أحكام الحيض

باب أحكام الحيض – 7

181 السؤال:
أيهما الأصح والأفضل لمعرفة نوع العادة الشهرية ( عددية ، وقتية ، ذات عادة وغير ذات عادة . . . ) حسابها بالتاريخ الهجري ، أم الميلادي ؟
الفتوى:
العادة العددية لا تختلف باختلاف التاريخ ، والعادة الوقتية مناطها الشهر الهلالي .
182 السؤال:
الدورة الشهرية عادة ما تكون 12 يوماً بالنسبة لي من اليوم الأول حتى اليوم الرابع أو الخامس يكون دماً أحمر ، أما بقية الأيام يكون بنيا ، فانا اعتبر الاثنا عشر يوماً حيضاً .. فهل هذا صحيح أم خطأ ؟.. وهل أعتبر بعد العشرة أيام استحاضة ؟
الفتوى:
الحيض لا يكون أكثر من عشرة أيام ، فإن انقطع الدم قبل ان ينتهي عشرة أيام كوامل فكله حيض ، فإذا رأيت الدم في وسط يوم فالعشرة تنتهي في نفس الساعة من اليوم الحادي عشر .. وإن تجاوز الدم عشرة أيام ، وكان بعضه بصفات الحيض دون بعض وكان ما بصفاته بمقدار ثلاثة أيام أو أكثر ، فما يكون بصفاته حيض ، وما ليس بصفاته استحاضة .
183 السؤال:
إذا كانت المرأة على جنابة ، وقبل أن تغتسل من الجنابة جائتها الدورة الشهرية ( الحيض ) .. فماذا يترتب على ذلك ؟
الفتوى:
لها الانتظار إلى حين تمامية الدورة ، ثم تغتسل للحيض والجنابة معاً .
184 السؤال:
كيف استطيع التحقق من انقطاع الدورة الشهرية ؟.. وهل نزول السائل الابيض فقط هو علامة الطهارة ؟
الفتوى:
يمكن ذلك بالاستبراء باستدخال قطنة والصبر بمقدار ، ثم ملاحظتها ، وإذا كان يتعارف لديها انقطاع الدم أثناء حيضها فترة يسيرة ، فعليها الصبر أزيد من مقدار لك الفترة .
185 السؤال:
أنا امرأة ذات دورة شهرية منتظمة ، ولكن المشكلة في مدة الدورة حيث تبلغ مدتها إلى أكثر من عشرة أيام ، تبدأ بمجرد دم خفيف جداً ( نقط ) لونه بني وقد يختفي ، ثم يظهر في اليوم التالي ويمتد ذلك من 4 إلى 5 أيام ، ثم ينزل الدم بكثرة ذا لون أحمر ويمتد إلى أكثر من 5 أيام .. فما هو الحكم بالنسبة للصلاة والصوم والجماع ؟
الفتوى:
يحكم بالتحيض بمجرد رؤية الدم بعد فصل عشرة أيام عن الحيض السابق ، وان كان الدم خفيفاً وبأي لون كان ، فإن لم يتجاوز العشرة فكله حيض وإن اختلف لونه ، وأما إذا تجاوزها فالذي يحمل بعض صفات الحيض مما يفقده قسم آخر من الدم حيض والفاقد إستحاضة ، فإذا كان الدم في بعضه يخرج بدفق وحرارة وفي بعضه خفيف ، وكان القسم الأول في ثلاثة أيام أو أكثر فهو حيض ، والقسم الثاني استحاضة ، فيجب قضاء الصلاة بالنسبة لما تركت فيه من القسم الثاني .
186 السؤال:
هل قراءة سورة الفاتحة أو أي سورة اُخرى أثناء الحيض لفظاً دون مسّ القرآن حرام ؟
الفتوى:
تجوز إلا قراءة آيات السجدة ، أي الآيات الأربعة التي تجب لها السجدة .
187 السؤال:
امرأة رأت الدم في اليوم الخامس من شهر رمضان بصفة دم الاستحاضة ، واستمر لمدة عشرة ايام ، فعملت عمل المستحاضة ، ثم رأت الدم مرة اُخرى وكان بصفة دم الحيض , واستمر لمدة خمسة عشر يوماً ، فكان مجموع الدَمين خمسة وعشرون يوماً .. فما هو الحكم بالنسبة للثاني ؟.. وهل عملها للدم الاول صحيح أم لا ؟ وذلك على فرض كونها ذات عادة عددية فقط ، أو وقتية فقط ، أو وقتية وعددية ، أو مضطربة ، أو مبتدئة ؟
الفتوى:
إذا كانت ذات عادة عددية ووقتية فالحيض أيام عادتها فقط ، سواء كان الدم بصفة الحيض أم بصفة الاستحاضة ، واذا كانت ذات عادة وقتية فقط وكانت مضطربة العدد ، فكذلك تجعل الحيض أيام عادتها وتتبع في تعيين العدد ما يناسبها من عادة نساء قومها ، فتختار عادة احداهن إذا لم تعلم بمخالفة عادتها مع عادة غيرها ممن يماثلها من سائر نسائها ، ولم تعلم بمخالفة عادتها مع عادة غيرها ممن يماثلها من سائر نسائها ، ولم تعلم أيضاً بمخالفتها معها في مقدار الحيض بأن تكون مناسبة لها في السن والطبع ، فإن لم تجد من نساء قومها من تتبعها ، او اختلفن في العادة فتختار عدداً يناسبها من الثلاثة الى العشرة ، وإذا كانت ذات عادة عددية فقط ، فتجعل العدد في أول ايام الدم الثاني ، وان كانت مضطربة العدد والوقت او ناسيتهما او مبتدئة ، فتجعل بمقدار عادة نسائها على ما مر ، أو العدد المناسب لها في صورة فقد النساء في أول أيام الدم الثاني حيضاً ، وما عداه استحاضة ، وبذلك تبين في كل واحدة حكم الدم الاول والثاني ، هذا رأي سماحة السيد حفظه الله ، واما السيد الخوئي فيختلف عنه في المراجعة الى نساء قومها ، حيث ما لزم فيقول بأنها ترجع الى اقاربها بشرط اتفاقهن ، او كون النادر كالمعدوم ، وفي اختيار العدد بعد عدم امكان الرجوع الى النساء بأن المضطربة تتحيض ستة أو سبعة أيام ، وان المبتدئة تتحيض في الشهر الاول بستة او سبعة ، ثم تحتاط الى العشرة ، وفي ما بعد الشهر الاول تتحيض بثلاثة ايام ، ثم تحتاط الى ستة او سبعة ، وان ناسية العدد المقدار الذي تحتمل ان يكون عادتها حيضاً والباقي استحاضة ، وإن احتملت العادة في ازيد من السبعة ، احتاطت بالجمع بين تروك الحائض واعمال المستحاضة فيما زاد عن السبعة الى العشرة .
188 السؤال:
في شهر رمضان الماضي أتت لي الدورة الشهرية كالمعتاد ، ولكن باقي الأيام ينزل مني سائل قليل في جميع أيام شهر رمضان ماعدا يومين أو ثلاثة .. فهل يجب ان أصوم كل هذه الأيام ، أم فقط أقضي أيام الدورة الشهرية ؟
الفتوى:
يجب قضاء أيام الدورة فقط .
189 السؤال:
إذا انتهت أيام الدورة الشهرية فاغتسلت وتطهرت ، ثم بعد ذلك نزلت قطرات دم قليلة أو سائل بني اللون .. فما الحكم .. هل يجب الاغتسال مرة اُخرى حتى من القطرات القليلة ، أو من السائل البني ؟
الفتوى:
إذا كان ذلك قبل تجاوز العشرة ولم يستمر إلى ما بعد العشرة فكله حيض ، ويجب الغسل بعد الانقطاع التام أو تجاوز العشرة ن وأما إذا تجاوزها فإن كنت ذات عادة عددية مستمرة فبمقدار أيام العادة حيض ، وما بعده إستحاضة لا يجب له الغسل إذا كان قليلاً ، وإن لم تكوني ذات عادة عددية فما كان من الدم بصفات الحيض حيض ، وما لم يكن بها فهو استحاضة ، فيجب قضاء الصلوات لأيام الاستحاضة السابقة .
190 السؤال:
لو جامع انسان زوجته ، وبعد الانتهاء من الجماع نزلت العادة الشهرية .. فما الحكم في ذلك ، مع العلم بأن العادة غير منتظمة شهرياً ؟
الفتوى:
لا ذنب عليهما .
191 السؤال:
بعد الحيض والتأكد من انتهائه عندما تخرج الإفرازات يصطحبها احمرار .. هل يعاد الغسل عندما نرى هذا اللون ؟
الفتوى:
اذا انقطع على العشرة فهو حيض ويجب الغسل منه ، واذا تجاوزها فمقدار العادة حيض والباقي استحاضة .
192 السؤال:
ما هو حكم الجماع أثناء الحيض ؟ وأيهما أشد كراهية أو حرمة : الدخول من الخلف أو الفرج في الحالة المذكورة ، مع الأخذ بعين الاعتبار موافقة الزوجة التي قد تطول فترة حيضها إلى العشرة أيام أحياناً ؟
الفتوى:
لا يجوز الوطئ من القبل ، والأحوط وجوباً ترك وطئها من الدبر إذا لم يكن برضاها ، ويكره كراهة شديدة .
193 السؤال:
امراة يستمر الدم معها بعد العادة الشهرية عشرين يوما .. فهل يحرم للزوج مقاربتها في هذه الحالة ؟
الفتوى:
يجوز له ذلك بعد العادة حتى عشرة ايام حيث تكون محكومة بالاستحاضة ، ثم يبدأ حيضها ثانية يوم الحادي عشر فيحرم الجماع .
194 السؤال:
هل يوجدعمل عبادي يمكن ان يليق بالمرأة اثناء دورتها الشهرية ؟
الفتوى:
يجوز لها كل عمل من قراءة القرآن عدا آيات السجدة الواجبة الاربع وقراءة الادعية والاذكار وغيرها ، عدا الصلاة والصوم ونحوهما .
195 السؤال:
إذا كانت الفتاة في الدورة الشهرية وكان عدد أيامها ستة ، عندما انتهت منها استحمت ، ففي نفس اليوم التي استحمت فيه رأت شيئا بنيا .. هل يجوز ان تستحم أم لا ؟ وإذا استحمت ورأت في اليوم التالي رأت بني أيضاً .. ماذا تفعل ، هل تستحم ؟
الفتوى:
نعم تستحم ان اطمأنت بعدم عود الدم ، واما اذا احتملت نزوله فلا يجب الغسل ، وتبقى تنتظر ، فان انقطع على العشرة فالكل حيض ، وان استمر حتى صباح اليوم الحادي عشر فحيضها بمقدار أيام عادتها ، وما سوى ذلك استحاضة .
196 السؤال:
هل يجوز للحائض لمس التربة الحسينية بيد مبللة ؟
الفتوى:
لا مانع من ذلك .
197 السؤال:
هل يوجد هناك فاصل بين دم الحيض والاستحاضة ، يعني لو رأت المرأة دما بصفات الاستحاضة ثم انقطع ورأت الدم بصفات الحيض في غير أيام العادة ، الشق الثاني لو كان الدم الثاني بصفات الحيض في غير أيام العادة .. هل تتحيض ؟
الفتوى:
إذا استمر ثلاثة أيام فهو حيض ، ولو بتلوث الداخل فهو حيض وإن كان بصفة الاستحاضة وفي غير أيام العادة ، إلا ما كان منه قبل انتهاء عشرة أيام من الحيض السابق ، أو اللاحق فيما إذا كان في العادة .
198 السؤال:
أختي لديها الدورة غير منتظمة ، وقد تمتد لشهور وهي لا تأتيها . وقد اتتها في شهر رمضان ، وقد نزل دم غير أحمر ، بل بني وامتدت الدورة ثلاثة أيام فقط :
1 ما الحكم في ذلك ؟
2 وهل عليها قضاء الدين ؟
الفتوى:
1 يحسب حيضاً .
2 نعم تقضي أيام حيضها .
199 السؤال:
هل يحكم بنجاسة المادة الصفراء بعد انتهاء الحيض ، أي هل تعتبر حيضاً أم لا ؟
الفتوى:
يعتبر حيضاً مادام لم يتجاوز العشرة ، إذا كان دماً أصفر .
200 السؤال:
ما هو المقصود في الجمع بين تروك الحائض والمستحاضة ، والجمع بين تروك الحائض والطاهرة ؟ بعد وضع اللولب أصبح الدم ينزل على شكل وسخ قهوائي اللون واحياناً مع دم قليل ، مرة في موعد الدورة ومرة بعد موعدها بأيام ، ويستمر يومين أو ثلاثة ثم ينزل الدم ، وبعدها يستمر نزول الوسخ لغاية اليوم التاسع أو العاشر .. ما هو حكم هذا الوسخ هل يعتبر عادة أو استحاضة ؟
الفتوى:
المقصود في هذه الموارد ان تترك المرأة المقاربة ودخول المسجدين واجتياز المساجد ومس المصحف ونحو ذلك ، ومع ذلك تصلي وتصوم .. والوسخ المذكور إذ علمت انه ليس دماً فلا حكم له ، وإلا فإن إستمر ثلاثة ايام ولو بتلوث الداخل وكان بينه وبين الحيض السابق واللاحق عشرة ايام فهو حيض ، وفي غير ذلك إستحاضة .
201 السؤال:
هل للمرأة الحائض أن تتلبس بالإحرام للعمرة المفردة المستحبة ، وهي تعلم بعدم بقائها في مكة إلى حين طهرها ، فتضطر للإستنابة أو لا ؟
الفتوى:
جواز الاستنابة في مفروض السؤال محل إشكال .
202 السؤال:
ان الحيض يأتيني في الشهر مرتان ، أي يلحقني عدة أيام من 10 الى 15 يوم .. فهل يجوز أخذ حبوب منع الحمل حتى يتسنى لي تأخيرها في شهر رمضان المبارك ؟
الفتوى:
لا مانع منه .
203 السؤال:
سؤالي عن رجل جامع زوجته في اليوم الرابع من عادتها الشهرية وهي ذات عادة 7 ايام ، الرجل نام مع زوجته تحت تأثير الشهوة ، ويريد ان يعرف الحكم ؟
الفتوى:
يستغفر ربه على فعله الحرام ، ولا شيء عليه .
204 السؤال:
ما حكم الدخول للمرأة الى التوسعة في الحرم النبوي وفيها العادة الشهريه ، علما انها صغيره بالعمر ؟
الفتوى:
لا يجوز .
205 السؤال:
ما هو رأي سماحتكم بنزول الدم من المرأة بغير وقته وبكميات متفاوتة ، وليس هو بدم حيض ولا استحاضة ، وإنما هو من أعراض بسبب حقنة لمنع الانجاب ، ويستمر مرة كل شهر أو أربعين يوماً ؟
السؤال هو .. ما حكم هذا الدم ، هل على المرأة الاغتسال للصلوات ؟ وكذلك الحكم للصيام ؟
الفتوى:
إذا استمر ثلاثة ايام بعد نزوله ولو كان الاستمرار في الداخل من دون انقطاع ، وكان قد مضى على الحيضة السابقة عشرة ايام او اكثر فهو حيض ، ولا صلاة لك فيه ولا صيام ، واما اذا تخلله نقاء الداخل لفترات غير يسيرة متعارفة لدى النساء فهو استحاضة ، ويجب معه الصوم والصلاة بعد القيام بوظيفتها .
206 السؤال:
هل يجوز للحائض أو الجنب مس غلاف القرآن من الخارج ؟.. وهل معنى كون الكراهية فيه يعني عدم فعل ذلك ؟
الفتوى:
يجوز على كراهة، اي ان الأولى تركه .
207 السؤال:
امرأة ترى سائلا بني اللون بعد أن اضطربت عادتها ، فاصبحت لا وقتية ولا عددية ، ثم ينقطع السائل فترة ، ثم يأتيها الدم .. من أين تحسب بداية عادتها ؟
الفتوى:
إذا لم يتجاوز المجموع عشرة أيام فكلها حيض . وان تجاوزها فما كان بصفة الحيض حيض ، وما عداه استحاضة .
208 السؤال:
ماهو حكم من سمحت لزوجها بمعاشرتها مع وجود الدورة الشهرية في خامس يوم لها ، مع وجود الدم المتوسط ، وعدم معرفة زوجها بأنها حائض ، وللعلم هي مقلدة للسيد الخوئي .. هل يجب عليها الكفارة اوالصوم ، فهي في اشد الندم لذلك وخائفة اذا وجد حمل .. هل سيكون الطفل ابن زنا ؟
الفتوى:
لاشيء عليها سوى التوبة والطفل على فرض تكونه لايكون ابن زنا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى