الوصية

الوصية – 2

31 السؤال:

الوصي يعلم ببطلان وضوء الموصي المتوفي ، وقد نصحه مراراً في حياته ، ولكنه يصر لجهله ( فهو كبير في السن ) .. فهل يجب على الوصي إخراج حجة له من أصل التركة ، علماً أنه قد حج سابقاً بوضوئه الباطل ؟
الفتوى:

لا يجب ، إلا إذا احرز الوصي أنه اتى بالطواف المفروض بوضوء باطل ، بلاضم غسل مشروع ، كغسل زيارة البيت إليه ، وكان ذلك في حجة الإسلام .
32 السؤال:

إذا اوصى بان يحج عنه ولده الاكبر, فهل يستثنى الزاد والراحلة ومصاريف السفر من أصل التركة؟
الفتوى:

إذا اوصى بان يحج عنه ولده الاكبر فيجب عليه ذلك ,فان كان الحج مستقراً في ذمة الميت من قبل فمقدار اجرة الحج الميقاتي يخرج من اصل التركة والباقي يخرج من الثلث ، وان كان الحج استحبابياً خرجت المصاريف من الثلث فان وفى وإلا فلابد من اجازة الورثة في الزائد .
33 السؤال:

شخص أوصى بأن يصرف ثلث امواله من البيت وغيره في الامور الخيرية والصلاة والصيام والحج وغير ذلك وصدّق وصيته في وزارة العدل ، ثم بعد فترة طويلة اقترح الوصي على الموصي بأن يهب بيته لزوجته ويوصي بثلث سائر امواله ، فقبل بذلك وقرّر بأن يغيّر الوصية ويصدقها مرة ثانية في وزارة العدل ، ثم بعد مضي اكثر من سنة تقريباً مرض الموصي وفقد وعيه ومات ,وتفاجأ الوصي بعدم تغيير الوصية حسب اقتراحه فاحتمل ثلاثة امور :
1 انه كان عازماً على تغيير الوصية ولكنه اهمل أو تكاسل في تغييرها وتصديقها في وزارة العدل مرة ثانية .
2 انه تراجع عن تغيير الوصية ولم يخبر الوصي بذلك .
3 انه لم يقبل بتغيير الوصية واقعاً ، بل مجاملة وافق الوصي في اقتراحه…فهل على الوصي ان يعمل بالوصية كما هو مكتوب ومصدّق من قبل وزارة العدل ام انه يعمل بموجب اقتراحه على الموصي ؟
الفتوى:

لا اثر للتصديق في الوزارة وعدمه كما لا أثر لقراره بتغيير الوصية, فان كان قد غير الوصية انشاءً واخبر الوصي بذلك وجب العمل بالوصية الثانية وان لم يكتبها ولم يشهد عليها وان لم يغير عمل بالوصية الاولى .
34 السؤال:

توفى أحد المؤمنين منذ عدة سنين ، وخلف تركة ، عبارة عن نخل وبيت ، وعليه ديون وموصي بالثلث ، وإلى الآن لم ينتهي الموضوع ، فلا الدين سدد بالكامل ، ولا الوصية ، وخلال هذه السنين أجرت هذه العقارات ، وكذا صرفت عليها مبالغ.. فلمن تكون إيراداتها ، وعلى من تكون مصاريفها ؟
الفتوى:

إذا لم يعين الثلث في مورد خاص ، وكان قد وصّى بجميع ثلثه ، فإن ثلث العقارات ، باقٍ على ملكه ، ويعتبر ثلث الأجرة الحاصلة من الثلث الموصى به ، وعليهم إداء دينه فوراً ، وإنجازوصيته ، ولا يجوز الإهمال .
35 السؤال:

إذا كان قد اوصى بدفنه في بلده الاصلي ، وتوقف نقله الى بلده الاصلي على تشريحه.. فهل تلغى وصيته بذلك ، ويدفن مكان موته أم لا ؟
الفتوى:

تلغى الوصية .
36 السؤال:

شخص بعث برسالة الى ولده ، تتضمن هبة ارض له ، مقابل مبلغ معين . وقد ارسل الولد ، المبلغ الى والده.. فهل يحق للورثة ان يطالبوا بالارض من الولد ؟
الفتوى:

إذا كان قد قبض الارض ، فهو مالك لها ، والقبض بعد الموت ، لا اثر له . وعلى اي حال فان كان قد وهبها باقل من قيمتها ، وكانت الهبة في مرض الموت ، فلاتنقذ الا إذا كانت بمقدار الثلث ، ان لم يكن له وصية اخرى .
37 السؤال:

شخص أوصى أن تصلى له 20 صلاة هدية ، وقد اعتاد الناس أن تصلي للميت ، صلاة الهدية مع إمام الجماعة في المسجد ، بعد صلاة العشائين اختياراً.. فهل تجزء هذه الصلاة ، أم لا بد من استئجار من يصلي ، من ثلث مال الموصي ؟
الفتوى:

إذا أوصى بالاستئجار، وجب . وإذا اوصى بمجرد الصلاة ، كفى ما ذكر .
38 السؤال:

ورد في آخر وصية أحد المؤمنين ما يلي نصه :
( أما باقي الثلث فينتفع به من وظف نفسه لطلب العلوم الشرعية من الأولاد والأخوان ، فإن وجد شخص واحد فقط من الأولاد والإخوان فينتفع به هو وحده. أما إذا وجد شخص او أكثر منهم من يوظف نفسه في هذه المهنة المقدسة المباركة فجميعهم يشتركون في الانتفاع بالتساوي إلا إذا وجد بينهم من هو أحوج من الآخرين فينتفعون بها حسب الحاجة بمشاورة أهل الإيمان والخبره .أما إذا لم يوجد أي من الأخوان او الأولاد من يسلك هذا السبيل فيرجع الانتفاع الى الاقارب الآخرين الأقرب فالاقرب ثم الى مؤمنين من أهل القرية ثم الى مؤمنين من خارج القرية على يد أهل الإيمان والخبرة ، مع عدم التفريق بين المنتفعين ذكوراً أو إناثاً لمن يوظف نفسه في هذا المجال).
1 ما المقصود بالانتفاع هنا ,هل يعني التمليك أم الانتفاع بمعنى الاستفادة من النماء والمنافع دون تملك العين؟
2 إذا كان هناك اثنان من اقارب المتوفى مشتغلان بطلب العلم احدهما اقرب نسباً الى المتوفى من الآخر وكان الأبعد هو المحتاج, فهل يختص الانتفاع به دون الآخر؟
3 ما المقصود بالتوظف, هل يعني الاشتغال الفعلي أم يعم من سبق له الطلب والتحصيل وتوقف عن ذلك من مدة طويلة ولكنه لا يزال عرفاً معدوداً من الطلبة ?
الفتوى:

1 إذا كان الموصى به نقداً فالمراد التمليك ، وإذا كان عيناً ينتفع به كارض زراعية أو عمارة فالمراد تمليك الريع .
2 الاقرب هو المقدم حسب الوصية .
3 يشمله إذا كان مشتغلاً بالعمل في هذا المجال وان كان لا يدرس في الحوزة العلمية .
39 السؤال:

هل يجوز للمكلف أن يوصي بعضو منه أو أكثر ، بعد وفاته ، للأحياء المحتاجين لها ؟ وفي فرض الجواز.. هل يجب على الوصي ، تنفيذ الوصية مع عدم وجود الطلب ؟
الفتوى:

لا يجوز القطع ، وإن أوصى به على الاحوط ( في مورد الوصية ) إلا إذا توقف عليه حياة مسلم فيجوز ، ولكن تجب الدية . وتسقط الدية ، إذا أوصى بذلك .
40 السؤال:

إذا اوصى بان يحج عنه ولده الاكبر.. فهل يستثنى الزاد والراحلة ومصاريف السفر ، من اصل التركة ؟
الفتوى:

إذا اوصى بان يحج عنه ولده الاكبر ، فيجب عليه ذلك . فان كان الحج مستقراً في ذمة الميت من قبل ، فمقدار اجرة الحج الميقاتي ، يخرج من اصل التركة ، والباقي يخرج من الثلث . وإن كان الحج استحبابياً ، خرجت المصاريف من الثلث ، فان وفى ، فبها وإلا فلابد من اجازة الورثة في الزائد .
41 السؤال:

توفي شخص لم يكن يؤدي الفرائض الدينية ، كالصلاة والحج والخمس وترك اموالا ، واوصى الشخص الذي أودع امواله لديه قبل وفاته ، بأن يعطي كل ماله بعد الوفاة للمآتم الحسينية . والظاهر أنه لا وارث له.. فما الذي يجب على الوصي على ماله أن يفعله ؟.. هل يدفع ثلثي المال لقضاء ما فاته من واجبات ، أو يدفع كل المال في المورد الموصى له ؟
الفتوى:

يقضى عنه الحج من اصل ماله ، ثم يدفع ثلث الباقي للمأتم وثلثاه لورثته . فإن لم يكن له وارث في جميع الطبقات ، دفع للحاكم الشرعي . نعم لو اجاز ورثته وصيته ، ولو في زمن حياته ، فليس لهم الرجوع .
42 السؤال:

نحن أخوة نرغب بأداء فريضة الخمس عن والدي رحمه الله . فهل يجوز لنا المصالحة عن الحق الشرعي مع الوكيل ؟ علماً بان الغالبية العظمى من الأموال المتروكة من قبل والدي كانت كاش مودعة بالبنوك .. أي أن دفع الخمس ليس له أي تأثير علينا لأننا في النهاية سوف نرث مبلغ كبير كاش ، ولن تتضرر لنا تجارة أو أي شيء وحسب عليّ دفع ما تبقى من المبلغ والله ولي التسديد ؟
الفتوى:

إذا كان والدكم ممن يدفع الخمس وبقى على ذمته خمس بعض تلك الأموال ، وجب دفعه منها وكذلك أرباحه التي حصل عليها في تلك السنة أي إلى زمان وفاته فإنه يجب فيها الخمس . ولكن إذا كان ممن لا يدفع الخمس فإنه لا يجب على الورثة أن يدفعوا الخمس عن أبيهم إذا لم يوص بذلك ، فالإثم عليه . إلاّ أنه لا ينبغي للأولاد أن يتركوا أباهم يعذب من أجل عدم دفعه الخمس فلو دفعوا عنه رفعوا عنه العذاب إن شاء الله تعالى . وأما إذا وجب دفع الخمس وأمكنكم دفعه فلا معنى للمصالحة ولا يجوز التأخير في دفعه حتى ليوم واحد .
43 السؤال:

توفي أحد المؤمنين وله عشرة أولاد ، ولما فتحت وصيته ، وجدوا أنه أشار الى أنه باع منزله إلى سبعة من أبنائه والباقون ليس لهم نصيب فيه ، تفاجأ الأخوة جميعهم حيث لاعلم لهم بهذه المبايعة ولم يتعودوا من أبيهم التفرقة بينهم.. فهل تنفذ هذه الوصية ، علما بأن المنزل ما زال مسجلا بإسم المتوفى ولا يوجد أي عقد بيع ما عدا ما هو مشار إليه في الوصية ، إضافة إلى أن الأبناء الثلاثة المستثنيين هم في أمس الحاجة إلى المال ؟
الفتوى:

هذا إقرار منه بالبيع ، وهو نافذ ما لم يعلم خلافه.. نعم إذا كان إقراره في مرض موته وكان متمما ، لم ينفذ إلا في ثلث تركته.
44 السؤال:

ترك المرحوم ثلاث وصايا ونحن نعرف ترتيبها ، ولكن أحداها فقط طلب من أحدى بناته كتابتها بأملائه ولكن لم يوقع عليها ولم يشهد عليها ، فهل تعتبر وصية نافذة ؟
الفتوى:

إذا علم أنها منه كانت نافذة .
45 السؤال:

بعض الأمور ذكرت في الوصية السابقة ولم تذكر في اللاحقة ، فهل يعتبر هذا عدول عنها فلا تلزمنا ؟ أم يجب العمل بها لعدم وجود تناف بينها وبين اللاحقة ؟
الفتوى:

يعتبر عدولاً إذا كان ناظراً إلى جميع ما أوصى به سابقاً ولم يذكر بعضها في وصيته اللاحقة كما هو ظاهر الحال .
46 السؤال:

حينما وصى بأنّ المنزل لا يباع حتى يستغنى عنه كل الأبناء ، فهل يعني هذا أنّ الساكن منهم يجب ان يدفع ثلث الأجرة عن هذه الفترة ؟ وهل يجوز بيعها مع تراضي الورثة وأن لم يستغن كلهم عن ذلك ؟
الفتوى:

ظاهره أنه لا يجب أن يدفع اُجرة ، ويجوز بيع الدار مع رضا الساكن فيه .
47 السؤال:

في الوصية غير الموثقه ذكر المرحوم أنه أن أمكن شراء عقار بالثلث وتجعل إيراداته للمحتاجين من ورثته ، فهل يجوز أن نصرفها على أحدى بناته المحتاجات وكذلك زوجة المرحوم ؟
الفتوى:

يجوز مع صدق عنوان الفقر حتى بعد الإرث .
48 السؤال:

توفي والدي وله تركة ، وقد أوصى أن يكون ثلثه له يصرف في وجوه البر على نظر الشرع . وبحسب ولايتي المجعولة لي من قبل وكيل الحاكم الشرعي على تنفيذ وصية المرحوم والدي ، وكذلك بعد أخذ رأي بعض المؤمنين وتشخيص المصلحة فقد عينت جزءاً من ثلثه وجعلته في عمارة بها دكاكين ليكون هذا الجزء المعين لصالح الثلث عيناً وثمرة . حيث أن هذه الدكاكين تؤجر ويصرف دخلها في وجوه البر المختلفة ، وأما الباقي من الثلث فهو موجود كسيولة نقدية . ولأن هذه العمارة مكونة من دور واحد فقط هو الدكاكين ، فقد أردت كوني الوصي أن أبني عليها دوراً ثانياً وذلك ليزداد الدخل ويتم الإستفادة من هذه العمارة بشكل أفضل ، وعندي مصدران للبناء :
المصدر الأول : ما يدخل من إيجار لهذه العمارة والتي مصرفها وجوه البر ؟
المصدر الثاني : الجزء المتبقي من الثلث والذي أيضاً مصرفه وجوه البر حسب الوصية ؟
فهل يجوز لي عمل التوسعة المذكورة للبناء من المصدر الأول وهو لا يكفي وحده ؟ أو من المصدر الثاني ؟ أو منهما معاً ؟ وقد شخصت أن ذلك من مصلحة الميت من حيث أزدياد الإيجارات التي تصرف في وجوه البر ؟
الفتوى:

يجوز الصرف منهما .
49 السؤال:

لو إفترضنا أنني لم أشتري هذه العمارة بعد ، وقد أوصى المتوفى بأن الثلث يصرف في وجوه البر على نظر الشرع ، فما الذي يتعين عليّ فعله ؟ وهل ذلك على نحو الإلزام أو الجواز ؟ وأيهم أفضل فيما يلي :
1 أن أجعل الثلث بكامله أو جزءاً منه في صدقة جارية ؟
2 أو أن أصرف الثلث بكامله على الفقراء ووجوه البر الاُخرى ؟
3 أو أن أشتري عمارة تؤجر ويستفيد الميت من الإيجار حيث يصرف في وجوه البر ليكون ذلك أكثر نفعاً كما هو الحال في سؤالي الأول ؟
الفتوى:

يجوز كل ذلك والثالث من قبيل الأول ، وهو أفضل .
50 السؤال:

شخص اوصى بتخصيص مبلغ كمعونة زواج لبعض اولاده واقاربه ، وبما ان من اوصى لهم بمعونة الزواج قد تزوجوا .. فهل يمكننا ان نصرف الاربعين الف في زواج غيرهم من الارحام ، ام يتعين صرف المبلغ في الصلوة والصيام ، ام يرجع ميراثاً ؟
الفتوى:

يصرف فيما هو الاقرب الى نظر الموصي ووصيته كصرفه في زواج غيرهما من الارحام .
51 السؤال:

بخصوص الثلث الموصى وهو لأعمال الخير عامة ، انني واثق من الوصي ولكن الاعمار بيده تعالي ، فقد يذهب الوصي او الناظر قبل الموصي به ، وقد يكون عندي عدم اطمئنان بجهة التصرف للثلث واريد الاطمئنان بحياتي لجهة استلام الثلث .. فهل من الممكن توصية الثلث ليستلمه مكتب المقلد حفظه الله الذي اقلده مباشرة ليقوم هو بالتصرف في الثلث حسب الوصية وهم اعرف واحسن تصرفاً لدى ، في المرحلة المقبلة بعد العيد بأذن الله سأقوم بتعديل الوصية انتظاراً لجوابكم .. فما هي الصيغة التي اكتبها في الوصية ، لتعطى الحق مكتب السيد السيستاني حفظه الله في المقدرة في التصرف في الثلث فقط ؟
الفتوى:

يمكنك ان توصي الى من تثق به وتذكر في وصيتك أن يدفع الثلث الى المكتب ، او يصرف حسب نظر سماحة السيد حفظه الله او كما تشاء ان توصي .
52 السؤال:

المتعارف في لبنان سابقاً جعل شادرعلى القبر وقراءة القرآن ثلاثة ايام ، والان قد بطلت هذه العادة .. وقد اوصى شخص بقراءة القرآن على قبره بعد الدفن لمدة ثلاثة ايام بمائة وخمسين الف ليرة ،ولم يعمل بوصيته .. فما هو الحكم ؟
الفتوى:

اذا امكن يجعل ذلك لمن يقرأ القرآن على قبره ثلاثة أيام ولو متأخراً ، وان لم يمكن على القبر ففي مكان اخر .
53 السؤال:

اذا اوصى بمائة الف ليرة لصلاة الوحشة ( ليلة الدفن ) والمتعارف ان تصلي هذه الصلاة ليلة الدفن مجاناً ، فلم يدفع عنه لاجل الصلاة شيئاً .. فماذا يصنع بالمبلغ ؟
الفتوى:

يدفع لمن يصلي له صلاة اخرى كالقضاء اذا لم يوص به او صلوات مستحبة اخرى .
54 السؤال:

اذا سرقت الوصية او عدمت او حصل تلاعب بها .. فماذا يكون الحكم بالنسبة الى ما ورد فيها ، وعلى الخصوص بالنسبة الى مطالبات الناس ؟
الفتوى:

ما يثبت من الديون على الميت يؤدى ، وما يعلم بثبوته من نفس الوصية ، ينفذ اذا لم يزد على الثلث .
55 السؤال:

جعلني ابي وصياً على ثلثه ، وهو يطالب اخي بمقدار من المال ، والان كلما اكلم اخي عن الاموال يقول : ما عندي او يقول : انا ادفع عنه .. فماذا افعل ؟.. هل برأت ذمتي ؟ وكذلك اذا غضب يقول : اذهب الى المحكمة ، والمحاكم فيها خساره لي ؟
الفتوى:

لا تدفع اليه سهمه من الارث إلا ما يزيد على الدين .
56 السؤال:

هل الوصية واجبة شرعاً ؟
الفتوى:

لاتجب .
57 السؤال:

هل يعتبر في الوصية ان تكون مكتوبة على ورقة ؟
الفتوى:

لا ، فالوصية الشفهية معتبرة ايضاً .
58 السؤال:

بم تثبت الوصية ؟
الفتوى:

اذا حصل الوثوق بصدورها من الموصي ، او شهد بها عدلان او عادل واحد مع يمين الموصى له او اربع نساء عادلات ، واذا شهدت امرأة عادلة واحده بوصية مالية ، ثبت ربعها ، واذا شهد امرأتان عادلتان ثبت نصفها ، وثلاثة ثلثها .. واما الوصاية والقيمومة ، فلا تثبت الا بشهادة رجلين عادلين .
59 السؤال:

ما هو حكم اخفاء الوصية او التصرف في بعضها بإزالة التوقيع ونحوه ؟
الفتوى:

لا يجوز .
60 السؤال:

ما حكم من عليه تسع سنوات صلاة بسبب خطأ فى الوضوء ؟ و اذا كان مازال يؤديها ولكن ببطىء كذلك ماالذى عليه بعد موته ؟.. هل يذكر عدد الصلاة التي اداها في وصيته ؟
الفتوى:

عليه أن يستوثق من القضاء عنه بعد موته إذا ظهرت له إمارات الموت ، ويكفي في ذلك الايصاء به .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى