المطهرات

المطهرات – 2

31 السؤال:
ما المقصود بالماء الكثير ؟
الفتوى:
الكر من الماء .
32 السؤال:
عند تطهير البدن المتنجس بالبول بالماء الكر ، هل يحتاج الى تعدد الغسلات أي إلى مرتين أو إلى قطع الماء وصب الماء مرة ثانية ؟ أم يكفي صب الماء مرة واحدة إذا كان الماء كريا ( أي استعمل نبريش ) ؟
الفتوى:
يجب الغسل مرتين مع القطع بينهما . ولا تجب إزالة الدسومة إذا لم تكن مانعة وإذا إحتمل كونها مانعة ولم تكن أنت من أهل الوسوسة وجبت إزالتها .
33 السؤال:
ماذا لو حصل أن حدث جرح في الفم أثناء الأكل ونزل دم وكان الفم يحتوي على أكل دسم
ومدهن ، فهل يتوجب إزالة الأكل والدسم والدهن تماماً ومن ثم صب الماء في الفم لتطهيره ؟
الفتوى:
لا يجب تطهير الفم . بل يجب إخراج الطعام المتنجس وأجزائه ويطهر الفم بنفسه بعد زوال الدم .
34 السؤال:
ما حكم غسيل الملابس في المغاسل الأمريكية ، وحيث أن معظمهم كفار ؟
الفتوى:
لا ينجس إلاّ إذا علمت بالنجاسة .
35 السؤال:
هل السيد السيستاني دام ظله لا يرى الوزن في الماء بمقدار الكر فقط المساحة ؟
الفتوى:
تقدير الكر لا يتم بالوزن وما ورد في الروايات يراد به الكيل وإختلاف أوزان المياه يمنع من ذكر ضابط وزني له .
36 السؤال:
إنني أطهر الثياب في طشت تحت الماء الكر .. والثياب موجودة داخل الطشت وهي بالطبع متنجسة ، هل في هذه الطريقة بعد عصر الثياب جيداً نبني على طهارة الثياب ؟ وهل يجوز بأن أطهر أكثر من قطعة واحدة في آن واحد ؟
الفتوى:
لا يجب العصر في الماء الكر . وماء الطشت بحكم الكر مادام الماء جارياً عليه وكل ما تغسله فيه يطهر بدون عصر .
37 السؤال:
اذا تنجس الكابرت بالبول ، واريد تطهيره قبل زوال العين بماء الحنفية المتصل بالمادة ، فما هو المقدار من الماء الذي يتم به تطهيره بحيث تستهلك عين النجاسة ويطهر المكان ، هل المقدار هو عشر اضعاف عين النجاسة او مائة ضعف مثلاً عندها يحصل اليقين بالطهارة ، نرجو منكم تحديد المقدار تفصيلاً بحيث يطمئن بالطهارة وفرض السؤال هوعدم ازالة العين قبل التطهير ؟
الفتوى:
اي مقدار يوجب لك حصول العلم فان كنت من أهل الوسوسة فصب بالمقدار الذي يصب سائر الناس .
38 السؤال:
الملابس المتنجسة التي توضع في الغسالات الأوتوماتيكية التي تتصل بماء الكر أو يضاف بواسطة الخرطوم من حنفيات الكر إلى الغسالات مباشرة وتقوم بغسل الملابس بالصابون مرة أو مرتين ومن ثم بماء قراح وتقوم بتفضية الماء أتوماتيكياً وتقوم بتنشيفها ، هل تكون طاهرة أم لا ?
الفتوى:
اذا كان تتحقق فيها شرائط التطهير فلا مانع منه فاذا كان الثوب متنجساً بالبول فلابد من غسله مرتين وان كان بماء كرٍّ والاّ فتكفى المرة وان كان قليلاً .
39 السؤال:
بالنسبة لسجادة المنزل اذا تبول عليها الطفل ، فأعمل على تنظيفها بواسطة سكب الماء ومسحة عدة مرات في المكان المتنجس ، ولأن الماء لاينزل من أسفل السجادة ولا أقدر على نزعها علماً بوجود أغراض عليها.. فهل تكون السجادة طاهرة بهذه العملية ؟ وكم مرة يتم فيها سكب الماء ومسحه بهذه العملية ؟
الفتوى:
إذا لم تنجس الأرض التي تحتها أمكن تطهيرها بالماء الكر ولو مرة واحدة ، ولا حاجة إلى المسح بل يكفي وصول الماء الى المواضع المتنجسة وأما إذا لم يكن الماء كراً،فتطهر أيضاً بالغسل مرة واحدة إلا أن الغسالة نجسة على الأحوط فلا بد من إخراجها لتطهر السجاد. وأما إذا كات الارض متنجسة أيضاً ، فلا تطهر بغسل السجاد ووصول الرطوبة اليها ، بل لابد من تطهيرها قبل ذلك أو بعده .
40 السؤال:
عطفاً على جوابكم المرقم 450..كيف يحصل العلم الاجمالي بحصول الطهارة مع انه من الممكن ان ينظف يده بالمنديل أو بالماء ولكن لا بالكيفية الشرعية ,ومع هذا الاحتمال ,هل يحصل العلم الاجمالي بالطهارة ,وبعبارة اخرى : مع وجود العلم الاجمالي بالنجاسة وفقدان العلم الاجمالي بالطهارة ,هل تجري اصالة الطهارة ؟
الفتوى:
إذا فرض ان احداً منهم نعلم بتنجس يده ونحتمل ان لا يغسل يده بالماء اصلاً فلا يحكم بطهارته ولكن الذي يوجب العلم بتنجس اليد يوجب ايضاً العلم بالغسل بالماء إلاّ اننا لا نعلم حصوله بعد التنجس لنحكم بالطهارة وليس هذا علماً اجمالياً بل نعلم تفصيلاً بالنجاسة والغسل ولكن لا نعلم المتأخر وفي ذلك يتعارض استصحاب الطهارة واستصحاب النجاسة ويحكم بالطهارة بموجب قاعدة الطهارة .
41 السؤال:
هل يعتبر في التطهير بالشمس ان يكون ذلك باشراقها عليه مباشرة فيضر اشراقها عليه من خلال الزجاج ؟
الفتوى:
لا يضر مادام التجفيف بالشمس .
42 السؤال:
كيف يتم تطهير الحفرة المتنجسة بالبول أو بالدم بواسطة الماء القليل؟
الفتوى:
يصب الماء ثم يستخرج بآلة فاذا فرغت الحفيرة طهرت. والماء المستخرج نجس إذا ازيلت به العين بل مطلقاً على الأحوط.
43 السؤال:
هل احكام الماء الكثير الجاري تتشابه كلياً أو جزئياً مع الماء الكر في احكام تطهير النجاسات ولا سيما نجاسة البول ؟
الفتوى:
يختلفان فاللباس والبدن المتنجسان بالبول يجب غسلهما مرتين بكل ماء حتى المطر على الاحوط إلا الجاري فتكفي المرّة سواء كان قليلاً أم كثيراً .
44 السؤال:
هل الغسالة الالية ( الاوتماتيكية ) مطهرة للملابس ,حيث انها متصلة بحنفية الماء فيدخل الماء منها الى الملابس ويخرج ؟
الفتوى:
تطهرها إذا وصل الماء إلى كل المواضع النجسة وتعدد الغسل فيما إذا تنجس الثوب بالبول .
45 السؤال:
انا احد الشباب ولي مشكلة وهي اني ومنذ حوالي 3 سنوات حينما كنت اقضي الحاجة المقصود به التبرز ( اجلكم الله ) كنت حينما اقضي هذه الحاجة واشرع في تطهير الموضع وانتهي تبقى الرائحة معي ولا اعلم ماالسبب في ذلك وقد قمت في الفترة الاخيرة بمراجعة الطبيب ولكن لم اجد لذلك اي حل. ما حكم الاعمال التي قمت بها خلال تلك الفترة,وماهي الكيفية التي يتم بها تطهير موقع البراز ( اجلكم الله ) علما باني بحثت عن ذلك ولم اجد منالي؟
الفتوى:
لا يضر ذلك بالتطهير .
46 السؤال:
كيف يتم تطهير الفم إذا دخل فيه نجاسة كالبول والدم وتم بلعها ؟ وهل يحتاج إلى تطهير البلعوم داخل الحلق ببلع الماء ؟ وعندما يحصل أن يأكل الشخص من يد غير مسلم أو لحم غير مذبوح حسب الشريعة ، كيف يتم بعدها تطهير الفم ؟
الفتوى:
لا يجب تطهير داخل الأنف والفم بل يطهران بنفسهما بعد زوال عين النجاسة .
47 السؤال:
إذا كان الخشب متنجساً وإحترق بعد ذلك كيف يتم تطهيره ؟
الفتوى:
يطهر إذا أصبح رماداً بل وفحماً أيضاً إذا فقد الخواص الشجرية والنباتية .
48 السؤال:
كيف يمكن تطهير نجاسة البول على الأرض الصلبة والمفروشة بالموكيت أو قطع السجاد بالماء القليل ؟ وما حكم الغسالة الباقية ؟
الفتوى:
الغسالة نجسة على الأحوط ، ويكفي في الغسل به مرة واحدة ولكن لابد في الموكيت والسجاد من الضغط ونحوه لتخرج الغسالة وبالنسبة للأرض الصلبة يمكن تجميع الغسالة بعد صب الماء بخرقة ونحوها وتكون الأرض طاهرة بعد ذلك . ولا يضر بقاء قطرات يسيرة ، ولكن الماء والخرقة نجسان على الأحوط .
49 السؤال:
نتيجة لاحتلامي تبللت ملابسي بالإضافة إلى شرشف السرير ، إني أعلم أن المني من النجاسات.. بالنسبة لملابسي ، قمت بتطهيرها عن طريق غسلها بالماء وعصرها ثم نشرها في أشعة الشمس حتى جفت.. أما بالنسبة إلى شرشف السرير ، فقد قمت بفتح النافذة وجعلت الرياح وأشعة الشمس تصيبه ( لأنني قد قرأت في رسالة الأحكام الشرعية بأن كلا من الشمس والرياح تعتبر من المطهرات ) حتى جف المني تماما ، ولم يبقى إلا أثر بقعة جافة التي أصابها المني.. وأصبحت أنام على هذا السرير ، وأصيب تلك البقعة الجافة بملابسي الطاهرة ، وهذا ما أفعله في كل مرة احتلم فيها ، وأحيانا أستبدله ( الشرشف ) بآخر نظيف.. فهل تطهيري لملابسي ولبقعة الشرشف كانا صحيحين ؟ وإذا لم يكونا كذلك.. ما حكم صلواتي (إني متأكد من صحة غسلي لنفسي ) ؟.. وكيف أطهر أي بقعة أصابها مني ؟
الفتوى:
تطهيرك للملابس صحيح ، ولكن الشرشف لا يطهر بالشمس ، وإنما تطهر الأرض والجدران.. والرياح لاتطهر شيئا إلا أن ملابسك الظاهرة إذا لم تكن مرطوبة رطوبة مسرية ، وكان الشرشف جافا أيضا ، فلا تتنجس الملابس بالنوم على الشرشف.
50 السؤال:
هل هناك فرق بين الماء الجاري والكر ؟
الفتوى:
هناك فروق ، فمثلا يجب غسل البدن والثوب بالكر مرتين إذا تنجسا بالبول ، وتكفي المرة في الجاري ، والجاري لا يتنجس وإن كان أقل من الكر.
51 السؤال:
سحب ماء البئر ونحوه بالماكنة وجريانه في الساقية .. هل يوجب صدق الجاري به ؟
الفتوى:
بل هو ماء كر، ولا يلحقه حكم البئر أو الجاري.
52 السؤال:
هل يُصدّق صاحبُ البيت إذا قال عن ماء أنه كر ؟
الفتوى:
لا يصدق على الأحوط وجوبا ، ما لم يطمئن بقوله.
53 السؤال:
إذا ألقي الماء القليل على حجر متنجس بالبول أجلكم الله مرتين أو ثلاث مرات .. فهل يطهر؟.. وما حكم الغسالة ؟
الفتوى:
تكفي المرة ، والغسالة نجسة على الأحوط.
54 السؤال:
ورد بأنه يجب تكرارغسل المتنجس بالبول حتى بالماء الكثير .. فما حكم الثوب المتنجس بالبول؟.. هل يجب عصره عند غسله بالماء الكثير بين الغسلات ؟
الفتوى:
لا يجب العصر في الماء الكثير، ولايجب التعدد في الغسلات الا في تطهير الثوب والبدن المتنجس بالبول ، اذا طهرا بغير الجاري .
55 السؤال:
تبين المسألة 423 من منهاج الصالحين للسيد الخوئي رضوان الله عليه بأن المتنجس بغير البول ومنه المتنجس بالبول في غير الأواني ، يكفي في تطهيره غسلة واحدة ، هذا مع زوال العين قبل الغسل .. أما لو ازيلت بالغسل ، فالاحوط عدم احتسابها إلا إذا استمر اجراء الماء بعد الازالة فتحسب حينئذ .. هل اذا تبول الطفل في ملابسه ثم لامست ملابسه وهي مازالت رطبة شيء آخر؟.. فهل يكفي لطهارتة استعمال الماء القليل مرة واحدة ؟ وإذا كان نعم .. فهل ينطبق الحكم على الملابس والسجاد ؟
الفتوى:
حيث ان ملاقي الملابس تأثر من نفس رطوبة البول ، فلابد من غسله مرتين بلافرق عنده قدس سره بين الملابس أو السجاد .. ولزوم غسل المتنجس بالبول مرتين بالماء القليل يعم كل شيء ، وبالماء الكر يختص بما يقبل العصر كالثوب ونحوه .. وأما عند السيد دام ظله فيختص لزوم غسل المتنجس باصابة البول مرتين بالثوب والجسد مطلقاً .
56 السؤال:
هل يثبت التطهير باخبار الصبي انه قد طهره ؟
الفتوى:
اذا حصل الوثوق بانجازه له بشكل صحيح امكن الاعتماد .
57 السؤال:
بالنسبة للاسنان المصنوعة في بلاد اسلامية أو غير اسلامية أو الحشو الذي يوضع في الاسنان مع فرض طهارتها لو لاقت نجاسة خارجية أو من الفم هل نحكم بنجاستها ؟ وهل يلزم اخراجها لتطهيرها لو حكمنا بنجاستها ؟
الفتوى:
تنجس بملاقاة النجس الخارجي وتطهر بالمضمضة إذا احرز وصول الماء إلى جميع المواضع المتنجسة وإلا فلابد من اخراجها ولا تنجس بملاقاة الدم الخارج من الفم .
58 السؤال:
إذا اريد تطهير الفراش المتنجس بالبول أو الثوب المتنجس به بماء الاسالة فهل يعتبر التعدد أو العصر ؟
الفتوى:
لا يعتبر في الفراش ويعتبر التعدد في اللباس والغسالة طاهرة .
59 السؤال:
هل الغسالة نجسة ؟ وهل يعتبر الموالاة في العصر لاخراج الغسالة ؟
الفتوى:
إذا كان التطهير بالماء القليل فغسالة الغسلة المزيلة بل وكذا غسالة الغسلة التي يتعقبها طهارة المحل نجسة ولا يعتبر الموالاة في العصر ولكن يجب ان لا يمضي زمان بحيث يجف جانب من الغسالة .
60 السؤال:
هل يعتبر التعدد في تطهير الارض المغطاة بالسمنت أو الموزائيك إذا تنجست بالبول ؟
الفتوى:
لا يعتبر وإذا كان الماء كثيراً فالغسالة طاهرة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى