اجتماعيات

اجتماعيات – 14

131 نور

مراسيم الزواج
نظراً لأهمية وقدسية الزوّاج، فقد وضعت له مراسيم خاصة، تنسجم مع مبادئ الإسلام ورؤيته السليمة، وتمتاز بالبساطة والابتعاد عن مظاهر الأسراف والتكلف، ولا تخرج عن قواعد وحدود الشرع.
وتبدأ هذه المراسيم العبادية – الاجتماعية، منذ أن يقرر الشاب الزواج، بأن يصلي ركعتين، ويدعو بعدهما بمأثور الدعاء.. فقد روي أنَّ الإمام الباقر – عليه السلام – سأل أبا بصير، قائلاً له : إذا تزوج أحدكم كيف يصنع؟.. فقال : لا أدري!.. فقال عليه السلام : إذا همَّ بذلك، فليصلِ ركعتين، وليحمد الله عزَّ وجل، وليقل : (اللهمَّ!.. إني أُريد أن أتزوج، اللهمَّ!.. فقدّر لي من النساء أحسنهنَّ خَلقاً وخُلقاً، وأعفّهن فرجاً، وأحفظهنَّ لي في نفسها ومالي، وأوسعهن رزقاً، وأعظمهن بركة.. وأقضِ لي منها ولداً طيباً، تجعله لي خلفاً صالحاً في حياتي وبعد موتي).
بعد ذلك ينتخب الزوجة الصالحة، وفق المواصفات التي ذكرناها آنفاً، وتبدأ مراسيم الخطبة قبل العقد، وذلك بإحضار جماعة من أهل الفضل والمعرفة إلى أهل المرأة، ويستحب أن يلقي الخطيب، أو من ينوب عنه خطبة ً، يستهلها بآيٍ من القرآن الكريم، والحديث الشريف.. ثم يفضى إلى ذكر الغرض، وهو خطبة المرأة، وذكر مواصفاتها الصالحة وإيمانها وما إلى ذلك.. وفي السيرة النبوية، وتراث الأئمة المعصومين – عليهم السلام – كثير من الخُطب المأثورة عنهم – عليهم السلام – في الزواج.. منها خطبة الإمام الرضا – عليه السلام – لنفسه في زواجه من أم حبيبة، وخطبة ولده الإمام الجواد – عليه السلام – لنفسه في زواجه من أم الفضل، وغيرهما.
ويستحب الإعلان عن العقد والإشهاد عليه، وإيقاعه ليلاً.. قال الإمام الصادق عليه السلام : زفّوا عرائسكم ليلاً، وأطعموا ضُحى.
ويستحب الوليمة عند الزفاف يوماً أو يومين، وأن يُدعى لها المؤمنون.
واتضح من خلال هذه المراسيم، أن السمة الغالبة عليها هي عبادية، فضلاً عن كونها اجتماعية، توجّه الزوجين للارتباط بالله – تعالى – واستمداد العون والتوفيق منه.. ثم يتخللها أداء الصلاة، والأذكار، وقراء ة القرآن، والإطعام الذي يُذكر فيه – عادة – الجيران، ويشمل الفقراء والمساكين.
ثم تأتي مراسيم الزفاف، ومما يدل على أهميتها أنه (لما كانت ليلة الزفاف – لفاطمة على الإمام عليّ عليهما السلام – أتى النبي – صلى الله عليه وآله وسلم – ببغلته الشهباء، وثنى عليها قطيفة، وقال لفاطمة : اركبي، وأمر سلمان – رضي الله عنه – أن يقودها، والنبي – صلى الله عليه وآله وسلم – يسوقها، وكبّر – صلى الله عليه وآله وسلم – فوضع التكبير على العرائس من تلك الليلة).
وهكذا تتم هذه المراسيم العالية، في أجواء من الطهر والفضيلة، تتفجر فيها ينابيع المشاعر والأحاسيس الخيّرة، وتنطلق فيها الدعوات المخلصة إلى الله – تعالى – لكي يبارك للعروسين حياتهما الجديدة.

132 جمال

دور العاطفة في الاختيار
دور العاطفة في الاختيار

وينبغي التطرق هنا إلى نقطة جوهرية تتعلق بالزوجين معاً، أن لا يكون اختيار أحدهما للآخر قائماً – من حيث الأساس – على العواطف فحسب!.. لأنّ هذا الاختيار قد يسقط من الحساب سائر المواصفات الكمالية المطلوبة، يقول الرسول الأكرم – صلى الله عليه وآله وسلم -:.. حبّك للشيء، يعمي ويصمُّ…. وصاحب الهوى – على الأغلب – ينساق لعاطفته المتأججة، فيغض الطرف عن عيوب المحبوب، ويسد منافذ سمعه عن نصائح الآخرين، ولو كانت صادقة ومخلصة.. يقول أمير المؤمنين – عليه السلام -: عين المحبّ عمية عن معايب المحبوب، وأذنه صمّاء عن قبح مساويه.
صحيح أنّ العاطفة والود أو الانسجام النفسي، من العوامل المساعدة على إدامة واستمرار الرابطة الزوجية.. وأن الإسلام قد أعطى الشاب الحق في انتخاب المرأة التي يميل إليها، فعن ابن أبي يعفور، عن الصادق – عليه السلام – قال : قلتُ : إني أردت أن أتزوج امرأة، وإن أبويّ أرادا غيرها، قال : تزوج (التي) هويت، ودع التي هوى أبواك.
ولكن الصحيح أيضاً، أنّ تجاهل المواصفات والنصائح التي عرضها الشرع، أو التي أسسها العقل، سوف يؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها في المستقبل، وخصوصاً بعد أن تنقشع غشاوة العواطف العمياء عن القلوب، أو تبرد حرارتها ؛ عندها تظهر العيوب بادية للعيان.. وعليه، فيجب أن لا تكون عاطفة الهوى، هي محور الاختيار، دون النظر والتعقّل في توفّر المواصفات المطلوبة في المحبوب.
الأمر الآخر الذي يجب التنويه به هو : ضرورة تمسك الزوجين بمبادئ الإسلام وقيمه الأخلاقية قبل الاقتران، فتدين الرجل أو المرأة، يجنبهما الخوض في مغامرات عاطفية، قد تعصف بعشّ الزوجية.. ويتأكد هذا الأمر في المرأة ذات الطبيعة العاطفية، التي قد تتعرض لعوامل الإغراء، فتقع في الشباك التي ينصبها لها الفسّاق.

133 جمال

كيف اعدل بين اطفالي
كيف أعدل بين أطفالي؟..
رزقني الله بطفلين.. ابني الأكبر عمره سبع سنوات، وابنتي الصغرى تبلغ من العمر نحو ثلاث سنوات.. تربطهما علاقة حميمة، يلعبان ويمرحان معاً.. هذا كان يجعلني أستبعد وجود أي مشكلات حقيقية بينهما.. وفي مرة من المرات وأثناء تجوالي بالمنزل، سمعت ابني الأكبر يهدد أخته بضربها على رأسها بالقطار الحديدي الذي كانت تلعب به، وخشيت من تهديده، أطاعته فيما يريد.. ونظراً للعلاقة الأخوية الجميلة بينهما، استبعدت حدوث ذلك الأمر ولم أناقش ابني حول هذا الموضوع، ولكن بعد ثلاثة أسابيع حدث ما كنت أستبعده ؛ فقد قذف القطار على وجهها مما أدمى أنفها، فجاء تني مذعورة تبكي بصوت عال من منظر الدم لتستنجد بي.
منذ ذلك الوقت بدأت في تحذير ابني الأكبر من ضرب أخته الصغرى، وكنت كلما أكلمه أحضنه وأمسك بيديه بكل حنان وأثني على كل خصاله الحسنة، ومن ثم أخبره بضرورة رعايته لأخته وأنه بمثابة الراعي لها في غيابنا، ولهذا يجب أن يعاملها معاملة حسنة ويحبها كما هي تحبه.
لم أستخدم أسلوب العنف معه البتة، وذلك لأنني أخاف أن يحقد على أخته.. وبالتالي، ربما يؤذيها حينما نبعد عنها.

العدل بين الأبناء
حينما يكون لديك عدد كبير من الأبناء، عليك توخي العدل في معاملتك لأطفالك.. فالعدل والمساواة في التعامل، تجعل منهم أطفالاً مسالمين وغير ميالين للعنف.. فإذا قمت بتدليل الأصغر على حساب الأكبر، فإن الأكبر يحاول أن يفعل أفعالاً شاذة، حتى يجعلك تهتم به.
بينما نجد آباء يدللون الابن الأكبر، بصفته أول العنقود ولا يرفضون له طلباً، بينما لا يلقون بالاً لطلبات الآخرين، وهذا الأمر يجعل إخوته يحقدون عليه، ويغيرون من الحظوة التي يجدها من والديه.
إن الأسلوب الحديث في التربية لتهذيب الطفل، هو الحضن والتقبيل ؛ حتى تكسر حاجز العنف والعدوانية في نفسه.. فالطفل حينما تحضنه لتخبره بضرورة إصلاح نفسه وترك المشاكسة والعدوانية، فإنه بروح الحب يتقبل الكلام، ولا يعود لمثل ذلك الفعل أبداً.
أما إذا استخدمت أسلوب العنف فإن البعض لا يهتم به، ويعود مجدداً لممارسة تلك الأعمال غير المستحسنة.. وعموماً، حينما تتعب في تربية الابن الأكبر وتنشئه نشأة صالحة، فإنك تزرع زرعا ناجحاً.. وبالتالي، سوف يصبح مثالاً جيداً لبقية إخوته، وسوف يحاول كل واحد منهم أن يحتذي حذوه.
وفي هذا الصدد يقول البروفيسور روبرت مايرس الرئيس الفخري للمعهد العالي للدراسات النفسية بجامعة ودينر بولاية بنسلفانيا : ” يجب علينا كآباء ضرورة إظهار العدل والمساواة في تعامل أطفالنا، ويجب ألا نفضل ابناً على الآخر.. ويمكن أن نكون كذلك إذا اتبعنا الخطوات التالية :
– العمل على إيقاف النزاع والشجار بين الأطفال.
– إذا أردت أن تصبح أحسن حكماً عليك بالآتي :
– اعمل على إيقاف الشجار في الحال بين الطفلين المتخاصمين.
– تحاشَ عمليات اللوم أثناء حديثك معهما.
– أبعد كل اللعبات والدمى التي كانا يعلبان بها وحصل فيها التنازع.
– ضع لأبنائك تحذيراً : بأن أي لعبة أو دمية يحدث فيها نزاع، سوف تقوم بمصادرتها، ولن ترجعها لهم البتة.. وهذا التحذير يجعلهم يتشاركون في كل اللعبات بلا مشكلات أو شجار.
– امنع أبناء ك من ضرب الآخر – حتى إذا أخطأ – الذي ينفذ العقاب هو الأب أو الأم فقط.

العدل ليس معناه العطاء بالتساوي..
يجب أن تضع مقياساً وحدوداً لكل طفل، واضعاً في الاعتبار ” سن الطفل – مزاجه – هواياته “.
يجب إعطاء الابن الأكبر الأولوية في المعاملة ؛ حتى يشعر إخوته بأنه بمثابة القائد لهم، وإذا أحضرت له لعبة مميزة، عليك بإخباره بضرورة مشاركة إخوته له في اللعب بتلك اللعبة.

احذر المقارنة بين أبنائك..
حينما تعقد مقارنة بين أحد أبنائك والآخر، أو بين أحد أبنائك وابن الجيران.. فإن هذه المقارنة سوف تجلب الكراهية بين المقارن والمقارن به.
احترم خصائص كل طفل، واحترم هواياته وشخصيته.. وحينما يشعر كل طفل أنك تحترم هواياته، وتحب مشاركته في تلك الهواية ؛ فإنه يحبك.. وبالتالي، يسمع كل كلامك بكل حب واحترام.

وفي هذا الصدد يحدثنا البروفيسور جيني اسبيرز قصته مع أبنائه ” إنه كان يخصص لكل طفل وقتاً محدداً لمراجعة دروسهم – وحسب رأيه – إن هذا العمل ترك أثراً حميداً في نفوس أبنائه، وأن كل واحد منهم كان يشعر بالاهتمام الذي يوليه له والده.. وبالتالي، انعكس هذا الشعور على العلاقة التي تربط بين أبنائه.

كن متماسكاً في رأيك ولا تقم بتغييره..
حينما تود أن تصدر قراراً بخصوص أطفالك، يجب دراسته دراسة وافية، بحيث لا يمكن بعدها التراجع عنه.
اسمح لهم بمشاهدة التلفاز في زمن محدد طيلة أيام الدراسة، بحيث يتوافق هذا الزمن مع أكثر البرامج الهادفة والمختصة ببرنامج الأطفال.. وعلم أطفالك أنه لا كبر سن الأكبر، ولا صغر سن الأصغر، يخول له حق مخالفة القوانين السائدة بالمنزل.

علم أطفالك ضرورة حل مشكلاتهم بأنفسهم..
يجب عليك ضرورة تعليم أطفالك، ضرورة حل مشكلاتهم بأنفسهم.. وخصوصاً عند النزاعات، حذرهم من لجوء أحدهم للضرب.. علمهم ألا يعملوا على مراجعة الأم أو الأب في كل نزاع يظهر بينهم، وأن عليهم العمل على حل تلك المشكلات والنزاعات بأنفسهم.
حاول أن تزرع في نفس كل طفل حب المساعدة لأخيه الأصغر في المسائل التعليمية الصعبة، وفي هذا الصدد يقول البروفيسور سوزان نيومان : ” بأمور صغيرة يمكنك جذب انتباه ابنك وجعله مسؤولاً.. وبالتالي، يشعر أنه شخصية معتبرة، مما يعكس هذا الشعور في تعامله في المجتمع الذي من حوله “.

انصحهم صغاراً وصادقهم كباراً..
– انصحهم وأرشدهم صغاراً، وإن كبروا كن صديقاً لهم!..
– احترم هواية كل منهم، ولا تحترم هواية من يحب هوايتك فقط وتترك من لا يحب هوايتك!.. فإن الله – سبحانه وتعالى – قد خلق كل واحد منا يحب عملاً ويهواه.
– إذا رأيت ابنك في حالة غضب وانفعال، قم بترضيته ببعض الأقوال الجميلة، حتى ترفع عنه آثار الغضب.
– امنع الأكبر من اللجوء للضرب، حيث إن الولد الأكبر لديه من القوة ما يمكن استخدامها لإخافة إخوته الآخرين، ويجب منعه من ضرب ومعاقبة إخوته الصغار.
– إذا دخل أحد أبنائك في عراك مع الآخر، علمه ألا يستخدم قوته في ضرب الآخر، وحبذا لو لجأ للإرشاد والنصيحة!..

معاملة كل الأبناء كأطفال..
يمكن أن تختلف معاملتك للابن الأكبر، من حيث إطلاعه على شؤون الأسرة أكثر من إخوته الصغار.. ولكن هذا لا يعني معاملته كالكبار، فهو أيضاً طفل، ويجب معاملته كمعاملة الأطفال.

تقديم جوائز وحوافز للمتفوقين..
على الأب والأم تقديم جوائز وحوافز على أي عمل حسن يقوم بأدائه الأبناء، بالإضافة إلى الإطراء وكلمات الشكر والثناء.. أما إذا تفوق في المدرسة، أو نشط في المجال الرياضي يجب تحفيزه ببعض الهدايا.. ويا حبذا لو كانت هذه الهدايا من الأشياء التي يتمنى نيلها!..

134 نور

منطلقة لا مطلقة
منطلقة لا مطلقة.. إضاء ات في درب المطلقات

طريق آخر وجدت نفسها فيه.. عليها أن تمشيه مجبرة، مكرهة، راضية.. هو واقع تتلمس خطاه، ولكن لا لحزن يقتل ربيع العمر، ولا لهم تتشح معه الحياة بالسواد.

وتلك بعض الرؤى والأفكار التي استخلصتها بعد طول تأمل، وكثير بحث.. والتي أزعم أن من شأنها بحول الله أن تضيء حياة الكثيرات، من اللواتي انفصلن عن أزواجهن.. وأن تضفي على أيامهن نسمات أمل، ولمسات فرح وسعادة.. فالنفوس العالية لا تخضع للحوادثِ، ولا تنحني لها بل تتلمس في الجدار ألف باب وباب.. سائلا المولى العزيز أن ينفع بها :

1. من الضرورة بمكان، أن ندرك أن سعادتنا تعتمد في المقام الأول على (نوعية تفكيرنا).. وللأسف أن كثيرا من الأخوات يعتبرن أن مرحلة ما بعد (الطلاق) سوداوية مظلمة، وأنها نهاية طريق.. والحقيقة أن هذا النمط من التفكير السلبي، لا يجنى منه سوى الهم.. وكم هو رائع أن ينظرن للمرحلة أنها (تحدي)!.. فهذا يستنهض الهمة، ويذلل الصعوبات، ويحرض النفس نحو التصرف بإيجابية عالية.. ويا ليت الأخوات يهجرن النطق، والتفوه بكلمة (مصيبة أو مأساة)؛ لأن تلك المفردات تستدعي مباشرة مشاعر المرارة، والضعف داخل النفس، وتراكم أحاسيس الهزيمة النفسية، التي تطرح أصحابها أرضا وتسلبهم قدراتهم.

2. لا يستدرجك قطيعُ (الفضوليين) لكشف أسباب (الطلاق) ولا تستجيبي لإغراء ات العاطفة ومكامن الألم، لإشباع ما علق في نفسك من ترسبات، والتنفيس عن براكين الهم.. وليكن لسان الحال والمقال دائما حال السؤال عن سبب الطلاق (ما كتب الله نصيب).

3. تناسي الماضي، وتأكدي أن الاسترسال في التفكير بمتاعب الماضي، والتمعن في صوره المظلمة ؛ سوف يخنقك، ويعطل قدراتك، ويكفيك ما عانيتِ من متاعبه.. واعلمي أن الحياة أجمل وأقصر من أن تهدر في النظر إلى الوراء، فالأفضل دوما هو تحسين حاضرنا للفرح به، ولصنع مستقبل أجمل نستحقه.

4. كوني كما أنت، ولا تتكلفي أي تصرف لإرضاء الآخرين.. وإياك وتقمص دور الضحية : بكثرة الشكاية، ومداومة التوجع.. فهذا لا شك مدعاة لتشويه صورتك أمام الآخرين، وفقد احترامهم لشخصك.. وهو من مغذيات الأوجاع، ومن معززات تحطيم الشخصية.. ولهذا يقال أن الرجل يتعافى سريعا من آثار الطلاق، وذلك لكونه لا يسترسل في الحديث أو التفكير عن تجربته السابقة، فثقي بنفسك ولا تتصرفي كالمذنبة التي تحاول إثبات براء تها.

5. ما أروع أن تشعر المطلقة بالحب والاحترام لنفسها!.. ولتكن نظرتك لنفسك نظرة إيجابية مشرقة، ولا تنزلقي في مستنقع جلد الذات وظلم النفس.. فإن كنت السبب في الطلاق، فالحمد لله على كل حال، وتلك أمة قد خلت، وأيام ذهبت وانجلت، فلست بالمعصومة من الخطأ.. وعليك استدراك الأخطاء، وتقوية مواطن الضعف في شخصيتك.. وإذا كنتِ مظلومة، فهناك جبار يُحصي الصغير والكبير، وسيأتي يوم ينتصر لك فيه.

6. خالطي الآخرين، وإياك والعزلة بسبب وضعك الجديد!.. فلست بأول من يبتلى، ولن تكوني الأخيرة.. إن حضورك المناسبات، واجتماعك بالناس، لاشك أنه يسلي، ويشتت الهموم، ويعزز بإذن الله من فرص أن ترزقي بزوج ترضيك صفاته.

7. احذري من ذكر الزوج أو أهله بسوء عند (الجميع) مهما بلغت حدة الخلاف، وعظمت مشاعر القهر، وخصوصا أمام (الأولاد).. فهو لازال والدهم، وأهله هم أهلهم.

8. تأملي في الأشياء الإيجابية التي اكتسبتِها في حياتك الجديدة، كالتحرر من كثير من (أعباء المنزل).. وأن هناك حمل قد ألقي من على كاهلك، إضافة إلى كونك قد فارقت زوجا لربما كان مصدرا لآلامك، وسببا لقهرك وأوجاعك.. وتذكري أن الطلاق قد زادك خبرة في الحياة، وأن هناك دائما فرصة أفضل لاختيار شريك حياة جديد كما ترغبين.

9. استيقظي كل يوم بنفسية محلقة، وروح تعبق أملا وتفاؤلا.. استمتعي بالموجود، ولا تتعلقي بالمفقود.. استمتعي بما وهبك الله من نعم : (صحة، وأولاد، وأهل، وصديقات، وعمل، وهوايات، وغيره من الأمور الجميلة).

10. ما أجمل أن ترى الأخت (المنطلقة) أن حياتها قد بدأت من جديد، وعليها استكمال ما فاتها وتطوير نفسها، وتأهيل نفسها : (حضور دورات تدريبية، والالتحاق بمعاهد الحاسب، أو دراسة لغة).. وأن تحاول أن تشارك في العمل الاجتماعي، حتى لو كان بشكل تطوعي ؛ لأن ذلك سيجعلها تكون علاقات اجتماعية جديدة.

11. لا تتأثري بأي نظرة سلبية من المجتمع، وكون البعض يتعامل مع المطلقة على أنها حالة خاصة.. فعليكِ إثبات ذاتك، حتى تفرضي على الكل شخصيتك.. وخير نجاح وأعظم إنجاز، لاشك أنه يتمثل في تربية الأولاد وتعلميهم، فهو دليل قاطع على نجاحك، وعظم وسمو شخصيتك.

12. إياكِ ثم إياكِ ثم إياكِ!.. من التورط في علاقات عاطفية غير مشروعة، فليست تروي ظمأ، ولا تشفي غليلا، وطريق قصير نحو الحسرات والمشاكل.

وقبل الأخير أختي (المنطلقة) فها هي نوافذ الآمال مشرعة لكِ، وأنتِ تملكين سعادتك بيديك.. فأقدمي وبادري وأسرعي بقاربك الجميل، بمجدافين من إيمان بالله وثقة بالنفس، وسوف تصلين بإذن الله نحو جزيرة السعادة والنجاح، وعندها جزما سيكون للحياة معنى آخر.

135 فاطمه محمد حسن

اغْرِفُوا لآِلِ فُلَانٍ
عَنْ حَمْزَة َ بْنِ حُمْرَانَ ، عَنْ الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ :
” كَانَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ (عليه السَّلام ) إِذَا كَانَ الْيَوْمُ الَّذِي يَصُومُ فِيهِ ، أَمَرَ بِشَاة ٍ فَتُذْبَحُ ، وَتُقْطَعُ أَعْضَاء ً ، وتُطْبَخُ .. فَإِذَا كَانَ عِنْدَ الْمَسَاء ِ ، أَكَبَّ عَلَى الْقُدُورِ حَتَّى يَجِدَ رِيحَ الْمَرَقِ وَهُوَ صَائِمٌ .
ثُمَّ يَقُولُ : هَاتُوا الْقِصَاعَ ، اغْرِفُوا لآِلِ فُلَانٍ ، وَاغْرِفُوا لآِلِ فُلَانٍ .
ثُمَّ يُؤْتَى بِخُبْزٍ وَتَمْرٍ ، فَيَكُونُ ذَلِكَ عَشَاء َهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آبَائِهِ “.

136 فاطمه محمد حسن

لَوْ قَنِعْتَ بِمَا رَزَقَكَ
لَوْ قَنِعْتَ بِمَا رَزَقَكَ لَمْ تَكُنْ مِطْهَرَتِي مَرْهُونَة !..
قَالَ ابْنُ أَبِي الْحَدِيدِ فِي شَرْحِ نَهْجِ الْبَلَاغَة ِ أَبُو وَائِلٍ : ذَهَبْتُ أَنَا وَصَاحِبٌ لِي إِلَى سَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ ، فَجَلَسْنَا عِنْدَهُ .
فَقَالَ : لَوْلَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله ) نَهَى عَنِ التَّكَلُّفِ لَتَكَلَّفْتُ لَكُمْ .
ثُمَّ جَاء َ وَمِلْحٍ سَاذِجٍ ، لَا أَبْزَارَ عَلَيْهِ .
فَقَالَ صَاحِبِي : لَوْ كَانَ لَنَا فِي مِلْحِنَا هَذَا سَعْتَرٌ ؟..
فَبَعَثَ سَلْمَانُ بِمِطْهَرَتِهِ ، فَرَهَنَهَا عَلَى سَعْتَرٍ .
فَلَمَّا أَكَلْنَا ، قَالَ صَاحِبِي : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي قَنَّعَنَا بِمَا رَزَقَنَا .
فَقَالَ سَلْمَانُ : لَوْ قَنِعْتَ بِمَا رَزَقَكَ ، لَمْ تَكُنْ مِطْهَرَتِي مَرْهُونَة ً .

137 محب

الابراج والايام
إن البروج ليست مؤثرة، فالبعض يُلاحظ قي أمورهم التوافق، ولكنه سرعان ما يحصل الأثر العكسي.. وآخر لم يكن كذلك، وحياته تبقى مستمرة.. والبعض تكون حياته طيبة في الجملة.. وآخر حياته طيبة جداً، وتارة جحيم.
فالأمر يعتمد على التعامل، والأخلاق المتبادلة.. ولو أنهما كانا ينظران لمراعاة القداسة والنزاهة والعناية التي أولاها الدين الحنيف، وكان هناك مراعاة.. لكان عطاء ذلك حياة طيبة وشيقة، وكلها خير وبركات.
وإن المثقفين الذين يفهمون الثقافة أنها ” حفظ ما في كتب الدراسة ” وَ ” اجتياز مراحل الدراسة بتفوق ” واحتقار الآخرين، أو عدم تقديم الاحترام، أو بقاء ما في النفوس كما هو، من التعصب والعصبية وغيره، إنه أمر أمرُّ من المر.
وإنَّ الأمر الحسن في كلا الشخصين، أو في أحدهما.. هو أنه عندما يريد أن يقدم شيئاً، أو يتقدم به، يعرضه على نفسه، فإن رضي به قدمه لغيره.. ولا فرق في ذلك بين الأرحام ومراتبهم : كالزوجة، والأم، والأب، وإن علا.. والبنت، والابن، وإن نزل.. والأخت، والأخ، وابن الأخ، وابن الأخت، وبنت الأخ، وبنت الأخت.. بل بين العم، والخال، والعمة، والخالة، وأبنائهم وبناتهم… الخ وبين الصديق، وبين رئيسك في العمل ومرؤوسك، والفقير والغني، وفي جميع الحالات.
القدرة وعدمها ففي حالة سخطك ورضاك، فإن البعض يخاف من زوجته، فيعيش يلتمس رضاها بأي شكل كان.. أو أنك هزبر في البيت ذليل خارجه، أو العكس.. فإن هذه كلها لا تعطيك خيراً أبداً، بل كلها ذلة وهوان.
فالثقافة أن لا يكون لهذه الجوانب والحالات، تأثير في حياتنا، وأن نرى في جميع الحالات، ونحن نمتلك كل شيء نلناه من السماء : من عقل، وآداب عن طريق الوحي المنزه من كل نقص وعيب، ونتصرف بواسطة هذه النزاهة، التي ما حصل ولم يحصل عليها غير المسلمين أبداً.. ليعيش كل بحقوقه وبحرياته وحرمته، ويصبح كل منا بفضل الدين الإسلامي داعية ً للإسلام ومبيناً عطاء ه.
وهنا شيء لابد من الإشارة إليه وهو : إنه إذا كنت كذلك – أي تسير بتعاليم الوحي – لا يبقى بيننا من يسير أو يسلك خطاً أو طريقاً ملتوياً أبداً، فتكون داعية لدينك كما خلقت.

138 لا قطع الله رجائي فيه

البرنامج اليومي للإمام الخميني (رض)
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآله المنتجبين الأخيار

تصادف هذه الأيام ذكرى رحيل الإمام الخميني (رضوان الله تعالى عليه)، الرجل الذي هزّ الدنيا، وقاد أعظم ثوره في هذا العصر، فما عسى دقائق محدودة جداً تقوى على استنطاق بعض شيء من حياة هذا الرجل العظيم.

نحاول في هذه الدقائق المحدودة أن نستلهم بعض الدروس من سيرته الحافلة بالعطاء.
الموضوع الذي اخترته للحديث : (البرنامج اليومي للإمام الخميني):

1. الإمام الخميني (رضوان الله تعالى عليه) له برنامج يومي ثابت، ينظم من خلاله شؤونه اليومية، وكان دقيقاً جداً في تنفيذ هذا البرنامج، وما كان يشغله شيء عن تنفيذ برنامجه..
حتى أنّ استشهاد ابنه السيد مصطفى، لم يغير شيئاً من برنامجه، يقول ابنه السيد أحمد :
(عندما سمع الإمام خبر استشهاد ولده السيد مصطفى، لم نلاحظ على وجه الإمام أيّ أثر للأذى والقلق، بل قال : (لقد وهبنا الله نعمة، وقد استرجعها الآن) ولم يسمح له لهذا الحدث العظيم، أن يوجد أدنى خلل في برنامج دروسه وصلاته ومطالعاته).
وقال السيد أحمد الخميني : (كان الإمام في تلك اللحظة التي وصل فيها خبر ابنه السيد مصطفى، مشغولاً بقراء ة أحد الكتب، ولم يتوقف واستمر في القراء ة حتى أنهى من الكتاب (300 صفحة).

2. ما هو البرنامج اليومي للإمام الخميني؟..
الإطلاع على هذا البرنامج، يعلمنا كيف يجب أن ننظم أوقاتنا.. والبرمجة والتنظيم للأوقات له معطياته الكبيرة في حياتنا :
أ. الاستفادة من الوقت.
ب. توظيف القدرات والطاقات بشكل دقيق.
ج. المراقبة والمحاسبة.

ما هي أهم فقرات هذا البرنامج؟..
تحدثنا السيدة زهراء ابنة الإمام (رضوان الله تعالى عليه) عن هذا البرنامج اليومي، نذكره بشيء يسير من التصرف والتعليق.
1. عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل، يستيقظ الإمام الخميني ليقوم بأعمال التهجد والعبادة وأداء صلاة الليل (ويستمر حتى طلوع الفجر)، ويتخللها فاصلة قصيرة، تلي إقامته صلاة الليل، كان يقرأ فيها الاستفتاء ات التي يجب أن يراجعها بنفسه.
لم يترك الإمام الخميني صلاة الليل اختيارا..
(تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنْ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ..)
(كَانُوا قَلِيلًا مِنْ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)
(وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا)
(أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء َ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَة َ وَيَرْجُو رَحْمَة َ رَبِّهِ)
(يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمْ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا…)
لركعتان يصليهما العبد في جوف الليل، خير من الدنيا وما فيها..
1. صلاة الفجر والدعاء حتى طلوع الشمس.
2. استراحة حتى الساعة السادسة.
3. المشي لمدة نصف ساعة، يشتغل خلالها بذكر الله.
4. تلاوة القرآن، وكان محافظاً على تلاوة القرآن.
5. ثم يتناول الإفطار قبل الساعة السابعة.
6. في الساعة السابعة يدخل إلى غرفة الاستقبال، وتبدأ اللقاء ات (لمدة ساعتين).
التواصل الدائم مع الناس. يعيش هموم الناس وقضايا الناس.
7. في الساعة التاسعة، يمارس الإمام رياضة المشي لمدة نصف ساعة، يشتغل خلالها بذكر الله.
8. في التاسعة والنصف، يدخل إلى غرفته الخاصة، لقراء ة التقارير التي ترسل إليه من أنحاء البلاد.
9. استراحة القيلولة ؛ ما بين العاشرة وعشر دقائق إلى الساعة الحادية عشرة والنصف يأخذ قسطاً من الراحة (كان يضطجع فيها ربما ينام وقد يبقى مستيقظاً).
10. صلاة الظهر والعصر..
في الساعة (11, 30) يستعد للصلاة : يبدأ بالوضوء.
ثم يتلو القرآن..
ثم يؤدي صلاتي الظهر والعصر ونوافلهما.
11. الجلوس مع أفراد العائلة.
في الساعة (12, 55) ينتهي من الصلاة، فيجلس للتحدث مع أفراد عائلته (لمدة عشر دقائق).
12. تناول طعام الغداء، في الساعة الواحدة وخمس دقائق، وبعد الانتهاء يتحدث مع العائلة لمدة عشر دقائق.
13. قراء ة التقارير الخبرية، والاستماع إلى أخبار الساعة (2, 00).
14. الاستراحة حتى الساعة الرابعة.
15. في الساعة الرابعة، يمارس رياضة المشي لمدة نصف ساعة، يشتغل بذكر الله.
16. قبل غروب الشمس، يجدد الوضوء، ويبدأ بتلاوة القرآن إلى أن تغرب الشمس، فيتهيأ لإقامة صلاتي المغرب والعشاء ونوافلهما.
17. المطالعة والقراء ة (يدخل غرفته الخاصة).
يهتم بقراء ة الكتب المطبوعة حديثاً (قراء ات الإمام متنوعة).
يهتم بقراء ة الصحف والمجلات.
يتابع برنامج التلفاز.
يستمع إلى الأخبار بدقة.
يستمع إلى التقارير الخبرية.
يتابع المقابلات والتصريحات.
18. ثم يمارس بعض التمارين الرياضية لمدة ربع ساعة.
19. تناول طعام العشاء في الساعة التاسعة.
20. بعد الانتهاء من العشاء يقوم ببعض الأعمال الخاصة به، تستمر إلى العاشرة أو العاشرة وعشر دقائق (لم تحدد السيدة زهراء هذه الأعمال الخاصة)!..
21. بعدها يذهب إلى غرفته للنوم إلى الثانية بعد منتصف الليل، إذ كان ينهض لصلاة الليل.

3. كان الإمام الخميني (رض) يتشدد في ضبط واحترام المواعيد.
لو أعطى أحداً موعداً في الساعة الثامنة – مثلاً -، وحضر هذا الشخص في الساعة الثامنة وخمس دقائق، يعتذر الإمام عن إستقباله لأنه لم يلتزم بالموعد المحدد، يقول له :
أذهب الآن وتعال غداً في الثامنة!..
أهمية المحافظة على أوقات المواعيد :
1. تعبر عن صدق الوعد.
2. تعبر عن دقة الانضباط.
3. تعبر عن احترام الوقت.
4. احترام أوقات الآخرين.

139 zahraa

كيف تحقق الكثير في وقت قصير
1 – لا يوجد وقت كاف لعمل كل شيء، تقبل هذه الحقيقة ببساطة.. لذا من الضروري التركيز على الأشياء الأكثر أهمية. وإذا فعلت ذلك في كل من عملك وحياتك الشخصية، فإنك ستنجز أكثر بحسن إدارة الوقت.
2 – صفِّ ذهنك!.. اهدأ!.. وركز على مهمتك!.. تجاهل أي شيء آخر، فالتوتر الزائد يجعل مهمتك تبدو أصعب مما هي عليه. يمكنك التحكم في صفائك الذهني، بحيث لا تجعل الضغوط الخارجية تؤثر عليك. تفهم جيداً ما يجب عليك فعله، وقم به في هدوء وراحة وثقة.
3 – لا تحاول أن تنشد الكمال، فمن السهل أن تقع في فخ المحاولات، لجعل العمل أفضل قليلاً. لكن في أغلب الأحيان تؤثر محاولات تحسين العمل في النتيجة العامة، بالإضافة إلى زيادة استهلاك الوقت والمجهود بدون داع.
4 – تقبل عيوب إنتاجك، لأنها طبيعة بشرية. فمن غير المفيد لوم نفسك. وعندما يقل معدل إنتاجك، فإنك تحتاج للتوقف وإعادة التفكير. لا تفكر في محاولاتك الفاشلة السابقة، تقبلها لأنها ببساطة طبيعة البشر. واصل عملك.
5 – تعامل مع مكان عملك كموقع للإنتاج، هيئ ذهنك للتفكير في مكتبك، كمكان لإنجاز المهام، فكر باستمرار بهذه الطريقة، وستجد نفسك أكثر إنتاجاً، كلما تواجدت هناك. خصص مكانا آخر للأعمال والأحداث والأنشطة الأقل أهمية. واجعل مكان عملك حصرياً للأنشطة الأكثر أهمية.

140 فاطمه محمد حسن

تعلم القرآن
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله ): ” خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى