الحج والعمرة

الحج والعمرة – 12

331 السؤال:

ذهبت الى العمرة ، وفي الطواف لم اعط الكعبة جهتى اليسار (اعتقد ذلك وقد تكون الجهه التى اعطيتها للكعبة هي اليساراو تجوز ولكني لم اعرف) المهم اني احدثت في السعي وتوضأت بعد التقصير ومسحت قدمي المبلولة بالماء بشكل كبير(غسلتها في بداية الوضوء) ومن ثم طفت طواف النساء ، ولا اذكر هل صليت صلاة الطواف او لا ؟ مع العلم انى لا اذكر انني طفت في الحالتين داخل مقام النبي ابراهيم او لا ؟.. هل هو واجب ؟ مع العلم اني لم اعدل مساري من ناحية الجهة عمدا وعند بداية الطواف رايت الخط وطفت ولم اطف قبل الخط كنوع من الاحتياط ، ولا ادري هل تعديت الخط وطفت ام لا ؟ وعند السلام على الحجر الاسود كنت اصير مواجها له ثم اكمل سيري مع اعطاء جهتى اليسار ؟
الفتوى:

يحكم بصحة الطواف مع الشك ، هذا مع أنه لايضر مواجهة الكعبة بالوجه حال الطواف ، وإنما يضر إذا كان البدن كله مواجهاً لها .. واما المسح على الرجل المبللة فإن كان البلل بحيث يظهرأثر المسح على الرجل فلا بأس ، والوضوء محكوم بالصحة إذا شككت الآن في مقدار البلل .. وأما الشك في الاتيان بصلاة الطواف فيكفيك ان تصلي الآن في بلدك إذا كان مشقة عليك في الرجوع الى مكة والاتيان بصلاة الطواف بها .. والمسجد كله مطاف فلايجب ان يكون الطواف بين البيت والمقام .. واجتياز الخط لايضر مادمت قاصداً الطواف من أول مواجهة الحجر الاسود ، ولاشك انك كنت كذلك وان لم تكن مستحضرا لهذه النية وعلى كل حال .. فلا يحكم ببطلان الطواف إذا شككت في صحته بعد الانتهاء .
332 السؤال:

الإنسان الذي يستطيع أن يطوف أو يسعى بنفسه ولكن بمشقة .. هل يجوز له أن يركب العربة وأن يطاف ويسعى به ؟.. وهل من الممكن للشخص المعافى أن يركبها إختياراً بدون عذر ؟ وإذا كان لا يجوز .. فما المترتب عليه إذا كان قد فعل ذلك ؟
الفتوى:

لا يجوز إختياراً فانه من الطواف والسعي به .
333 السؤال:

أنا مسؤول وبحكم علاقتي مع المسؤولين وبطريقتي الخاصة احصل على موافقتهم بذهابي إلى الحج علماً ان الكثير من الناس لم يذهبوا إلى الحج ,فهل ذهابي إلى الحج مرة ثانية أو ثالثة فيه اشكال أم لا ؟
الفتوى:

لا ينبغي ذلك إذا كان مانعاً من سفر من يجب عليه الحج .
334 السؤال:

ما حكم الانسان المحرم لإحرام العمرة إذا إستخدم الصابون المعطر بعد الدخول للحمام متعمداً ؟ وذلك لعدم وجود اي بديل اخر للنظافة .
الفتوى:

لا يجوز على الأحوط ولا كفارة عليه .
335 السؤال:

لقد ذهبت الى مكة المكرمة في الخامس من شهر شعبان الفائت لاداء مناسك العمرة المفردة المستحبة عن نفسي ( وانا مؤدي فريضة الحج ) فكلفتني امرأة بان أنوب عن ولد ميت لها بعمرة مفردة بعدما انتهيت من اعمال العمرة المفردة عن نفسي وبعد يومين ذهبت قاصداً مسجد التنعيم ( مسجد العمرة ) والكائن على مدخل مكة المكرمة فأحرمت من هناك للعمرة المفردة نيابة عن الولد الميت لهذه المرأة التي كلفتني القيام بها فالسؤال هو :
هل العمل النيابي الذي قمت به عن هذا الميت صحيح ومبرئ للذمة أم لا يصح أن أقوم بعمرتين مفردتين بمدة زمانية متقاربة وخاصة بانني مستأجر لذلك وهل الاجرة التي أخذتها من حقي ام يجب ان اردها اذا كان العمل باطلا ويجب الاعادة عن الميت مرة ثانية وخالصة له فقط ؟
الفتوى:

عمرتك النيابية صحيحة ويجوز لك اخذ الاجرة .
336 السؤال:

جماعة اشتركوا في تهيئة حملة للحج وجعلوا على كل شخص يريد الحج معهم مبلغا معينا من المال يدفعه إليهم ويملكهم إياه من ساعة دفعه على أن يقومون هم في مقابل ذلك بأخذه إلى الحج وتوفير كل ما يحتاج إليه في الحج حتى يرجع إلى بلده ,فهل يصح هذا التعاقد ويكون هذا المال من قبيل الجعالة يستحقونه مقابل توفير حاجات هذا الشخص الذي يريد الحج أو لا يكون كذلك فلا يصح ?
الفتوى:

لا مانع منه .
337 السؤال:

ما هو حد الوجه الشرعي بالنسبة للمرأة حين الاحرام ؟
الفتوى:

من قصاص الشعر إلى الذقن طولاً وما عدا الاذنين عرضاً ولا يشمل الاذنين .
338 السؤال:

ما هي أحكام الإحرام والعمرة بالطفل ، أو الصبي الذي لا يجيد الوضوء أو لا يحسن النية ؟
الفتوى:

لا حاجة الى الوضوء ، وتكفي نية الولي للاعمال ويلقنه التلبية ان كان يتمكن منها .
339 السؤال:

كنت قد حججت وكان حجي بأموال أبي وكان معي في الحج ، وهذه الأموال لا أعرف هل أعطاني إياها أبي على أنها هدية أم دين ، وسألنا وكيلكم فقال : إن كانت دينا فهذه الحجة لا تعتبر حجة الإسلام ، وإن كانت هدية فهي حجة الإسلام ، فأخبرت أبي فقال لي : إن أردتها هدية فهي لك ، وإن أردت إرجاعها فلن أمانع في ذلك .. ولم نكن نعلم قبل دخول مكة بهذا الأمر.. وقد قال وكيلكم الأمرعلى ما نويتم قبل دخول مكة ، ونحن لم نضع في الحسبان هذا الأمر قبل دخول مكة ؟
الفتوى:

لا يعتبر الحج حجة الاسلام إذا لم يهدها ابوك قبل الحج .
340 السؤال:

هل يعتبر وادي السيل بالطائف من المواقيت للاحرام ودخول مكة ، ام يجب عليه الاحرام بالنذر ؟
الفتوى:

الميقات هناك قرب المنازل .. فإن ثبت للمكلف انه هو وادي السيل جاز له الاحرام منه ، وان لم يثبت جاز الاحرام من موضع يعلم انه قبل الميقات بنذر صحيح مع الصيغة الشرعية كأن يقول : لله عليّ ان احرم من هنا .
341 السؤال:

ذهبت الى العمرة منذ سنوات و أثناء الطواف لم أستطع أن أحافظ على وضوئي ، لأني أعاني من القولون العصبي والذي لا يسمح لي بالحفاظ على الوضوء أثناء الطواف ، فقمت بعمره ثانية فأخطأت فيها بالطواف بأن لمست الكعبة و لم أتدارك ذلك بالطواف ، ثم في أثناء طواف النساء أدرت وجهي للخلف ، ولكن ظل كتفي الأيسر مواجه الكعبة وسرت بعض الخطوات ولم أتدارك ذلك أيضاً ، فسؤالي هو : هل أعتمر عمرة لما في الذمه عن العمرتين ؟
الفتوى:

لمس الكعبة لا يضر بالطواف .. فلو لمستها وانت متوجه الى الامام من دون التوجه بكل جسمك الى الكعبة لم يضر بطوافك ، وكذا لو توجهت اليها ثم عدت الى مكانك وطفت ففي مثل ذلك العمرة ضميمة ، وحتى لو شككت الآن انك عدت الى نفس المكان او تجاوزته فالطواف صحيح والعمرة صحيحة .. واما طواف النساء ، فإن احتملت الآن ان التفاتك كان يسيراً فلا شيء عليك ، وإن علمت انك لويت عنقك ورأيت الخلف في الجملة ، فالأحوط وجوباً ان تعيد طواف النساء فقط وتجتنب الاستمتاع الجنسي قبل ذلك ، وعليه فإن امكن يجب الذهاب الى مكة لعمرة اخرى حيث انه قد مضى الشهر السابق ، وبعد الاتيان بالعمرة تأتي بطواف بقصد طواف النساء عن تلك العمرة على الاحوط .
342 السؤال:

نعلم أن الصيام في شهر رمضان واجب والعمرة في هذا الشهر مستحبة . فهل للعمرة فضل في هذا الشهر يفوق فضل الصيام إلى درجة أن الكثير منا يذهب للعمرة قبل عدة أيام من العيد لاداء العمرة ويفوت على نفسه فضل الصيام ، الذي قال فيه الجليل الأعلى الصوم لي وأنا أجزي به ؟ نرجو من سماحتكم بيان ما إذا كان للعمرة في هذا الوقت بالذات فضل خاص يستحق من المسلم التضحية بصيام عدة أيام من الشهر الفضيل ؟
الفتوى:

تدل بعض الروايات على أفضلية العمرة في شهر رمضان من البقاء للصوم ، وفي بعضها تأخير ذلك ما بعد الثالث والعشرين من الشهر ، ولكن في سند الروايتين إشكال ولا بأس بالعمل رجاءً .
343 السؤال:

في سؤال سابق عن طريق البريد الإلكتروني ، في صفحة يوم 15|12|99 ، عن فتاة أتت بأعمال العمرة في حال الحيض ، أورد السائل نص جوابكم ، وكان : عمرتها باطلة وهي باقية على إحرامها ولا تخرج منه إلا بالإتيان بأعمال العمرة والأحوط وجوباً عدم كفاية الإستنابة حتى لو لم تستطع من الإتيان بنفسها ، وزواجها باطل ويجوز لها العقد من جديد بعد الإتيان بالأعمال ولكن لا يجوز لها الإستمتاع الجنسي . والسؤال :
1 ماذا تفعل مثل هذه فيما لو لم تتمكن من الذهاب إلى مكة ، وعدم وجود من يفتي بجواز الإستنابة ؟
2 ما معنى جواز العقد بعد الإتيان بالأعمال ، مع عدم جواز الإستمتاع الجنسي ؟ هل المقصود هو عدم الجواز قبل طواف النساء ، أم مطلقاً ؟ وإذا كان الإطلاق هو المقصود ، فمن الذي سيتزوج إمرأة لا يجوز لها الإستمتاع الجنسي ؟
الفتوى:

1 تبقى محرمة ، ولكن هناك من يفتي بجواز الإستنابة ، فلترجع إليه مع رعاية الأعلم فالأعلم .
2 العبارة الصحيحة 🙁 ولكن لا يجوز لها الإستمتاع الجنسي فعلاً ) .
344 السؤال:

أعتمرت في بداية بلوغي ولم أكن أعرف الغسل فما حكم عمرتي تلك ؟ وما هو الواجب عليّ عمله مع أني أعتمرت بعد ذلك عدة عمرات صحيحة إن شاء الله بعد أن تعلمت الغسل والاحكام الفقهية المتعلقة بالعمرة . فما العمل الان ؟
الفتوى:

ليس عليك شيء فعلا بالنسبة للإحرام ، ولكن اذا علمت ان بعض صلواتك واجبة وقعت في حال الجنابة فعليك قضاؤها .
345 السؤال:

بنت ذهبت الى العمرة فأدت أعمالها في أيام عادتها على غير علم من أن الاعمال لا تصح مع وجود العادة ، وتزوجت بعد ذلك فما هو حكمها بالنسبة للعمرة والزواج ؟
الفتوى:

عمرتها باطلة ، وهي باقية على إحرامها ولا تخرج منه الا بالاتيان باعمال العمرة ، والاحوط وجوبا عدم كفاية الاستنابة حتى لو لم تستطع من الاتيان بنفسها ، وزواجها باطل ويجوز لها العقد من جديد بعد الاتيان بالاعمال ، ولكن لا يجوز لها الاستمتاع الجنسي .
346 السؤال:

هل يجوز للمرأة أن تذهب للعمرة المفردة في أيام عادتها وتستنيب في طوافها وصلاتها وتؤدي السعي والتقصير بنفسها أم لا ، لانها لا يسعها الانتظار للطهارة ؟
الفتوى:

يجوز ذلك ، ويصح إحرامها ، ولكن الاحوط وجوبا عدم صحة الاستنابة في هذا الفرض فلابد من الانتظار حتى تطوف بنفسها .
347 السؤال:

هل تقبيل المحرم لزوجته من غير شهوة حرام تكليفا أم لا والمذكور في المنسك حكم الكفارة ؟
الفتوى:

لا يجوز على الاحوط .
348 السؤال:

اذا تأخرت صلاة الطواف بأكثر من ساعتين عن الطواف جهلاً, فهل يجب إعادة الطواف أم لا ؟
الفتوى:

نعم يجب على الاحوط فان لم يفعل جهلاً صح طوافه وصلاته ان كان جاهلاً قاصراً .
349 السؤال:

اذا عقد الحاج احرام العمرة أو الحج إصالة عن نفسه ,فهل يجوز له بعد ذلك أن يغير الاصالة إلى النيابة عن الغير ؟
الفتوى:

لا يجوز .
350 السؤال:

إذا كان نائباً عن غيره ولكن نسي في الاحرام أو بعض الاعمال نية النيابة, فما حكمه ؟
الفتوى:

إذا كانت النيابة هي الداعية له المحركة نحو العمل ولو لا شعورياً كفى .
351 السؤال:

من يريد العمرة عن طريق جدة جوا من أين يحرم ,هل يحرم عند الوصول الى جدة ، أم يرجع الى الميقات الأقرب ؟
الفتوى:

يمكنه الاحرام من جدة بالنذر .
352 السؤال:

هل يجوز للمرأة الحائض أن تحرم للعمرة المفردة مع علمها بأنها لن تستطيع تأدية النسك للعمرة نظراً لضيق الوقت ويتعين عليها العودة إلى بلدها ؟
الفتوى:

يجوز ولكن تبقى محرمة على الاحوط وجوباً حتى تأتي بالاعمال بنفسها .
353 السؤال:

كنت قد سألتكم السؤال التالي : بنت ذهبت الى العمرة فأدت أعمالها في أيام عادتها على غير علم من أن الاعمال لا تصح مع وجود العادة, وتزوجت بعد ذلك ,فما هو حكمها بالنسبة للعمرة والزواج؟
وقد كان نص جوابكم : عمرتها باطلة وهي باقية على احرامها ولا تخرج منه إلا بالاتيان باعمال العمرة والاحوط وجوباً عدم كفاية الاستنابة حتى لو لم تستطع من الاتيان بنفسها ، وزواجها باطل ويجوز لها العقد من جديد بعد الاتيان بالاعمال ولكن لا يجوز لها الاستمتاع الجنسي .
والسؤال الآن لو أرادت هذه المرأة ، التي بطلت عمرتها والتي هي باقية على إحرامها كما في جوابكم ، أن تاتي بأعمال العمرة بعد عدة شهور أو سنوات من عمرتها الباطلة فهل يلزمها احرام جديد لدخول مكة أم انها لا تحتاج الى أن تجدد احرامها ؟
الفتوى:

هي باقية على احرامها السابق فلا معنى للاحرام الجديد .
354 السؤال:

في هذه السنة سوف ينقل مسلخ الذبح خارج حدود منى ، فما هو حكم ذلك إذا كان للضرورة ؟ وهل يجوز الذبح في الوطن ؟
الفتوى:

المذبح الجديد في الحرم ، ويجوز الذبح فيه إذا تعذر الذبح في منى ووادي محسر ، أو تعسر ذلك . ولا يجزي الذبح في الوطن مطلقاً .
355 السؤال:

إمرأة تريد أن تحج حجة الإسلام الواجبة في هذه السنة ، ولكنها تعلم بأن الحيض سوف يطرأ عليها في اليوم الأول أو الثاني من الشهر ، وسوف يستمر معها إلى عشرة أيام وهي أيام عادتها . فما هي وظيفتها ، فهل تحج حج الإفراد ويجزيها عن حجة الإسلام ولو لم تتمكن من إتيان العمرة المفردة بعدها لتحرك القافلة ؟ أم أنها تؤخر الحج للسنة القادمة ؟
الفتوى:

إن كانت حائضة حال الإحرام أو قبله فتحج حج الأفراد ، ويجزيها عن حجة الإسلام ، وعليها العمرة المفردة بعد ذلك متى ما تمكنت . وإن حاضت بعده أمكنها حج الأفراد أيضاً ، كما يمكنها حج التمتع بأن تحرم لعمرة التمتع ثم تسعى وتقصر من دون طواف ثم تحرم للحج وبعد عودها من منى تقضي طواف العمرة قبل طواف الحج ، وإذا تيقنت بقاء الحيض بعد منى وعدم تمكنها من الطواف إستنابت لطواف العمرة وصلاته ، ثم سعت وقصرت ثم أحرمت للحج .
356 السؤال:

ما حكم المسألة السابقة لو فرض أنه لم يستقر عليها الحج ولكنه أراد شخص أن يهبها المبلغ لتستطيع ، فهل يجب عليها أن لا تقبل الهبة كي لا يستقر عليها الحج للسبب المذكور ؟
الفتوى:

يجب عليها القبول .
357 السؤال:

لو حصلت المرأة على المبلغ الذي يكفي لإستطاعتها في غير أشهر الحج ، فهل يجب عليها الحج حتى لو تخلصت منه قبل أشهر الحج بأن تهبه لآخر مثلاً فراراً من وجوب الحج عليها ؟
الفتوى:

يجب عليها حفظ الإستطاعة إذا أحرزت بقاء سائر الشروط إلى أشهر الحج .
358 السؤال:

ما الحكم لو أمكن الذبح في مكان خلاف تلك المسالخ واقع في حدود مكة القديمة أو خارجها في حدود الحرم ؟
الفتوى:

لا يجزي الذبح في بلده ، ويجوز في المعيصم في الفرض المذكور ، ولا يجوز الإيكال إلى من لا يوثق به .
359 السؤال:

ما حكم المسلوس بشأن قيامه ببعض العبادات المستحبة كالعمرة والحج ؟ وهل هناك مرجح للاستحباب في مثل هذه الحالة ؟
الفتوى:

يجوز له العمل بها ، والاستحباب يشمله .
360 السؤال:

المجازر الجديدة لا تقع في مكة القديمة ولا الجديدة ولا في وادي محسر ( تقع في الحرم المكي في المعيصم ) فهل يجوز للحاج أن يذبح في بلده ؟ ولو أمكن الذبح بطريقة خارجة عن النظام أن يذبح داخل مكة بالاتفاق مع اصحاب الاحواش فهل يجوز ذلك ؟
الفتوى:

يجوز ذلك ويجوز الذبح في المعيصم ولا يجوز الذبح في بلده .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى