خيرالزاد

خيرالزاد – ٩٠٩

ما هو القبيح الذي يستصغره النَاس ؟

 

ما هو القبيح الذي يستصغره النَاس ؟    

  1. إن على المؤمن تحري سلامته المالية من الربا لأن (أخبث المكاسب كسب الربا) .
  2. إن من لم يشب ماله بالربا يكون في حرز الله عز وجل حتى يفرغ من حساب الخلائق ، كما تدل روايات الآل (عليه السلام) .
  3. حري بالمؤمن إذا دخل عالم التجارة أن يتعلم أحكام التجارة أولاً ، قبل أن يجعل همه في الكسب والربح متذكراً تحذير الأمير (عليه السلام): (معاشر الناس ، الفقه ثم المتجر) .
  4. إن أخذ دورة في أحكام التجارة لأسبوع تنقذ صاحبها من نار جهنم ، سيما إذا علمنا دقة خفاء الربا في الأموال ، والأمير (عليه السلام) يصرح : (والله للربا في هذه الأمة أخفى من دبيب النمل على الصفا) .
  5. إن من يعمل في البنوك الربوية كالداخل في حقل الألغام ، لأنه يقوم بإجراء المعاملات الربوية فيكون مشاركاً في الإثم ، والعجيب أن مال الربا لغيره والمأثم عليه !.
  6. إن البعض يتسائل عن علة تحريم الربا ، والإمام الصادق (عليه السلام) يبين مغبة هذا الفعل الذميم : (إنه لو كان الربا حلالاً لترك الناس التجارات وما يحتاجون إليه ، فحرم الله الربا ليفر الناس من الحرام إلى الحلال وإلى التجارات وإلى البيع والشراء فيبقى ذلك بينهم في القرض) .
  7. إن البعض يتحير حين يرى مال أهل الربا يكثر ولا ينقص ، سيما والقرآن الكريم يصرح ( يمحق الله الربا ) ، والجواب عند أهل بيت العصمة (عليهم السلام) حيث يقول الصادق (عليه السلام) : (يمحق الله دينه وإن كان ماله يكثر  ) وهذه الطامة الكبرى !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى