الاطعمة والاشربة

الاطعمة والاشربة – 3

61 السؤال:

هل لحم الكنغر حلال أو حرام ، وقد نتعرض الى فضلاته هنا في استراليا فهل هي طاهرة أو نجسة ؟
الفتوى:

حلال ، وفضلاته طاهرة .
62 السؤال:

هل يجوز أن نأكل الطعام وفيه لحم كتب عليه ( مذبوح على الطريقة الاسلامية ) وصاحب المحل مسيحي ؟
الفتوى:

لا يجوز إلاّ إذا حصل الأطمئنان بذلك .
63 السؤال:

ورد في آداب الأكل والشرب أن لا يقطع الخبز بالسكين ما العلة من ذلك؟ وهل هو حرام أم غير مستحب ؟
الفتوى:

مكروه .
64 السؤال:

ما حكم مرق أو رطوبة الدجاج او اللحم المطبوخ اذا كان مشكوك التذكية ؟
الفتوى:

طاهر ولكن لا يحل أكله .
65 السؤال:

اذا لم تكن ميتة البحر نجسة ، فهل ما يستخرج منها طاهر ؟ على سبيل المثال الأطباء ينصحون بإعطاء الأطفال زيت كبد الحوت لأنه يحتوي على الفيتامينات التي يحتاجها الطفل فهل يجوز ذلك؟
الفتوى:

طاهر . ولكن لا يجوز للبالغين تناوله إذا لم يعلم انه من سمك محلل الأكل ومذكى ، إلا في حال الضرورة ، وأما الأطفال فلا مانع من إعطائهم إياه .
66 السؤال:

شخص لا يعتقد بنجاسة الدم ولا يجتنب عنه ولا يطهر ما يلاقيه ، فهل يجوز أن آكل طعامه ؟
الفتوى:

نعم ، ما لم تتيقن بنجاسة الطعام الذي يقدّمه لك .
67 السؤال:

ما هي العلقة المستحيلة ؟ وكيف يمكن التعرف عليها ؟ وما هي أوصافها بالتحديد لكي يمكنني التعرف عليها إذا وجدتها في البيضة ؟
الفتوى:

الأقوى طهارة ما في البيض مطلقاً .
68 السؤال:

هل جبنة ال « گرافت » نجسة ، أم طاهرة ؟ ونريد أن نعلم ، هل لديكم علم بمكوّناتها ؟ وهل يدخل دهن الخنزير فيها ؟
الفتوى:

المعروف عن شركة « گرافت » أنها تستعمل أنفحة الخنزير ، ولاعلم لنا بذلك .
وعلى أي حال فإن عُلم اشتمالها على شيء من أجزاء الخنزير ، فهي نجسة .
69 السؤال:

هل يجوز تقديم طعام نجس للغير ؟
الفتوى:

إذا كان العمل في نفسه ممّا ثبت كونه مبغوضاً للشارع مع الغض عن كونه عمّن يصدر كما في شرب الخمر وأكل الخنزير فلا يجوز التسبيب الى تحققه من الغير ، بل ويحرم إيجاد الداعي في نفس الغير الى شربه أو أكله . وأما إذا لم تثبت مبغوضية العمل ، كذلك ، فعدم التسبيب اليهما يكون هو الأحوط الذي لا ينبغي تركه .
70 السؤال:

هل يجوز أكل الكيك والأطعمة المعروضة في أسواق الغرب مع عدم العلم بالزيت المستخدم فيه أهو زيت حيواني أن نباتي ؟
الفتوى:

يجوز ما لم يعلم أو يطمأن أنه نجس أو حرام .
71 السؤال:

ما حكم أكل الأجبان التي تحتوي على انفحة البقر؟
الفتوى:

إذا علم أنها مأخوذة من حيوان غير مذكى فالجبن نجس ولا يجوز أكله.وإذا احتمل كونها مأخوذة من حيوان مذكى فالجبن حلال وطاهر.
72 السؤال:

ورد في منهاج الصالحين ج3مسألة رقم825(إذا وجد السمك الميت في يد الكافر ولم يعلم أنه مذكى أم لا بنى على العدم وإن أخبر بتذكيته إلا ان يحرزها…) .
1 ما هو حدود العلم في هذه المسألة ؟
2 هل أهل الكتاب يعتبرون من الكفار في هذه المسألة؟أم أن حكمهم نفس حكم المسلم؟وإذا كان هناك فرق بين الكافر والكتابي فهل أن المسلم إذا سافر إلى الدول الغربية يبني على مطاعمهم التي تبيع السمك من أهل الكفرأم من أهل الكتاب؟
3 هل يجوز للمؤمن أن يأكل السمك من المطاعم في البلاد الأجنبية إذا حصل له الإطمئنان بناءً على ما نشاهده من وسائل الإعلام في تلك الدول من اصطياد السمك بشباك الصيد أو الكرفان ، وحيث ان هذه الدول توجد فيها قوانين تمنع من اصطياد السمك بالمواد الكيماوية أو السم ؟
الفتوى:

1 ما يشمل الاطمئنان فهو علم عرفاً وقد امضاه الشارع المقدس .
2 نعم هم من الكفار هنا فلا ينبنى في مطاعمهم على التذكية إلا مع العلم بها او الاطمئنان .
3 لا بأس بأكل السمك في مفروض السؤال مع حصول الاطمئنان بالتذكية من المناشيء المذكورة .
73 السؤال:

توجد في الدول الإسلامية بعض المطاعم والشركات التي أصلها من الدول الأجنبية.
1 هل يجب علينا أن نسأل عن مورد اللحم أو السمك؟
2 في بعض الأحيان تضع تلك الشركة شهادة وتقول فيها أنها من إنتاج بعض الدول الإسلامية ، وتارة تقول ذبح على الطريقة الاسلامية من البلاد الأجنبية ، وتارة لا تحدد الدولة هل هي إسلامية أم لا..فما هو تكليف الشرعي في جميع تلك الحالات ؟
الفتوى:

إذا كان البائع كافراً وحصل الاطمئنان بالتذكية من ذلك وغيره جاز الاكل وكذا إذا كان البائع مسلماً واحتمل انه قد احرز تذكية حيوانه على الوجه الشرعي .
74 السؤال:

هل إستعمال السكاكين المصنوعة من مادة الستانليس ستيل « وترجمتها الحرفية حسب قاموس المورد للبعلبكي الفولاذ الذي لا يصدأ أو الفولاذ الصامد » هل إستعمالها مجزيء في الذبح للدجاج وغيره من مأكول اللحم ؟
الفتوى:

أما المصنوعة من الفولاذ فلا أشكال في الذبح بها وأما الذبح بالاستيل فلا يخلو من شوب اشكال .
75 السؤال:

بالنسبة الى المؤمن الذي لا يعرف طريقة الذبح هل يجوز له أن يأكل من الدجاج استنادا لما كتب عليه من الشهادة بانه(ذبح على الطريقة الاسلامية)؟
الفتوى:

على العموم لا اعتبار بهذه الشهادة التي تكتب على الدجاج،ولكن إذا كان ذبح الدجاج يتم وهو الى القبلة وكان المسؤول عن تشغيل جهاز الذبح مسلماً بحيث يتفوه بالتسمية عند تشغيل الجهاز جاز ان كان الذبح لمقدارٍ من الدجاج دفعتاً في آن واحد وأما لو كان تدريجاً فلا تكفي تسمية واحدة إلا لمقدار قليل كالثلاث والاربع فان تحقق هذا الضابط جاز الاكل من الدجاج ومع العلم بان بعض المجموعة تلك يكون الدجاج المشترى منها مات قبل الذبح بالصعقة او غير ذلك جاز اكله ايضاً اذا كانت اطراف الشبهة غير محصورة وضابط غير المحصورة ان تبلغ كثرة الاطراف حداً يوجب كون احتمال غير المذكى في كل طرف موهوناً لا يعبأ به العقلاء وفي حالة التردد في الشبهة بين كونها محصورة أو غير محصورة فالاحوط وجوباً إجراء حكم المحصورة والاجتناب عن الدجاج المشترى .
76 السؤال:

بالنسبة لنا نحن الذين علمنا بالواقع,هل يجب علينا المبادرةالىتنبيه المؤمنين ام نقتصرعلىتبيان الواقع لمن يسألنا فقط ؟
الفتوى:

لا يجب ذلك ولكن لا يجوز لكم التسبب الى اكل غير العالم له على الاحوط .
77 السؤال:

لدينا في كوبنهاكن محلات تابعة لمؤمنين يبيعون فيها اللحوم فهل يحق لناان نشتري منهم دون ان نسألهم علمااننا نعلم اجمالاًانهم لا يبعون غيرمذكىام يجب علينا ان نفحص عن الشركة المصنعة؟
الفتوى:

إذا كنت واثقاً بانه مذكى فلا كلام واذا شك في ذلك فهو كذلك اذا اقترن ذلك بما يقتضى تصرفه فيه بما يناسب التذكية كأن يأكل هو منه .
78 السؤال:

في الدول الغربية التي نعيش بها توجد مشاكل كثيرة يعاني منها الكثير من المسلمين ، ومن تلك المشاكل مسألة اللحوم الشرعية . هناك الكثير من المنتجات التي تحمل العبارة التالية (مذبوح على الطريقة الاسلامية) أو عبارة اُخرى ( حلال ) والخ من هذه المسميات . غير أن المشكلة تكمن في خبر الثقة الذي يقول إن هذه الشركة ثقة أو صاحب الشركة ملتزم . وفي الآونة الأخيرة أصبحت مسألة اللحوم الشرعية وأصحاب الشركات المنتجة للحوم الشرعية ك ( البورصة ) لا نكاد نسمع من الثقة أن هذه الشركة إنها شرعية حتى نسمع من ثقة آخر انها ليست شرعية . هذه الحالة من تضارب الأخبار تعود إلى أن المذابح التي توجد في الدول الغربية لا يملكها المسلمون وأغلب هذه المذابح يكون اتجاهها الى عكس القبلة ، وعند مخاطبة أصحاب المذابح عن تغيير اتجاه آلة الذبح نحو القبلة يرفضون وبشكل نهائي ، والسبب يعود الى إن المسلم يستأجر المذبح لساعة أو اكثر وهناك شركات تستأجر لمدة أسابيع .. لذا يصبح المسلم غير منافس لهم ، إرضاؤه أو عدمه لا يعني الكثير لأصحاب المذبح . من هذه المقدمة المختصرة للموضوع نتساءل عن إمكانية الذبح في هذه المذابح التي لا تستوفي شرط القبلة ، حيث ذكر في اغلب الرسائل العملية للعلماء مسألة استعصاء الحيوان ، ففي هذه المسألة شرط القبلة غير مستوف . فهل يوجد حل إذا كانت المسألة مستعصية من قبل الدولة أو أصحاب المذابح ؟ وعلماً أنه لا توجد إمكانية للمسلمين من تملك مذبح خاص بهم في الوقت الحاضر . وأيضا هناك الكثير من الإخوان السنة في نفس البلد ، ففي حالة وجود أحد السنة الذين لا يشترطون الاستقبال في الذبح ، فهل يمكن أن نوظف هذا الاخ السني الذي لا يشترط الاستقبال .. وثم يتولى عملية الذبح ونشتري نحن على أساس أن الذابح مسلم وجاز الأكل من هذه اللحوم ؟ في الختام نرجو من سماحتكم أن ترشدونا الى الحل الصحيح لهذه المسألة الصعبة ، وخصوصا إذا كانت إقامة المسلم لسنوات غير معروفة . ومن الناحية الاجتماعية أيضا تدخل المسألة في ما تسبب من الحرج الشديد عندما يحل الضيوف علينا ، أو عندما يدعونا أحد المسلمين ونحن نعلم انه اشترى اللحم من هذه الجهة التي تثار حولها الشبهات ؟
الفتوى:

إذا كان الذابح من غير الشيعة جاز أكل ما ذبحه ، وان علم انه لم يستقبل بالذبيحة إلى القبلة . ويجوز ان تطلبوا من أحدهم ان يتقدم لهذا الامر .. ويستخدم الذابحين المسلمين من غير الشيعة .
79 السؤال:

لاحظنا كثيراً في الأسواق الإستهلاكية وجود لحوم ودواجن مصدرها أوربي ومكتوب عليها أنه تم الذبح والتعليب تحت اشراف مؤسسة الإمام الخوئي في لندن .. فما مدى جدية هذه العلامة ؟ وهل يجوز أكل مثل هذه المنتجات مع العلم أنها اوربية ؟
الفتوى:

يجوز الأكل إذا حصل الإطمئنان بصدق ما كتب عليها , وإلا فلا يجوز .
80 السؤال:

هل يجوز أكل الكافيار ؟
الفتوى:

يجوز إذا كان السمك مما له فلس فإن شك فيه فلا يحل .
81 السؤال:

هل يجوز أكل ما يسمّي ( أم الربيان ) ؟
الفتوى:

الظاهر حلّية أكل الرُّبيان .
82 السؤال:

بالنسبة لأكل اللحم المذبوح على غير الطريقة الإسلامية،هل يجوز لنا بأن ندع أطفالنا بأن يأكلوا منه،أم هم مكلفون بذلك وإن لم يبلغوا سن التكليف؟
الفتوى:

يجوز إذا لم يكن مضراً لهم .
83 السؤال:

ما رأيكم باليانصيب واللوتو الموجود في المانيا وهل يحق لي اللعب بهما؟
الفتوى:

لا يجوز الاشتراك في ذلك ولكن يجوز دفع المال لغرض الاشتراك في المشروع الخيري الذي يجمع له المال أو لأي غرض آخر فاذا اصابتك القرعة جاز أخذ المال ان كان صاحبه كافراً.
84 السؤال:

انا طالب في امريكا وتعرفون ان الطعام الحلال لا يتوفر بسهولة هنا , وفي بعض الاوقات نشتهي بعض الاكلات التي هي في الحقيقة حرام ( المطاعم السريعة ) , ولكن لا نعرف ماذا نفعل , بالرغم من ان بعضنا لا يبالي لهذا فيأكل ونحن نشاهد ونأكل شيئاً اخر لنسد جوعنا ؟
الفتوى:

يمكنكم ان تأكلوا الاكلات التي لا تشتمل على اللحم المذكور كالسمك والخضراوات ونحو ذلك .
85 السؤال:

نحن نعيش في دولة الإمارات فهل ينطبق علينا مصطلح البلاد الإسلامية ؟ أعني أن لا يتوجب علينا الفحص أو سؤال صاحب المطعم أو من يبيعنا اللحم بأنواعه عن تحقق شروط الذباحة والتذكية الإسلامية ؟ وإن نفترض الحلية بدون الفحص ؟ فالبلد عموماً فيه الكثير من اللحوم المستوردة من شتى البلدان الأوربية والغربية وهناك المحلي من اللحوم بالطبع . والمشكل عندي هو أنه لو توجب الفحص فالكثير من المطاعم وغيرهم غير واضح في بيان مصدر لحومه .. ولا يدفع للإطمئنان بل يكتفي بالقول بأن لحمه حلال بالعبارة فقط ، وهناك البعض ممن تعود على الإجابة بكون لحومه من السعودية أو مصر أو الهند على إعتبار أن البلدة الأخيرة بها هندوس لا يتعدون على البقر والماشية ومسلموها وكتابيوها هم من يباشرون الذبح … المهم هو أن استوضح الطريقة الأسلم والأفضل للأكل في بلادي .. حيث أن هذه الآراء تثار حولي والنطاق مع اعتمادها كلها يبقى ضيقاً جداً عليّ .. بل واشتبه بعدها بالأكل المقدم لي في كل مكان ومع المسلمين الإعتياديين تجاه هذه المسألة ؟
الفتوى:

يجوز الأكل من أي مطعم يباشر البيع فيه مسلم دون السؤال عن حلية لحمه .
86 السؤال:

إذا ذبحت الشاة بصورة غير صحيحة حرجة ، فهل يؤكل لحمها وهل يجوز أكل المرق الناتج من طبخ اللحم أم لا ؟
الفتوى:

إذا ذبحها بغير الطريقة الشرعية فهي نجسة ، ويحرم أكلها وأكل المرق المذكور أيضاً لأنه نجس .
87 السؤال:

حساء الدجاج المستورد من بلد غير إسلامية ، هل يجوز شربه إذا إستهلك الدجاج ؟
الفتوى:

لا يجوز شرب حساء الدجاج المستورد من بلد غير إسلامي .
88 السؤال:

الدجاج الذي لا نعلم بتذكيته,هل يجوز أكل المرق فقط المطبوخ مع هذا الدجاج؟
الفتوى:

لا يجوز.
89 السؤال:

على حسب علمي أن مذهبنا الشيعي يحرم أكل سمك القرش وذلك لأنه يلد ولا يبيض. فما العبرة من تحريمه ؟
الفتوى:

المناط في حرمة السمك عدم وجود الفلس .
90 السؤال:

المطاعم والمقاهي التي يرتادها المسلمون والكفار لا يتقيّد موظفوها بالطهارة والنجاسة عادة فهل يجوز الحضور فيها ، وأكل الطعام وشرب الشاي الذي يقدم فيها ؟
الفتوى:

نعم ؛ يجوز في حد ذاته ، ويجوز تناول الطعام والشراب المحلّل فيها ما لم تعلم بنجاسته .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى