الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الاول| 066

عما قبل المستأثرين، ودركا من خير (1) والوارثين، فاغفر بلا (2) اله الا انت ما مضى من ذنوبي، واعصمني فيما بقى من عمرى وافتح لى أبواب رحمتك وجودك التى لا تغلقها عن أحبائك وأصفيائك يا أرحم الراحمين. و (روى عنهم أنه) (3) يستجيب ايضا ان تصلى صلاة الشكر عند استجابة الدعاء فقد قال النبي صلى الله عليه وآله: إذا أنعم الله عليك نعمة فصل ركعتين تقرأ في الاولى فاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد، وفى الثانية فاتحة الكتاب وقل يا أيها الكافرون، وتقول في الركعة الاولى في ركوعك وسجودك: الحمد لله شكرا وحمدا حمدا. (سبع مرات) وتقول في الركعة الثانية في ركوعك وسجودك: الحمد لله الذى استجاب دعائي، واعطاني مسألتي، وفى رواية: وقضى حاجتى (4).

(1) في نسخة – أ -: ختر الموازين. (2) في نسختي الاصل: فلا. (3) ما بين المعقوفين من البحار. (4) عنه البحار: 95 / 450 ح 3 وذيله في المستدرك: 1 / 465 ب 29 ح 1 وأخرج ذيله في البحار: 91 / 384 ح 14 عنه وح 13 عن مصباح المتهجد ص 371 وعن مكارم الاحلاق: 349 نحوه، وذيله أيضا في الوسائل: 5 / 266 ح 1 عن الكافي: 3 / 481 ح 1 والتهذيب: 3 / 184 ح 1 نحوه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى