الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الرابع في أحوال الموت وأهواله | 261

765 – وعن زرارة قال: قال أبو جعفر عليه السلام: إذا وضعت الميت في لحده فقل: (بسم الله وفى سبيل الله وعلى ملة رسول الله) واقرأ آية الكرسي واضرب بيدك على منكبه، ثم قل (1): يا فلان قل: (رضيت بالله ربا، وبالاسلام دينا، وبمحمد رسولا، وبعلى اماما) ويسمى امام زمانه، فإذا حثى (2) عليه التراب وسوى قبره فضع كفك على قبره، عند رأسه، وفرج أصابعك واغمز كفك عليه بعدما ينضح بالماء (3). 766 – وعن محمد بن مسلم قال: كنت مع أبى جعفر عليه السلام في جنازة رجل من أصحابنا فلما دفنوه قام عليه السلام الى قبره، ثم قال: اللهم جاف الارض عن جنبه، واصعد اليك بروحه، ولقه منك رضوانا، واسكن قبره من رحمتك ما يغنيه عن رحمة من سواك، ثم مضى عليه السلام (4). 767 – وعن عبيد بن زرارة، قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: أنهاكم أن تطرحوا التراب على ذوى الارحام، فان ذلك يورث القسوة في القلب، ومن قسا قلبه بعد من ربه (5). 678 – وعنه عليه السلام: السنة في رش الماء أن يستقبل القبلة، ويبدأ من عند

(1) في نسخة – ب -: قال. (2) في نسختي الاصل: حشى. (3) ذيله في البحار: 82 / 54 أخرجه في الوسائل: 2 / 844 ح 6 وص 860 ح 1 عن التهذيب: 1 / 457 ح 135 عن زرارة مثله. (4) أخرجه في الوسائل: 2 / 855 ح 3 عن التهذيب: 1 / 319 ح 95 والكافي: 3 / 198 ح 3 باسنادهما عن محمد بن مسلم مثله. (5) وأخرجه في البحار: 82 / 35 ذ ح 24 عن العلل: 1 / 204 ذ ح 1 والوسائل: 2 / 855 ذ ح 1 عن الكافي: 3 / 199 ذ ح 5 والتهذيب: 1 / 319 ذ ح 96 بأسانيدهم عن عبيد بن زرارة مثله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى