الاحاديث الملفتة

الاحاديث الملفتة – 4

31 مشهد

الامام ومكانته
1 – قال الامام الصادق (ع): ان الدنيا والاخرة للامام يضعها حيث يشاء ويدفعها الى من يشاء.
2 – قال علي (ع): انا الاول وانا الآخر وانا الظاهر وانا الباطن وانا وارث الارض.
3 – قال الامام الصادق (ع): ان رب الارض هو الامام فحين يخرج الامام يكفي نوره ولا يفتقر الناس الى الشمس والقمر.
4 – قال الامام الباقر (ع): نحن وجه الله ونحن عين الله في خلقه ويده المبسوطة بالرحمة على عباده.

32 حسين الساعدي

وصية
عن عبد الله بن عباس قال :
ركب رسول الله ” ص ” يوماً على أبل فأذهبني (فأركبني) معه, فقال في الطريق :
إحفظ الله يحفظك, إحفظ الله تجده أمامك تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة, وإذا سألت فأسئل الله واذا أستعنت فأستعن بالله, فقد مضى القلم بما هو كائن فلو جهد الناس أن ينفعوك بما لم يقضه الله لك لم يقدورا, ولو جهد الناس أن يضروك بما لم يكتبه الله عليك لما يقدورا عليه, فإن إستطعت أن تعمل بالصبر مع اليقين فأفعل, فإن لم تستطع فأصبر, فإن في الصبر على ماتكرهه خيراً كثيراً, وإعلم أن النصر مع الصبر وأن مع الكرب الفرج, وإعلم أن مع العسر اليسر.

33 نور الزهراء

صلاة الليل تطرد الداء من الجسد
قال ابو عبد الله (عليه السلام) صلاة الليل تحسن الوجه، وتحسن الخلق، وتطيب (الريح وتدر) الرزق، وتقضي الدين، وتذهب الهم، وتجلو البصر، وعليكم بصلاة الليل، فانها سنة نبيكم، ومطردة الداء عن اجسامكم.

34 الليث احمد

حديث قدسي
ورد حديث قدسي غريب عجيب.

إني والإنس والجن في نبأ عجيب..! أخلقهم ويعبدون غيري!! وأرزقهم ويشكرون سواي!!! خيري إليهم نازل، وشرهم إليّ صاعد!! أتحبب إليهم بالنعم، وأنا الغني عنهم!! ويتبغضون إليّ بالمعاصي وهم المحتاجون إليّ

35 المذنب

خوفني فإنّ قلبي قد قسا
عن أبي بصير، عن أبي عبدالله الصادق عليه السلام قال : قلت له : يا ابن رسول الله خوفني فإنّ قلبي قد قسا.
فقال : يا أبا محمد استعدّ للحياة الطويلة فإنّ جبرئيل جاء إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو قاطب، وقد كان قبل ذلك يجيء وهو متبسّم، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): يا جبرئيل جئتني اليوم قاطباً، فقال : يا محمد قد وضعت منافخ النار، فقال : وما منافخ النار يا جبرئيل؟
فقال : يا محمد انّ الله عزّ وجلّ أمر بالنار فنفخ عليها ألف عام حتى اسودّت، فهي سوداء مظلمة، لو انّ قطرة من الضريع قطرت في شراب أهل الدنيا لمات أهلها من نتنها.
ولو أنّ حلقة واحدة من السلسلة التي طولها سبعون ذراعاً وضعت على الدنيا لذابت الدنيا من حرّها، ولو أنّ سربالاً من سرابيل أهل النار علّق بين السماء والأرض لمات أهل الدنيا من ريحه.
قال : فبكى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وبكى جبرئيل، فبعث الله اليهما ملكاً، فقال لهما : انّ ربكما يقرؤكما السلام ويقول : قد أمنتكما أن تذنبا ذنباً اُعذبّكما عليه، فقال أبو عبدالله عليه السلام : فما رأى رسولُ الله (صلى الله عليه وآله وسلم) جبرئيلَ متبسّماً بعد ذلك.
ثم قال : انّ أهل النار يعظّمون النار، وانّ أهل الجنة يعظّمون الجنة والنعيم، وانّ جهنّم إذا دخلوها هووا فيها مسيرة سبعين عاماً، فاذا بلغوا أعلاها قمعوا بمقامع الحديد واُعيدوا في دركها فهذه حالهم، وهو قول الله عزّ وجلّ :
(كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ).
ثم تبدلّ جلودهم غير الجلود التي كانت عليهم، قال أبو عبدالله عليه السلام : حسبك؟ قلت : حسبي حسبي.

36 المذنب

أصحاب الأموال .. وطول وقوفهم في القيامة
* أصحاب الأموال.. وطول الوقوف والسؤال يوم القيامة :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يؤتى برجل يوم القيامة، وقد جمع مالا من حرام وانفقه في حرام، فيقال : اذهبوا به الى النار. ويؤتى برجل قد جمع مالا من حلال وانفقه في حرام، فيقال : اذهبوا به إلى النار. ويؤتى برجل قد جمع مالا من حرام وأنفقه في حلال، فيقال : اذهبوا به إلى النار. ويؤتى برجل قد جمع مالا من حلال وأنفقه في حلال، فيقال له : قف لعلك قصرت في طلب هذا بشيء مما فرضت عليك من صلاة لم تصلها لوقتها، وفرطت في شيء من ركوعها وسجودها ووضوئها، فيقول : لا يا رب، كسبت من حلال وانفقت في حلال، ولم أضيع شيئا مما فرضت، فيقال : لعلك اختلت في هذا المال في شيء من مركب أو ثوب باهيت به، فيقول : لا يا رب، لم أختل ولم أباه في شيء، فيقال : لعلك منعت حق أحد أمرتك أن تعطيه من ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل، فيقول : لا يا رب، لم أضيع حق أحد أمرتني أن أعطيه. فيجيء أولئك يخاصمونه، فيقولون : يا رب اعطيته واغنيته وجعلته بين اظهرنا وأمرته أن يعطينا، فإن كان قد أعطاهم وما ضيع من ذلك شيئا من الفرائض ولم يختل في شيء، فيقال : قف الآن هات شكر نعمة أنعمتها عليك من أكلة أو شربة أو لقمة أو لذة… فلا يزال يُسأل)
فإن كان هذا سؤال من جمع من الحلال وانفق في الحلال وأدى الفرائض.. فكيف بسؤال من غرق في الشبهات والمال الحرام وفتن الدنيا وشهواتها!!

37 المذنب

حب الرئاسة
عن عبد الله بن عباس : دخلت على أمير المؤمنين (عليه السلام) فرأيته يخصف نعله, فالتفت إلي وقال : يابن عباس! ما قيمة هذه النعل؟
قلت : لا قيمة لها!
قال : والله! انّ هذه أحب إليّ من إمرتكم إلاّ أن اقيم حقاً او أدفع باطلاً.

38 المذنب

شدة ابتلاء المؤمن
* عن الإمام الصادق عليه السلام قال : لو يعلم المؤمن ما له في المصائب من الأجر، لتمنى أن يقرض بالمقاريض.

* وعن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال الله عزّ وجلّ : عبدي المؤمن لا أصرفه في شيء الا جعلت ذلك خيراً له، فليرض بقضائي، وليصبر على بلائي، وليشكر على نعمائي، أكتبه في الصديقين عندي.

* وعن أبي جعفر عليه السلام قال : إن الله تبارك وتعالى إذا كان من أمره ان يكرم عبداً وله عنده ذنب ابتلاه بالسقم، فان لم يفعل ابتلاه بالحاجة، فان هو لم يفعل شدد عليه الموت، وإذا كان من أمره أن يهين عبداً وله عنده حسنة أصح بدنه، فان هو لم يفعل وسع في معيشته، فان هو لم يفعل هون عليه الموت.

* عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال الله تبارك وتعالى : وعزّتي لا اُخرج لي عبداً من الدنيا اُريد رحمته إلا استوفيت كلّ سيئة هي له، إمّا بالضيق في رزقه، أو ببلاء في جسده، وأمّا خوف اُدخله عليه، فان بقي عليه شيء شدّدت عليه الموت.

* وعن أبي عبد الله عليه السلام قال : إنّ الربّ ليتعاهد المؤمن، فما يمرّ به أربعون صباحاً إلا تعاهده إمّا بمرض في جسده، وإما بمصيبة في أهله وماله أو بمصيبة من مصائب الدنيا ليأجره الله عليه.

* عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إن العبد يكون له عند ربّه درجة لا يبلغها بعمله فيبتلى في جسده [أو يصاب في ماله]، أو يصاب في ولده، فان هو صبر بلّغه الله إيّاها.

39 ابو الحسن الكناني

العلاقه بين العبد وربه
إذا أحب العبد لقائي أجببت لقائه, وإذا ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي, وإذا ذكرني في ملأً ذكرته في ملأً خير منهم, وإذا تقرب إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً, وإذا تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً.

40 حيدر علي حسين

الموت
قال الامام علي (ع) : واعلموا أنه ليس لهذا الجلد الرقيق صبرٌ على النار، فارحموا نفوسكم فإنكم قد جرّبتموها في مصائب الدنيا، فرأيتم جزع أحدكم من الشوكة تصيبه، والعثرة تدميه، والرمضاء تحرقه، فكيف إذا كان بين طابقين من نار، ضجيع حجر وقرين شيطان؟.. أعلمتم أنّ مالكاً إذا غضب على النار حطم بعضها بعضا لغضبه؟.. وإذا زجرها توثّبت بين أبوابها جزعا من زجرته…. الخبر. ص306
المصدر : النهج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى