علاقات الوالدين والأبناء

أحكام الرضاع

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد السیستانی وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: يقول شخص أن في الاسلام من حق المرأة أن تطلب ثمن رضاعة الطفل من أبوه ولهذا فأن الاسلام يعطي الابن إلى الأب وفي هذا عدم احترام للمرأة لانها مجرد شيء أو خادمة للرجل ؟
الجواب: بل الاسلام يقول ان من حق المرأة ان تطالب اجرة الرضاعة من نفس مال الطفل إذا كان له مال فان لم يكن له مال وجب ذلك على ابيه لانه هو الذي يمونه .

السؤال ٢: إذا ارضعت الام ابن ابنها او ابن بنتها فما هو الحكم ؟
الجواب: إذا ارضعت ابن بنتها بالمقدار الموجب للحرمة حرمت البنت على زوجها وأما إذا ارضعت ابن ابنها فلا تحرم زوجته عليه وان ترتبت الاثار الاخرى للرضاع مثل حرمة بنات اعمامه عليه حيث يصبح عماً لهن وإذا كان بنتا حرم عليها ابناء عمومتها باعتبارها تصبح بالرضاع عمة لهم .

السؤال ٣: ما حكم ارضاع الطفل ، والأم على جنابة ، مع مراعاة عدم القدرة على تأجيل الرضاعة لبعد الغسل ، لشدة بكاء الطفل ؟
الجواب: لا مانع منه .

السؤال ٤: لقد انجبت جدتي بابنها الاصغر في نفس الشهر الذي انجبت فيه ابنتها ابنها البكر .. الابنة مرضت لم تسطع ارضاع ابنها فقامت الجدة بارضاع حفيدها .. فهل يصبح الابن اخا للجميع الذين يكبرونه سنا علماً بان الابن قد كبر ويريد الزواج من بنت خاله الاكبر.. فما رأيكم ؟.. هل يجوز للفتاة الزواج به أم انه عمها بالرضاعة ؟
الجواب: إذا ارضعت أم البنت حفيدها على حد الارضاع الموجب لانتشار الحرمة ، حرمت البنت على زوجها ، وكذا لايجوز ان يتزوج حفيدها بابنة خاله ، لانها تصير إبنة اخته الرضاعية .

السؤال ٥: امرأة كانت في حبالة شخص ، فارضعت طفلاً ثم مات الزوج ، فتزوجت اخروولدت منه بنتاً .. فهل يجوز لذلك الطفل ان يتزوج هذه البنت ؟
الجواب: مع فرض تحقق الرضاع الشرعي المحرم لايجوز الزواج ، فانه يحرم على المرتضع بنات المرضعة ولادة ، لانهن اخواته من الرضاعة .

السؤال ٦: ما هو حد العلاقة بين الاخوان من الرضاعة ؟ هل هو نفس الحد بين الانساب ؟ واذا ادى بُعْدُ احد الطرفين عن الآخر الى عدم اللقاء لسنوات مما يوجب الحياء او اعتبار الحرمة من احد الطرفين في الخروج امام الآخر .. فهل يجب على المرأة الخروج امام اخيها من الرضاعة كأخيها من النسب ام ماذا ؟
الجواب: لحمة الرضاع كلحمة النسب .

السؤال ٧: هل يجوز أن يرضع طفل من لبن جدته من أمه أو أبيه ؟ و إن جاز ذلك .. فما هي العلاقة النسبية المتكونة من هذه الرضاعة ؟
الجواب: لا مانع منه ، واذا كانت جدته لابيه فانه يصير اخاً لابيه ، واذا كانت جدته لامه وارضعته الرضاع المحرم ، حرمت امه على ابيه .

السؤال ٨: إذا ما رضع الطفل الرضيع من لبن خالته ، فان أطفال خالته سيصبحون اخوته ، ولكن ما حكم أخ هذا الرضيع .. فهل تحرم عليه بنات خالته لكونه أخاً لهذا الرضيع ؟
الجواب: لا تحرم عليه بنات خالته .

السؤال ٩: امرأة ارضعت ابن بنتها لمدة حولين كاملين حيث كانت في الأربعين من عمرها ، وآخر ولادة لها كانت قبل ١٣ عاماً ، ومع ذلك در الحليب لابن بنتها دون ان تكون حاملاً أو مرضعاً لغيره ، والآن الجدة المرضعة لها من العمر ٦٥ سنة والاُم عمرها ٤٢ سنة والابن عمره ٢٥ سنة .. فهل هذه الرضاعة توجب الحرمة بين أبيه واُمه ؟
الجواب: الرضاع المذكور لا ينشر الحرمة ، ولا تترتب عليه آثاره ومنها حرمة اُمه على أبيه في مفروض السؤال .

السؤال ١٠: اضطر احياناً إلى رضاع ولدي الصغير وانا نائمة حتى اننا ننام على نفس الهيئة التي يرضع فيها فهل في ذلك اشكال ؟
الجواب: لا مانع منه .

السؤال ١١: هل يجوز للاُم ان ترضع طفلها أكثر من سنتين ؟
الجواب: لا يحرم ، ولكن الأولى ان لا ترضعه أكثر من سنتين .

السؤال ١٢: قال تعالى : ( وامهاتكم اللاتي ارضعنكم ) التحريم في الزواج من الرضاعة مناطه ان تكون هناك ام وان هذه الاُم ارضعت ثلاث او خمس رضعات .. الفقهاء انصرفوا في تفسيراتهم الى عدد الرضعات دون التحدث عن تصريف الاُم الرضاعية .. فمن تكون هذه الام ؟ هذا اولا ،
وثانيا : هل لو استؤجرت امرأة لارضاعي رضعة او اكثر تكون اُماً لي ، او امرأة عابرة سبيل ارضعتني مرة أو اكثر تكون اُماً رضاعية لي ، فيحرم عليّ الزواج من ابنتها ؟
الجواب: الرضاع الذي يوجب الحرمة له شروط كثيرة مذكورة في الرسالة العملية ، ومنها أن يكون بحيث يوجب نبات اللحم وشد العظم ، وإذا شك في ذلك فيكفي أن يكون الرضاع يوماً وليلة تماماً بحيث لا يتناول الطفل عذاءً ولا لبناً فيهما ، أو ترضعه خمس عشرة رضعة ولو في زمان متطاول بشرط أن لا يرضع أثناءها من امرأة اُخرى ، وبشرط أن تكون الرضعات كاملة يشبع الطفل ، وهناك شروط اُخرى مذكورة في الرسالة العملية .

السؤال ١٣: لو ان ولداً رضع من جدته لابيه .. ما الحكم ؟.. وكذلك ما الحكم لو رضع من جدته لاُمه، أي بالنسبة الى الأعمام والعمات وأبنائهم والأخوال والخالات وأبنائهم ؟
الجواب: يترتب على الاول حرمة زواج الرضيع من بنات عمه وعمته ، وكذا الرضيعة لأبناءهما ومثله في الثاني بالنسبة لأولاد الخال والخالة ، مضافاً الى أن الرضاع في الفرض الثاني يوجب حرمة اُم الرضيع أي بنت المرضعة على زوجها ، ويجب عليهما الانفصال ، هذا إذا تم الرضاع الكامل الموجب لانتشار الحرمة .

السؤال ١٤: لو أن اُماً أنجبت طفلاً وأرضعته الرضاعة الطبيعية ، ومن ثم أنهت إرضاعه بعد ٦ أشهر لأنها أصبحت حاملا مرة اُخرى ، وبعد إنجاب الطفل الثاني .. ما الحكم لو عادت لإرضاع طفلها الأول ، مع أنه لم يكمل سنتين ؟
الجواب: لا مانع منه ، ولا ينبغي إرضاعه فوق حولين كاملين .

السؤال ١٥: اُمي أرضعت طفلاً من أول النهار إلى بعد العشاء ، ولم يخالطه سوى الماء ، وكان عمره يوم أو يومين .. فهل هو اخ لي ولأخواتي ؟
الجواب: لا يكفي ذلك ، والاحتياط بترك الزواج حسن .

السؤال ١٦: اُم ارضعت ابن بنتها ، لأن البنت كانت تحت العلاج ، ولم يتوفر لها ان ترضعه هي ، والآن سمعت بأن ذلك قد يوجب حرمتها على زوجها … فما هو رأيكم في ذلك ؟
الجواب: إذا تحقق الرضاع المحرم بشرائطه بطل عقد البنت ، وحرمت على زوجها مؤبداً ، لانه يحرم على ابي المرتضع بنات المرضعة النسبيات .

السؤال ١٧: ما هو حكم الرضاعة بعد إكمال حولين كاملين ؟
الجواب: لا ينبغي ذلك ، ولا يترتب عليه أثر .

السؤال ١٨: خلال هذه الايام اقبلت على فطام ابني ، ويبلغ من العمر سنة وسبعة أشهر ، وسؤالي .. هل يعاقبني الله على هذا العمل مع وجود اسباب مرضية لي ، وعدم تقبل ابني الى الطعام ؟
الجواب: لا تأثمين بذلك .

السؤال ١٩: ما حكم إفطام الطفل قبل حلول عامه الثاني دون أن تكون والدته حامل ؟
الجواب: يجوز .

السؤال ٢٠: هل يجوز للجدة إرضاع الحفيد ؟
هل يجوز للاخت إرضاع الأخ ؟
هل يجوز للزوجة أخذ الأجر على إرضاع الأولاد ؟
الجواب: ١ يجوز ، ولكن إذا كان الحفيد لبنتها حرمت البنت على زوجها .
٢ يجوز .
٣ يجوز .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى