علاقة الرجل بالمرأة

علاقة الرجل بالمرأة – 3

61 السؤال:

هل يجب على الرجل ستر بدنه عن النساء في حالة علمه بنظرهن اليه ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجب عليه ذلك ، والله العالم.
62 السؤال:

المرأة كلها عورة .. هل يحرم النظر إلى باطن فمها ، أو داخل الاذن ؟
الفتوى:

الخوئي: نعم يحرم على الاحوط وجوبا بالنسبة إلى باطن الفم ، اما داخل الاذن فلا يجوز قطعا ، والله العالم.
63 السؤال:

إذا حصل للمرأة عقم طارئ ، وقرر الاطباء وجوب الفحص على الموضع للعلاج ، ولكنها تحرجت من ذلك لأجل حرمة كشف العورة ، ولكن زوجها ألزمها بذلك ، وهددها بالطلاق ان لم تفحص .. فهل يكون تهديده بالطلاق مبررا شرعيا في جواز الفحص ، مع استلزام النظر واللمس ؟.. وهل يحرم على الزوج ذلك ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا كان الطلاق حرجيا عليها جاز لها ذلك ، كما أنه لا يجوز لزوجها ألزامها بذلك ، والله العالم.
64 السؤال:

ما معنى قوله تعالى: ( نساءكم حرث لكم ، فأتوا حرثكم أنى شئتم )؟
الفتوى:

الخوئي: الظاهر من تشبيه النساء بالحرث ، إنما هو باعتبار أن الغرض الاصلي من النساء هو التوالد والنتاج منهن ، والانتفاع بها ، لا إشباع الشهوة فقط ، وقد صرح بذلك في جملة من الروايات ، كما أن الغرض الاصلي من الحرث هو الانتفاع بنتاجه.

التبريزي: يضاف إلى جوابه (قدس سره): والظاهر أن المراد من كلمة ( أنى ) في الآية الشريفة ( والله العالم ) هو أنى الزمانية ، فيكون المراد منها متى شئتم ، أي في أي زمان شئتم ، ووجه الظهور ما ذكره السيد (قدس سره) في التعبير عن النساء بالحرث.
65 السؤال:

التلقيح الصناعي الذي يحصل في الانابيب بواسطة الجمع بين مائي الزوج والزوجة .. هل هو جائز ؟
الفتوى:

الخوئي: لا بأس به في نفسه ، ما لم يلازم محرما ، والله العالم.
66 السؤال:

لو كان الجواب بالاثبات في السؤال الأول ، فإن نقل النطفة الملقحة إلى رحم الزوجة يتم بواسطة طبيب أجنبي .. فهل يجوز ذلك ، علما بأنه سينظر إلى العورة ؟
الفتوى:

الخوئي: لا يجوز ذلك ، والله العالم.
67 السؤال:

لو كان الجواب بالنفي في السؤال الثاني ، فلو فرضنا أن الزوجين يرغبان في الولد وكان طريق تحصيله منحصرا بالطريقة المذكورة .. فهل يعتبر ذلك من الضرورات التي تجوز العمل المذكور ، ونظر الاجنبي إلى العورة ؟
الفتوى:

الخوئي: الرغبة في النتيجة لا تعد ضرورة مبيحة للمحرم ، والله العالم.
68 السؤال:

من طرق الانجاب في بلاد الغرب هو تلقيح مني الزوج ببويضة زوجته ، وايداع البويضة الملقحة في رحم امرأة أجنبية ، فهنا عدة أسئلة:
1 ما حكم هذه العملية ؟
2 من هي أم المولود ( صاحبة الرحم ، أم صاحبة البويضة ) ؟
3 كيف يمكن تحليل هذه العملية ( في حال الحكم بالحرمة ، بالطريقة الموضحة اعلاه )؟
4 هل يحق لصاحبة الرحم المطالبة بالمولود ؟
الفتوى:

الخوئي:
1 حكم نفس العملية ، وهي الايداع بعد التلقيح المزبور في رحم الاجنبية ، ففيه اشكال.
2 أما الام فهي التي حملته ووضعته.
3 هذا له موردان : الأول لو وجدت أمة مملوكة ، أو محللة لصاحب النطفة ، ولو صار التحليل لهذا الفرض ، لكن الفرض فعلا بعيد.
الثاني أن يعقد صاحب النطفة على أجنبية خلية بالزواج ، ولو مؤقتا لساعات تتفق للتوديع باجرة معلومة ، فتودع المادة ضمنها ، ولا ثالث في رأينا للموردين.
4 نعم بقدر أمومتها ، والله العالم.

التبريزي: 3 يضاف إلى جوابه (قدس سره): هذا إذا كان المودع هو الزوج ، واما المودع الاجنبي فلا يجوز له في شيء من الموردين.
69 السؤال:

الطبيب المعالج تجيئه النساء الاجنبيات لعلاجهن ، ولا يعلم أن مورد هذه المرأة ضرورة أم لا ، إلا بعد الفحص .. هل يجوز له الفحص البدوي لتلك المراجعات ؟
الفتوى:

الخوئي: إذا اطمأن الطبيب بالضرورة ، جاز له الكشف والنظر ، والله العالم.

التبريزي: إذا اطمأن الطبيب بالمرض ، ورأى نفسه أنه أقوى خبرة من الطبيبات اللواتي يتيسر لها الرجوع إليهن جاز له حينئذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى