خيرالزاد

خيرالزاد – ٧٩٨

طلب المغفرة في آخر ذي الحجة

 

طلب المغفرة في آخر ذي الحجة

  1. إن المؤمن عينه على اقتناص الفرص المتميزة طوال العام ، سيما أن رب العالمين بناءه على المغفرة والمثوبة للتائب والسالك ( إن الله يغفر الذنوب جميعا ) .
  2. إن البعض يستغرب من مسألة غفران الحق المتعال للعصاة إذا أنابوا إليه بعمل ليلة أو ركعتين أو بجملة استغفار ، والحال أن بعض العباد يغفر لمن أخطأ في حقة من الناس ويبرأهم الذمة على كل غيبة وظلم وقع عليه ، فكيف برب العباد ؟
  3. إن المؤمن له حالتان في تلقي الحكمة ، الأولى في الاستماع لها وتطبيقها ، والثانية بنقلها لمن يستفيد منها .
  4. إن عدم نقل الحكمة لمحتاجها ظلم بحق المحتاج ، كما أن نقل الحكمة لمن ليس أهل لها ظلم بحق الحكمة وتضيع لها .
  5. إن هناك صلاة تصلى في آخر يوم من شهر ذي الحجة لها فضل في هدم الذنوب وختم السنة بخير .
  6. إن كيفية الصلاة تكون بركعتين ، يقرأ فيها فاتحة الكتاب، والتوحيد 10 مرات، وأية الكرسي 10 مرات، ويدعو العبد ( اللهم ما عملت في هذه السنة من عمل نهيتني عنه ولم ترضه ونسيته ولم تنسه ودعوتني إلى التوبة بعد اجترائي عليك اللهم فإني أستغفرك منه فاغفر لي وما عملت من عمل يقربني إليك فاقبله منى ولا تقطع رجائي منك يا كريم ) .
  7. إن من يصلي هذه الصلاة يثقل على إبليس ويجعله يعلن فشله في إغواء العبد ، لأن الشيطان يقول :
    ( يا ويلي ما تعبت فيه هذه السنة هدمه أجمع بهذه الكلمات ) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى