الحياة الزوجية

لماذا أداري مشاعر زوجي ؟

مضمون السؤال:
انا فتاة اعيش وسط عائله مستقره بها بعض المشاكل العادية .. احببت ان اسال سماحة الشيخ لماذا على المراة دائما أن تداري مشاعر زوجها فلا تجرحه ، وان أخطأ تتقبل خطأه بصدر رحب .. بينما هو عكس ذلك يغضب على اقل سبب ، ويقول بانها تتعمد فعل ما لايحب ، مع العلم بانها تفعل كل ما يطلب – الا في بعض الاحيان عندما يطلب اشياء غريبة – وخصوصا وقت الطعام .. فيطلب أطباق قديمة مثلا ، و بعض الاوقات يقول لها انك لا تحسنين الا هذه الاطباق ، حاولي ابتكار طبق جديد .. فاكثر الخلافات تحدث على الطعام !! فكيف تعامل المراة زوجها في مثل هذه الحالة؟
مضمون الرد:
أحسنتم الوصف بانها مشاكل عادية ، و هل تحتاج المشاكل اذا كانت عادية ان نحسب لها حسابا كبيرا؟!! المهم اختنا الفاضلة ان يحقق المؤمن الرضا الالهي بعمل ما عليه من تكليف شرعي .. و انتم تعرفون ان اهم تكليف للمراة هو حسن التبعل .. فتذكروا ما كتب من عظيم الجزاء للمرأة التي تصبر على سوء خلق زوجها .. فلا تدعوا أفكار (لماذا المراة و لماذا الرجل..) تسبب حرمانكم من مثل هذا الفضل العظيم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى