الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الرابع في أحوال الموت وأهواله | 256

758 – وقال عليه السلام: إذا وضعت الميت في لحده (1) فضعه على يمينه مستقبل القبلة، وحل عقد الكفن وضع خده على التراب (2). 759 – وقال عليه السلام: إذا خرجت من القبر فقل وأنت تنفض يديك من التراب (انا لله وانا إليه راجعون) ثم أحث التراب عليه بظهر كفيك ثلاث مرات، وقل (اللهم ايمانا بك وتصديقا بكتابك، هذا ما وعدنا الله ورسوله، وصدق الله ورسوله) فانه من فعل ذلك وقال هذه الكلمات، كتب الله له بكل ذره حسنة (3). 760 – وعن اسماعيل بن عمار رضى الله عنه قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: إذا (نزلت في قبر) (4) فقل (بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله (اللهم الى رحمتك لا الى عذابك) (5) ثم تسل الميت سلا فإذا وضعته في قبره (فضعه على يمينه مستقبل القبلة) (6) وحل عقد كفنه (7) (وضع حده على التراب وقل: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم)، واقرأ الحمد وقل هو الله أحد، والمعوذتين، وآية الكرسي، ثم) (8) قل (اللهم يا رب عبدك

(1) في البحار والمستدرك: فإذا وضعته في قبره. (2) عنه البحار: 82 / 53 والمستدرك: 1 / 123 قطعة من ح 7 وأخرجه في البحار: 82 / 57 قطعة من ح 46 والمستدرك: 1 / 122 ح 2 عن الهداية للصدوق: 27 وفى المستد رك 1 / 122 ح 1 عن فقه الرضا: 18. (3) أخرجه في البحار: 82 / 58 عن الهداية للصدوق: 27 والمستدرك: 1 / 125 ح 3 عن الهداية للصدوق وفقه الرضا: 18. (4) في البحار والمستدرك: إذا تناولت الميت. (5 و 6) ما بين المعقوفين من البحار والمستدرك. (7) في نسختي الاصل: فحل عقدته. (8) ما بين المعقوفين من البحار والمستدرك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى