله رحمة خاصة بأمته تظهر في عرصات القيامة، يتضح ذلك من قوله : (لكل نبي شفاعة، وإني خبأت شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي يوم القيامة) .
  3. إن الأولين والآخرين لمحتاجون إلى الشفاعة يوم القيامة ، لعظم أهوالها وأفزاعها ، والمؤمن يدعو لينال من هذه الشفاعة المنجية ، متذكرا قول الإمام الباقر (عليه السلام) : (أما لو قد رأيت أفزاع القيامة لقد احتجت إلى شفاعةمحمد (صلى الله عليه وآله). وما أحد من الأولين و الآخرين إلا وهو محتاج إلىشفاعة محمد (صلى الله عليه وآله) .
  4. إن الإمام الكاظم (عليه السلام) يعلمنا دعاء له من الإجابة والقبول ما له (إذا كانت لك حاجة إلى الله ، فقل اللهم إني أسألك بحقّ محمّد وعلي، فإنّ لهما عندك شأناً من الشأن وقدراً من القدر) .
  5. إن دائرة الشفاعة بعد النبي وآله (صلى الله عليه وآله) تكون لعلماء الأمة ، كما روي في أحاديث العترة (عليه السلام) : ( إذا حشر الناس يوم القيامة … قيل للعالم:  قف تشفع للناس بحسن تأديبك لهم) وياله من مقام  .
  6. إن المؤمن له حظ من تلاوة القرآن ومن الصيام ، متذكراً ما روي عن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) : (الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ) .
  7. إن المؤمن له حظ وافر من تلاوة القرآن ومن الصيام ، فهما من أفضل الشفعاء له يوم القيامة بعد النبي وآله (صلى الله عليه وآله) متذكراً ما روي عن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) : (الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى