تذكرة المتقين

المراسلة العاشرة للشيخ البهاري

إنك تعلم أن ما وقعت فيه من العشق إنما هو من جذبات المعشوق ، حيث أنه يجذب العاشق من حيث لا يشعر ولا يرجو ، وبما لا يخطر بباله أبداً.. ومع ذلك لا يظهر من تلك الجذبة أثر في العاشق ، إلا الخوف الممزوج باليأس ، مع دوام الطلب.

إن أول ما يبذل العاشق والطالب الصادق ، هو أنسه وراحته ، ثم ما يملكه وما يتعلق به ، حتى اختياره ، ثم يبذل روحه ويصل الى خدمة حبيبه ، مع خطر عظيم ، وهول جسيم .. فأنّى لك تحصيل هذه المراتب العالية المهولة الصعبة ، هيهات هيهات !!.. ولكن مع ذلك فإن التضرع بين يدي المحبوب ألذ من جميع الملذات ، فالمحبة سر من اسرار الله تعالى ، وجعل محلّه قلب العبد ، كيلا يلتفت إلى أحد غيره.

صحْ عند الناس أني والهٌ ــــــ غير أن لم يعلموا حبّي لمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى