الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الاول| 032

يدعوا الله ان يجعلها كما كانت، فدعا الله تعالى فصيرها مثل الذى كانت في الحالة الاولى فذهبت الدعوات الثلاث ضياعا (1). 94 – وقال النبي صلى الله عليه وآله المؤمن كيس، فطن، حذر (2). 95 – وعن ربيعة بن كعب قال: قال لى ذات يوم رسول الله صلى الله عليه وآله: يا ربيعة خدمتني (سبع) (3) سنين أفلا تسألني حاجة؟ فقلت: يا رسول الله أمهلنى حتى افكر فلما أصبحت ودخلت عليه. قال لى: يا ربيعة هات حاجتك، فقلت: تسأل الله عزوجل أن يدخلنى معك الجنة، فقال لى: من علمك هذا؟! فقلت: يا رسول الله ما علمني أحد، لكن فكرت في نفسي وقلت: ان سألته مالا كان الى نفاد، وان سألته عمرا طويلا وأولادا كان عاقبتهم الموت. قال ربيعة: فنكس رأسه ساعة ثم قال: أفعل ذلك، فأعنى بكثرة السجود (4). 96 – قال ربيعة: سمعته يقول: ما من عبد يقول كل يوم سبع مرات (أسأل الله الجنة وأعوذ به من النار) الا قالت النار: يا رب أعذه (5) منى (6).

(1) عنه البحار: 93 / 326 / ضمن ح 10 وج 14 / 485 ح 39. (2) أخرجه في البحار: 67 / 307 ح 40 عن شبهات الاخبار: ص 19 ح 112، وأورده في تنبيه الخواطر: 2 / 297. (3) ما بين المعقوفين من نسخة – ب – والبحار. (4) عنه البحار: 69 / 407 ح 117 وج 22 / 86 ح 39 وج 93 / 326 وذيله ج 85 / 164 ح 11 والمستدرك: 1 / 180 ح 1 ب 28. (5) هكذا في البحار وفى الاصل والمستدرك: أعذني منه. (6) عنه البحار: 69 / 408 ضمن ح 117 وج 94 / 197 ح 5 والمستدرك: 1 / 397 ح 9.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى