الاخلاق العامة

الدعوات (سلوة الحزين)| الباب الاول| 027

(والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما) (1) ورجل كان له مال فأدانه بغير بينة فيقول له: ألم آمرك بالشهادة (2). 76 – وقال عليه السلام: الوقت الذى لايرد فيه الدعاء هو ما بين وقتكم في الظهر الى وقتكم في العصر (3). 77 – وقال أمير المؤمنين عليه السلام: إذا فاءت الاوفياء (و) (4) هبت الرياح، فاطلبوا حوائجكم من الله فانها ساعة الاوابين (5). 78 – وقال أبو جعفر عليه السلام: ان الله تعالى يحب من عباده المؤمنين كل دعاء فعليكم بالدعاء في السحر الى طلوع الشمس، فانها ساعة تفتح فيها أبواب السماء، وتهب الرياح، وتقسم فيها الارزاق، وتقضى فيها الحوائج العظام (6). 79 – وقال أبو عبد الله الحسين بن على عليه السلام: ان أعمال هذه الامة ما من صباح الا وتعرض على الله عزوجل (7). 80 – وقال النبي صلى الله عليه وآله يقول الله: يا ابن آدم اذكرني بعد الغداة ساعة،

(1) الفرقان / 67. (2) عنه البحار: 103 / 12 ح 53 وج 71 / 344 ح 1 وج 93 ص 360 ذ ح 21 والمستدرك: 1 / 376 ح 2 وج 2 ص 415 ح 2 وأخرجه في الوسائل: 4 / 1159 ح 2 عن الكافي: 2 / 511 ح 2 وأخرجه في البحار: 93 / 360 ذ ح 21 عن عدة الداعي: ص 126. (3) عنه البحار: 93 / 347. (4) في حاشية نسخة – ب – (أو) بدل: (و). (5) أخرجه في البحار: 93 / 346 ح 11 عن نوادر الراوندي: ص 40. (6) أخرجه في البحار: 93 / 345 عن مكارم الاخلاق: ص 285. (7) عنه البحار: 93 / 347 ضمن ح 14.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى