طرائف وحكايات

طرائف وحكايات – 12

111 سراجي

الإسلام ومصافحة النساء
ناقش أحد الانجليز الدكتور راتب النابلسي
وقال له : لماذا لا تسلم المرأة عندكم على الرجال كلهم؟
قال له الدكتور راتب : عندكم هل يستطيع أي شخص السلام على الملكة في بريطانيا؟
قال له : هناك قانون يحدد سبع أصناف من الناس يجيز لهم القانون ذلك.
فقال الدكتور النابلسي : ونحن عندنا أصناف محددين تماما يجوز لهم ذلك.
إنكم تفعلون ذلك احتراما وإجلالا للملكة، نحن عندنا كل النساء ملكات مثل الملكة عندكم.

112 سامر المولى

الملكة الجائعة
عثر علماء التنقيب والآثار – يوماً – على صندوق بالقرب من ساحل النيل، وعندما فتحوه وجدوا فيه جثماناً محفوظاً بالمومياء وسط كمية كبيرة من المجوهرات، وعندما حققوا في الأمر عرفوا أنه يعود لملكة من ملكات مصر وقد حنط بالمومياء بعد موتها، وقد عثر علماء الآثار على لوحة بين المجوهرات مكتوب عليها :

(هذه وصيتي، فليعلم من يجد جنازتي بعد موتي أنني كنت ملكة لمصر، واثناء فترة حكمي حصل جفاف ومجاعة شديدة في البلد وبلغ الأمر انني – وأنا ملكة البلاد – كنت مستعدة لاعطاء كل مجوهراتي لمن يعطيني رغيفاً من الخبز أتقوت به لكن ذلك لم يتسن لي كي لا أقع فريسة الموت ولكني لم أنجح من الوقوع في فراش الموت).

فليقرأ الجميع هذه السطور ليعتبروا ويتعظوا ويدركوا أنه ما لم يشأ الله – تبارك وتعالى – فليس باستطاعة أي شيء أن يسد حاجة الإنسان ويغنيه، وانك يا بن آدم لن تستطيع أن تحقق شيئاً من دون إرادة الله حتى وإن توافرت لديك كل وسائل الراحة والأدوات المنزلية والمعاشية

113 سراجي

لطائف وطرائف في الزواج
– ذاق سقراط الأمرين في حياته الزوجية ؛ ومع ذلك فقد قال في أواخر أيامه ناصحا مجموعة من الشباب : يجب أن يتزوج الشاب على كل حال، فإذا رزق زوجة حكيمة مخلصة، غدا سعيدا.. وإذا منحته الأقدار زوجة مشاكسة، أضحى فيلسوفا مثلي!.

– كان لسقراط زوجة قاسية، فكانت تسبه وتقذفه بالماء القذر في وسط تلاميذه، فكان لا يزيد عن أن يقول : امرأتي كالسماء، ترعد أولا، وتمطر ثانيا!.

– المرأة الصالحة كالتاج المرصع بالذهب، كلما رآها الرجل قرت عيناه.
– لا تخطب المرأة لحسنها ؛ ولكن لحصنها ؛ فإن اجتمع الحسن والحصن فذاك هو الجمال المطلق.
– الزوجة الصالحة، والصحة الجيدة ؛ هما أفضل كنوز الرجل.

– الزواج ميدان واسع للجهاد.
– الزواج هو الشيء الوحيد الذي ينقل المرأة من عالم الخيال إلى عالم الواقع.
– الزواج هو الشفاء لكل أمراض المراهقة.
– الزواج ليس نظاما فاشلا ؛ ولكن بعض الأزواج هم الفاشلون.

– من تزوج امرأة على عجل، ندم على مهل.
– الحياة الزوجية شركة، يقوم فيها الرجل بالتدبير، والمرأة بالتبذير.
– الذي يدع امرأته تحكمه، لا هو رجل ولا هو امرأة، إنه لا شيء.
– الأنوثة عجز دائم، يستوجب الرعاية أبدا.

– رغبة الزوجة إن كانت رغبة مادية وجب تحقيقها بقدر الإمكان، وإن كانت رغبة نفسية وجب تحقيقها حتى الإشباع.

– الزواج تأمين ضد الطيش في سن الشباب، والوحدة في عهد الرجولة، والمرض في أيام الشيخوخة.. أما أقساط هذا التأمين، فهم الأطفال الذين نشقى في تربيتهم وتعليمهم.

– اليابانيون يقولون في أمثالهم : الزواج حصن، يتمنى الذين يقيمون بداخله الخروج منه، ويتمنى من بخارجه الدخول فيه!.
فلم هذا؟!.. أعتقد أن الزوجة مسؤولة أولا وأخيرا عن نتيجة الزواج.. فهي تستطيع بذكائها ووفائها أن تجعله فردوسا، وتستطيع بغبائها وغدرها أن تجعله جحيما!.. فالزواج قبر، والقبركما قال رسول الله (ص)- إما روضة من رياض الجنة، وإما حفرة من حفر النار!.

– القاعدة لاختيار الزوجة هي : أن يختار الرجل الفتاة التي لو كانت قد خلقت رجلا لاختاره صديقا له.
والواقع، أن أسعد الأزواج هم الذين كانت نساؤهم لا زوجات فحسب ؛ بل زوجات وصديقات معا.

– إذا اتخذتها امرأة لك، فكن لها أبا وأما وأخا ؛ لأن التي تترك أباها وأمها وأخوتها وتتبعك ؛ لحق لها أن ترى فيك رأفة الأب، وحنو الأم، ورفق الأخ.

– إنه إذا كان الزوج وفيا مخلصا عطوفا رقيقا، فإن حبه يظهر في وجه زوجته الباسم المشرق السعيد.

– إن اللذة الكبرى للمرأة هي : أن تحمل وتلد، وتكون أما، وملكة على بيت وأسرة، ومنشئة لجيل جديد تربيه وترعاه، وزوجة لحبيب تؤنسه ويؤنسها، وتتمتع بعشرته وحنانه، وحبه واحترامه.

– كتب الكاتبون عن مواصفات الزوجة سلبا وإيجابا، فقالوا :
الزوجة الجاهلة : لا تفهم عنك.
والمتعلمة أكثر منك : لا تفهم عنها.
والمساوية لك في الثقافة : أن تزيد عنها برجولتك، وهي تزيد عنك بغرورها. والرجولة تستوجب التحكم، والغرور يستلزم التمرد، وبين التحكم والتمرد يولد شقاء الأسرة. فمن الخير أن تكون أكثر ثقافة من زوجتك، لتفتأ حدة الغرور بسلطان العلم.

– سر السعادة الزوجية : أن يقوم البيت على محبة الله وطاعته. فطاعة الله لها أثر كبير في الألفة والمحبة بين الزوجين.
والمعصية لها أثر عجيب في كثرة المشاكل والخلاف وعدم الوفاق بين الزوجين.
ويكفي في هذا قول الحق عز وجل : (وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير).

– الزواج : عقل، وعاطفة.
عقل : يُسَيِّرُ أمور الحياة بحكمة.
وعاطفة : تخفف من لهيب شمسها الحارقة.
فلا يمكن أن يكون عقلا وحده، أو عاطفة وحدها ؛ بل الاثنان معا.

– قال أكثم بن صيفي : ” لا يفتتنكم جمال النساء عن صراحة النسب ؛ فإن المناكح الكريمة مدرجة الشرف “.
وقال الشاعر :
وأول خبث الماء خبث ترابه *** وأول خبث القوم خبث المناكح
وقال أبو عمرو بن العلاء : سمعت أحد العرب يقول : لا أتزوج امرأة حتى أنظر إلى ولدي منها. قيل له : كيف ذاك؟! قال : أنظر إلى أبيها وأمها ؛ فإنها تجر بأحدهما.
وقال رجل لبنيه : قد أحسنت إليكم صغارا وكبارا وقبل أن تولدوا. قالوا : وكيف أحسنت إلينا قبل أن نولد؟!! فأجاب : اخترت لكم من الأمهات من لا تُسبون بها.

114 سراجي

سر البرتقالة
سر البرتقالة
كان هناك طفل صغير أراه والده زجاجة عصير صغيرة، وبداخلها ثمرة برتقال كبيرة.
تعجب الطفل كيف دخلت هذه البرتقالة، داخل هذه الزجاجة الصغيرة؟!.. وأخذ يحاول إخراجها من الزجاجة، ولكنه لم ينجح.
فسأل والده : كيف دخلت هذه البرتقالة الكبيرة في تلك الزجاجة ذاترالفوهة الضيقة؟!..
فأخذه والده إلى حديقة المنزل، وجاء بزجاجة فارغة، وربطها بغصن شجرة برتقال حديثة الثمار، ثم أدخل في الزجاجة إحدى الثمار الصغيرة جدا، وتركها ومرت الأيام، فإذا بالبرتقالة تكبر وتكبر حتى استعصى خروجها من الزجاجة.
وحينها عرف الطفل السر، وزال عنه التعجب..
وقال له والده :
يا بني سوف يصادفك الكثير من الناس، وبالرغم من ذكائهم وثقافتهم ومراكزهم إلا أنهم قد يسلكوا طرقا لا تتفق مع مراكزهم ومستوى تعليمهم، ويمارسون عادات ذميمة لا تناسب أخلاق وقيم مجتمعهم.. لأن تلك العادات غرست في نفوسهم منذ الصغر، فنمت وكبرت فيهم، وتعذر تخلصهم منها، مثلما يتعذر إخراج البرتقالة الكبيرة من فوهة الزجاجة الصغيرة.
وأيضا هناك أشخاص يضحون بمبادئهم وقيمهم وأخلاقهم، من أجل الوصول إلى أهداف لا أخلاقية.. وهنا تكمن الكارثة، في أن يضحي الإنسان بقيم نبيلة دائمة، من أجل متعه حياتية زائلة!.

115 سراجي

اعتذار ذكي
اعتذار ذكي
يروى في بعض الأخبار أن ملكا من الملوك أمر أن يصنع له طعام، وأحضر قوما من خاصته.
فلما مدت السفرة أقبل خادم ومعه صحن طعام، ولما قرب من الملك هابه، فعثر ووقع من المرق على طرف ثوب الملك، فأمر الملك بدق عنقه.. فلما رأى الخادم ذلك، صب الصحن كله على رأس الملك!..
فقال له : ويحك، ماذا فعلت؟!..
فقال الخادم : أيها الملك، إنما فعلت هذا خوفا على عرضك، وغيرة عليك، لئلا يقول الناس قتله في ذنب صغير، وينسبوك إلى الجرم والجور، فصنعت هذا الذنب العظيم، لتعذر في قتلي، وترفع عنك الملامة!..
وهنا أطرق الملك رأسه وفكر مليا، ثم رفعه وقال : ما أقبح الفعل وأحسن
الاعتذار!.. لقد وهبنا قبيح فعلك وعظيم ذنبك، إلى حسن اعتذارك، فاذهب فأنت حر لوجه الله!.

116 سراجي

المسكين والأعرابي
سأل مسكين أعرابيا أن يعطيه حاجة، فقال : ليس عندي ما أعطيه للغير، فالذي عندي أنا أحق الناس به.
فقال السائل : أين الذين يؤثرون على أنفسهم؟!..
فقال الأعرابي : ذهبوا مع الذين لا يسألون الناس إلحافا!.

117 سراجي

أخشى أن تدركه الخشية
كان رجل في دار بأجرة، وكان خشب السقف قديما باليا، فكان يتفرقع كثيرا..
فلما جاء صاحب الدار يطلبه الأجرة، قال له : أصلح هذا السقف فإنه يتفرقع!..
قال : لا تخف ولا بأس عليك، فإنه يسبح الله!..
فقال له : أخشى أن تدركه الخشية فيسجد!.

118 سراجي

خير الأشياء
قيل لحكيم : أي الأشياء خير للمرء؟..
قال : عقل يعيش به.
قيل : فإن لم يكن؟..
قال : فإخوان يسترون عليه.
قيل : فإن لم يكن؟..
قال : فمال يتحبب به إلى الناس.
قيل : فإن لم يكن؟..
قال : فأدب يتحلى به.
قيل : فإن لم يكن؟..
قال : فصمت يسلم به.
قيل : فإن لم يكن؟..
قال : فموت يريح منه العباد والبلاد!.

119 سراجي

الإجابة حسب السؤال !
سأل هشام بن عمر فتى أعرابيا عن عمره، فدار بينهما الحوار التالي :
هشام : كم تعد يا فتى؟..
الفتى : أعد من واحد إلى ألف وأكثر.
هشام : لم أرد هذا، بل أردت كم لك من السنين؟!..
الفتى : السنون كلها لله عز وجل، وليس لي منها شيء.
هشام : قصدت أسألك ما سنك؟!..
الفتى : سني من عظم.
هشام : يا بني، إنما أقصد ابن كم أنت؟!..
الفتى : ابن اثنين، طبعا أب وأم.
هشام : يا إلهي، إنما أردت أن أسألك كم عمرك؟!..
الفتى : الأعمار بيد الله، لا يعلمها إلا هو.
هشام : ويلك يا فتى، لقد حيرتني ماذا أقول؟!..
الفتى : قل كم مضى من عمرك؟!.

120 سراجي

اسم الذئـــب
اسم الذئـــب
روى الجــاحظ أن رجــلا اسمه أبو علقمــة قال : إن الـذئب الذي أكــــل يوسف (ع) كـــان اسمه رجحــون.
فقيل له : ولكن الذئب لـم يــأكل يوسف!..
فقـــال : إذن، هــو اسم الــذئب الــذي لــم يأكـــل يوسف (ع)!.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى