الصلاة – أحكام المسـافر

أحكام صلاة المسافر | الطلاب | فتاوى السيد الخامنئي

تنوية

تم جمع هذه الفتاوى من المصادر الرئيسية لفتاوى سماحة السيد علي الخامنئي وذلك لتسهيل الأمر على المتصفحين الكرام ونرجوا مراجعة المصادر الفتوائية لسماحته للتأكد من عدم تغيير الفتوى أو تبدلها.

السؤال ١: ما هو حکم طلاب الجامعات الذین یسافرون یومین علی الأقل فی کلّ أسبوع لأجل الدراسة أو الموظفین الذین یسافرون أسبوعیّاً من أجل أشغالهم؟ مع العلم بأنّهم کلّ أسبوع یسافرون ولکنّهم قد یبقون لمدّة شهر فی وطنهم الأصلی بسبب العطلة الجامعیّة، أو تعطیل أماکن عملهم، وخلال هذه المدّة لا یسافرون، فهل بعد الشهر ـ حیث یستأنفون السفر من جدید ـ تکون صلاتهم فی السفر الأوّل قصراً (طبقاً للقاعدة) وبعده تماماً؟ وما الحکم فیما لو سافروا سفرا شخصیّا قبل هذا السفر الشغلی؟
الجواب : حکم الصلاة والصوم فی السفر للدراسة مبنیّ علی الاحتیاط (*)، سواء کان سفرهم أسبوعیّاً أم یومیّاً؛ وأمّا مَن یسافر لأجل العمل، سواء کان عملاً حرّاً أم إداریّاً، فإذا کان یتردّد بین وطنه أو محلّ سکنه و بین محلّ عمله مرّة علی الأقلّ کلّ عشرة أیّام یصلّی تماماً و یصحّ صومه أیضاً. أمّا لو فصل بین سفرَی العمل بالبقاء عشرة أیّام فی الوطن أو فی غیره ففی السفر الأوّل بعد إقامة العشرة یقصّر و لا یصحّ صومه. ولکن إذا سافر سفراً شخصیّا قبل هذا السفر الشغلی فیقصّر فی السفر الشخصی، و یتمّ فی السفر الشغلی الذی یلیه. و علی کلّ حال، لا یترک الاحتیاط بالجمع بین القصر و التمام فی هذا السفر الشغلی.

السؤال ٢: أعمل معلّماً فی مدینة رفسنجان ولکن نظراً لقبولی فی مرکز عالی یتعیّن علیّ أن أذهب الی مدینة کرمان فی مأموریة ضمن الخدمة ثلاثة ایام فی الاسبوع من أجل الاشتغال بتحصیل العلم المتعلق بالتربیة والتعلیم، وبقیة ایام الاُسبوع اکون فی مدینتی مشغولاً بالتعلیم، فما هو حکم صلاتی وصومی فی هذه الصورة وهل یجری علیّ حکم الطلاب أم لا؟
الجواب : اذا کنت مأموراً بطلب العلم فصلاتک تامة ویمکنک الصوم ایضاً.

السؤال ٣: لو نوی طالب العلوم الدینیة أن یجعل عمله التبلیغ، فعلی الفرض المذکور هل یمکنه أن یتم صلاته فی السفر ویصوم أیضاً أم لا؟ وإذا سافر شخص لغیر التبلیغ والإرشاد أو الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فما هو حکم صلاته وصیامه؟
الجواب : لو کان التبلیغ والإرشاد والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر شغلاً وعملاً له عرفاً، فحکمه فی السفر لأجل ذلک هو حکم سائر مَن یسافر للشغل والعمل، ولو سافر أحیاناً لغیر شغل الإرشاد والتبلیغ کان حکمه فی مثل هذا السفر حکم سائر المسافرین فی قصر الصلاة وعدم صحة الصوم.

السؤال ٤: الذین یسافرون لمدة غیر محددة کطلاب العلوم الدینیة الذین یذهبون الی الحوزة العلمیة لأجل الدراسة، أو موظفی الدولة الذین یرسَلون للعمل فی مدینة لمدة غیر محددة، مثل هؤلاء ما هو حکم صلاتهم وصیامهم؟
الجواب : فی الفرض المذکور، إذا کان بناؤهم البقاء هناک سنة أو سنتین یتمّون فی صلاتهم ویصحّ صومهم.

السؤال ٥: لو أن طالباً للعلوم الدینیة یعیش فی مدینة لیست هی وطناً له، وقبل أن ینوی الإقامة عشرة أیام کان یعلم مسبقاً أو کان عازماً علی الذهاب أسبوعیاً الی مسجد یقع الی جانب المدینة، فهل یتمکن من قصد إقامة العشرة أم لا؟
الجواب : قصد الخروج إلی ما دون المسافة الشرعیّة لمدّة لا تنافی صدق البقاء عشرة ّأّیّام فی مکان واحد لا یضرّ بصحّة قصد الإقامة، کما لو کان یرید الخروج خلال العشرة أیّام ثلاث مرّات لمدّة خمس ساعات تقریبا فی کلّ مرّة.

(*) یجب فی هذه المسألة إمّا مراعاة الاحتیاط الوجوبی بالجمع بین القصر والتمام فی الصلاة، وبالإتیان بالصوم فی شهر رمضان وقضاؤه لاحقا، أو الرجوع إلی فتوی مجتهد آخر مع مراعاة الشروط المطلوبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى