الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الثاني في ذكر الصحة وحفظها وما يتعلق بها | 154

يا على في السواك اثنتا عشرة خصلة هي السنة، ومطهرة للفم، ومجل للبصر ومرضاة للرب تبارك وتعالى، ويرغم الشيطان، ويشهى الطعام ويذهب بالبلغم ويزيد في الحفظ، ويضاعف الحسنات، وتفرح (1) به الملائكة (2). 444 – وقال صلى الله عليه وآله: نظفوا طريق القرآن. فقيل: يا رسول الله وما طريق القرآن؟ قال: أفواهكم. قيل: بماذا ننظفه؟ قال: بالسواك (3). 445 – وقال صلى الله عليه وآله: استاكوا عرضا ولا تستاكوا طولا (4). 446 – وقال عليه السلام: التشويص – بالابهام والمسبحة – عند الوضوء سواك (5). والدعاء عند السواك: اللهم ارزقني حلاوة نعمتك واذقني برد روحك، وأطلق لساني بمناجاتك وقربني منك مجلسا، وارفع ذكرى في الاولين، اللهم يا خير من سئل ويا أجود من اعطى حولنا مما تكره الى ما تحب وترضى وان كانت القلوب قاسية وان كانت الاعين جامدة، وان كنا اولى بالعذاب فأنت أولى بالمغفرة، اللهم أحينى في عافية وأمتنى في عافية (6).

(1) في نسخة – ب -: يفرح. (2) عنه المستدرك: 1 / 53 ح 1 وفى البحار 76 / 129 ح 14 عنه وعن الخصال: 2 / 481 ح 53 و 54 وثواب الاعمال ص 34 وأخرجه في البحار: 80 / 342 والوسائل: 1 / 356 ح 7 عن الخصال نحوه. (3) وأخرجه في البحار: 76 / 130 ح 22 وج 80 / 343 ح 22 وج 92 / 213 ح 11 والوسائل: 1 / 357 ح 1 عن المحاسن: 2 / 568 ح 928. (4) عنه البحار: 76 / 139 صدر ح 53. (5) في نسخة – ب -: مسواك، وفى البحار: السواك. (6) عنه البحار: 76 / 139 ذ ح 53 وج 80 / 344 ح 27 والمستدرك: 1 / 54 ح 1.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى