الحج والعمرة

الحج والعمرة – 8

211 السؤال:

هل يجوز للمحرم أن يضع علامة على ثوب الاحرام أو يغرزها بالابرة ؟
الفتوى:

لا مانع منه.
212 السؤال:

قد يكثر الجراد بحد لا يمكن المشي إلا أن يسحقه.. فهل يجب الالتفات جيدا كي يتفادى سحقه ؟.. وكيف إذا سحق جرادة وقتلها ؟
الفتوى:

اذا لم يمكنه المشي إلا بسحقه وقتله ، فلا اشكال ولا كفارة عليه.
213 السؤال:

هل التوكيل في ذبح هدى الكفارة في الوطن جائز كالتوكيل في ذبح الهدي في منى ؟
الفتوى:

اذا جاز ذبح الكفارة في الوطن جاز التوكيل .
214 السؤال:

شخص حين كان قادرا لم يكن مستطيعا للحج ، والآن وحين عجز عن اداء مناسك الحج استطاع ماليا ، فطلب الذهاب الى مكة أيام الحج فلم يوفق.. فهل يكفيه ذهابه الى مكة في غير أيام الحج عنه ؟
الفتوى:

لا يكفي عن الحج الواجب.. فلو لم يتمكن من الاتيان بالحج مباشرة ولا يأمل القدرة في المستقبل ، فليستنيب غيره في ادائه .
215 السؤال:

امرأة احرمت وهي في العادة ، وبعد وصولها الى مكة المكرمة ، اعتقدت أنها طهرت فاغتسلت ثم طافت وسعت ، وبعدها رأت قليلا من الدم.. فما حكم طوافها ؟
الفتوى:

إذا كان ذلك في أثناء العشرة ولم تفحص نفسها لترى هل بقي التلوث في الداخل أم لا ، فطوافها باطل.. وإن فحصت فرأت نفسها نقية ، فالأحوط وجوبا أيضا البطلان ، ويمكنها الرجوع إلى الغير مع رعاية الأعلم فالأعلم .
216 السؤال:

امرأة سعت وهي لم تكمل الاشواط لجهلها فقصرت.. فما يجب عليها أن تفعل ؟
الفتوى:

عليها أن تكمل الأشواط إذا لم تفت الموالاة ، وإلا فالأحوط الإكمال ثم الإعادة.
217 السؤال:

امرأة رجمت الجمرة ، واصابتها بأكثر من سبع حصيا متعمدة الرجم بالأكثر.. فما حكمها ؟
الفتوى:

لا شيء عليها .
218 السؤال:

أكثر الحجاج يذبحون الهدي خارج منى أي في المشعر.. فهل هذا صحيح ؟ وفي هذه السنة ، الحكومة قررت الشراء للهدي بالشيكات وهي تذبحها.. فهل هذا جائز ؟
الفتوى:

حيث كان الذبح ممنوعا حاليا في منى ووادي محسّر، فيجزي في أي مكان من الحرم ، ولا يجزي دفع المال للحكومة مع عدم الوثوق بالذبح واجتماع الشرائط في الذبيحة ، والوظيفة هي الصوم بدلا عن الهدي.
219 السؤال:

امرأة محرمة خلعت ثوبها وقت النوم ، ولبست ثوبا آخر.. فما حكم احرامها ؟
الفتوى:

لا يضر ذلك بإحرامها ، ولا شيء عليها .
220 السؤال:

رجل محرم التقى مع أخته وهي محرمة ، فصافحته وقبلته.. فما حكم احرامهما ؟
الفتوى:

لا شيء عليهما.
221 السؤال:

ما حكم من يذهب للحج دون أن يخمس ، علما بأنه قد نوى أن يخمس عند عودته من الحج ؟
الفتوى:

لا يجوز التأخير في إخراج الخمس فإنه غصب حرام ، ولكن حجه صحيح إذا كان ثوب طوافه وهديه ، غير متعلق للخمس .
222 السؤال:

ما حكم من يذهب للحج دون أن يخمس ، علما بأنه قد نوى أن يخمس عند عودته من الحج ؟
الفتوى:

لا يجوز التأخير في إخراج الخمس فإنه غصب حرام ، ولكن حجه صحيح إذا كان ثوب طوافه وهديه غير متعلق للخمس.
223 السؤال:

1 هل يجوز للمرأة أن تنوب عن رجل في حج واجب ، علما بأنها تخرج من المشعر الحرام ليلة العاشر ، وترمي بالليل ؟
2 هل يجوز أن تنوب عن رجل في حج واجب ، لو كانت تؤدي بعض الأعمال الإضطرارية مثل تقديم اعمال الحج على الوقوفين ؟
3 وهل يفرق ذلك بين نيابة تبرعية وغيرها ؟
الفتوى:

1 يجوز.
2 يجوز في بعضها كالمثال المذكور في السؤال ، ولا يجوز على الأحوط في بعضها .
3 تشكل النيابة التبرعية أيضا في موارد الاشكال في النيابة الاستيجارية.
224 السؤال:

هل أن رمي الجمرات في منى ، يكون واحدة في العاشر والثلاث في الحادي عشر والثاني عشر من ذي الحجة ؟
الفتوى:

نعم يجب رمي جمرة العقبة بسبع حصيات فقط في يوم العيد ، وفي اليوم الحادي عشر والثاني عشر يجب رمي الجمار الثلاث.
225 السؤال:

هل يصح للحائض أن تغتسل وتلبس ثوم الإحرام وتدخل الى مكة للعمرة المفردة ؟
الفتوى:

يجوز وتؤخر الاتيان بالاعمال إلى حين الطهر .
226 السؤال:

ماذا لو طرق الحيض امرأة وهي لم تتم مناسك العمرة المفردة كأن بقي عليها طواف النساء ، أو لم تكمل الطواف ؟
الفتوى:

تنتظر حتى تطهر فتأتي به ، وإذا لم ينتظرها الرفقة استنابت .
227 السؤال:

هل يجب التقصيرعلى النساء ( في العمرة ) ؟
الفتوى:

نعم يجب.
228 السؤال:

ما حكم من أحدث أثناء الطواف ؟
الفتوى:

يتطهر ويتم طوافه ، إذا كان ذلك بعد إتمام الشوط الرابع ولم يكن باختياره.. ويبطل الطواف إذا كان قبل إتمام الشوط الرابع ، ويتم طوافه بعد الطهارة من حيث قطع ثم يعيده على الأحوط وجوباً إذا كان الحدث بعد إتمام الرابع وباختياره.
229 السؤال:

ما حكم من نسي ولم يعلم كم طاف من الأشواط ، أو شك في العدد ؟
الفتوى:

لا يعتن بشكه إن كان بعد الفراغ ، ويبطل طوافه إذا كان شكه بين الثلاث والأربع أو بين الخمس والست أو غير ذلك من صور النقصان بل وكذا إذا كان شكه في نهاية الشوط بين الست والسبع على الأحوط ، وكذا يبطل إذا تردد في شوطه الذي بيده أنه السادس أو السابع أو الثامن ، ذاك إذا لم يكن كثير الشك وإلا فلا يعتن بشكه .
230 السؤال:

ما حكم من مس بجسده الكعبة في أثناء طوافه سواء بعمد أم بدون عمد ؟
الفتوى:

إذا وقف ومس بجسده الكعبة ثم رجع إلى مكانه ليكمل طوافه ، فطوافه صحيح.
231 السؤال:

البعض من الفقهاء يشترط الإقتراب من الحجر أثناء الطواف.. ماذا لو منع الزحام الذي لا يطاق المعتمر أو الحاج من الإقتراب ؟
الفتوى:

لا يجب.
232 السؤال:

ماذا لو منع قيام الصلاة في الحرم المكي من إستكمال الطواف حول البيت ؟
الفتوى:

يصلي معهم جماعة ثم يكمل طوافه.
233 السؤال:

أود أن أستفسر حول مسألة الحج ، ذلك أني أريد الحج بقرض لأن زوجي لا يمتلك ثمن حجتي في هذا الوقت ، بحيث أن جميع مصاريف حجتي ستكون من هذا القرض ، وزوجي لا يملك الضمان لتسديد هذا القرض في الوقت الحالي ، ولكنه تعهد تسديده في وقت لاحق.. فهل يجوز لي الحج في مثل هذه الظروف ؟.. وهل تجزي هذه الحجة عن حجة الاسلام ؟
الفتوى:

الحج جائز.. فإن كان المقترض زوجك ثم وهبك المبلغ أو ضمن الدين بأن نقل الدين إلى ذمته وقبله المقرض وكان المبلغ وافياً بنفقة الحج ، فيجزي عن حجة الاسلام.
234 السؤال:

هل يجوز أن تحج زوجتي لوحدها دون أن تستأذنني ؟
الفتوى:

إذا كانت مستطيعة فلابد أن تحج ولو لم تستأذنك ، إذا كانت مأمونة على نفسها ، ومع عدم الأمن ، يلزمها استصحاب من تأمن معه على نفسها .
235 السؤال:

ايهما أفضل الصلاة في الحرمين ( المكي والمدني ) مفرداً ، أم الصلاة خارج الحرمين جماعة ؟
الفتوى:

الصلاة في المسجدين منفرداً أفضل من الجماعة في غيرهما .
236 السؤال:

هل يجوز للمرأة في حال إحرامها لبس الجوراب أم لابد لها من كشف ظاهر القدم كالرجال ؟
الفتوى:

يجوز بل يجب لعدم جواز كشف القدم امام الاجنبي .
237 السؤال:

إذا أحرم في لباس أشترى بمال لم يخمس أو لم تدفع زكاته, فهل الإحرام صحيح أم لا ,وعلى فرض عدم الصحة فما هي الوظيفة لو أحرم به ؟
الفتوى:

الاحرام صحيح واذا كان الشراء بنحو الكلي في الذمة كما هو الغالب كان الثوب حلالاً له وانما عليه تخميس الثمن .
238 السؤال:

امرأة تخيلت أنها طهرت من عادتها الشهرية وطافت وسعت ففي اثناء السعي توجهت الى أنها لم تطهر هل سعيها باطل ، وان كانت قد توجهت بعد السعي فما حكمها ؟
الفتوى:

تعيد سعيها بعد إعادة الطواف .
239 السؤال:

المرأة المستحاضة التي وضيفتها الغسل والوضوء لكل واحد من الطواف والصلاة فاغتسلت وتوضأت ثم طافت ففي أثناء الطواف أقيمت الصلاة فصلت الفريضة فبعد الانتهاء من الصلاة أكملت بقية الاشواط بهذه للطهارة هل طوافها صحيح أم لا ؟
الفتوى:

لا تصح صلاتها ولا طوافها .
240 السؤال:

هل يجب على المستحاضة الكثيرة ان تغتسل للطواف وغسل آخر لصلاة الطواف أم يكفيها غسل واحد عنها ؟ وهل يمكنها أن تصلي الفريضة مباشرة بعد الفراغ من صلاة الطواف ؟
الفتوى:

اذا كان الدم لا ينقطع بروزه الى القطنة كفى غسل واحد لهما واما الفريضة فالاحوط وجوباً ان يغتسل لها مستقلاً ، وان كان متقطعاً بحيث اذا اغتسلت غسلاً آخر لصلاة الطواف أمكنها أتيانها بدون أن يبرز الدم فان لم يبرز الدم بعد الطواف جاز لها الصلاة وإلا فالاحوط تجديد الغسل لصلاته وكذلك بالنسبة الى الفريضة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى