الجزء السابع والتسعون كتاب الجهاد والمزار

باب مقدمات السفر وآدابه

قال الصادق (ع) : يوم الخميس يوم يحبه الله ورسوله وملائكته.ص102
المصدر:مصباح الزائر ص12

قال الباقر (ع) : كان علي (ع) إذا أرادالخروج إلى بعض أمواله ، اشترى السلامة من الله عزَّ وجلَّ بما تيسر له.ص103
المصدر:مصباح الزائر ص13

وتقول أيضاً في السفر : ” بسم الله وبالله ، توكلت على الله ، واستعنت بالله ، وألجأت ظهري إلى الله ، وفوّضت أمري إلى الله ، رهبة من الله ، ورغبة إلى الله ، ولا ملجأ ولا منجا ولا مفرّ من الله إلا إلى الله .
رب !..آمنت بكتابك الذي أنزلت ، وبنبيك الذي أرسلت ، لأنه لا يأتي بالخير إلهي إلا أنت ، ولا يصرف السوء إلا أنت ، عزَّ جارك ، وجلّ ثناؤك ، وتقدّست أسماؤك ، وعظمت آلاؤك ، ولا إله غيرك “.ص107
المصدر:مصباح الزائر ص15

روي أن من خرج من منزله مصبحاً ودعا بهذا الدعاء، لم يطرقه بلاء حتى يمسي أو يؤب ، وكذلك إن خرج في المساء ودعا به ، لم يطرقه بلاء حتى يصبح أو يؤب إلى منزله.ص107
المصدر:مصباح الزائر ص15

ثم اقرأ : { قل هو الله أحد } عشر مرات ، و{ إنا أنزلناه } وآية الكرسي والمعوذتين ، وأمرّها على جميع جسدك ، وتصدّق بما يسهل عليك وقل :
اللهم !..إني اشتريت بهذه الصدقة سلامتي وسلامة سفري وما معي .
اللهم !..احفظني واحفظ ما معي ، وسلّمني وسلّم ما معي ، وبلّغني وبلّغ ما معي ببلاغك الحسن الجميل .
ثم تقول : لا إله إلا الله الحليم الكريم ، لا إله إلا الله العلي العظيم ، سبحان الله!..رب السموات السبع ، ورب الأراضين السبع ، وما فيهن وما بينهن ورب العرش العظيم ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على محمّد وآله الطيبين .
اللهم !..كن لي جاراً من كل جباّر عنيد ، ومن كل شيطان مريد ، بسم الله دخلت ، وبسم الله خرجت .
اللهم !..إني أُقدّم بين يدي نسياني وعجلتي بسم الله وما شاء الله في سفري هذا ذكرته أم نسيته .
اللهم !..أنت المستعان على الأمور كلها ، وأنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل .
اللهم !..هوّن علينا سفرنا ، واطوِ لنا الأرض ، وسيّرنا فيها بطاعتك وطاعة رسولك .
اللهم !..أصلح لنا ظهرنا ، وبارك لنا فيما رزقتنا ، وقنا عذاب النار .
اللهم !..إني أعوذ بك من وعثاء السفر ، وكآبة المنقلب ، وسوء المنظر في الأهل والمال والولد .
اللهم !..أنت عضدي وناصري .
اللهم !..اقطع عني بعده ومشقته ، واصحبني فيه ، واخلفني في أهلي بخير ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.ص108
المصدر:مصباح الزائر ص16

قال الكاظم (ع) : تأخذ معك شيئاً من تربة الحسين (ع) وقل إذا أخذتها :
” اللهم !..هذه طينة قبر الحسين (ع) وليك وابن وليك ، اتخذتها حرزاً لما أخاف وما لا أخاف “.ص109
المصدر:مصباح الزائر

إذا أشرفت على منزل أو قرية أو بلد فقل :
” اللهم !..رب السموات السبع وما أظلّت ، ورب الأرضين السبع وما أقلّت ، وب الشياطين وما أضلّت ، ورب الرياح وما ذرت ، ورب البحار وما جرت ، إني أسألك خير هذه القرية وخير ما فيها ، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها .
اللهم !..يسّر لي ما كان فيها من يسر ، وأعني على قضاء حاجتي يا قاضي الحاجات !..ويا مجيب الدعوات !..أدخلني مدخل صدق ، وأخرجني مخرج صدق ، واجعل لي من لدنك سلطاناً نصيراً “.ص110
المصدر:مصباح الزائر

إذا أردت الرحيل من منزل فصل ركعتين ، وادع الله بالحفظ ، وودّع الموضع وأهله ، فإن لكل موضع أهلا من الملائكة وقل :
السلام على ملائكة الله الحافظين ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ورحمة الله وبركاته ، وقل :
اللهم !..قد ارتحلنا من منزلنا هذا ، ونحن عنك راضون ، فارض عنا برحمتك.ص112
المصدر:مصباح الزائر ص19
بيــان:
وقال الجزري فيه : ” اللهم !..إني أعوذ بك من وعثاء السفر ” أي شدته ومشقته .
وقال فيه : ” أعوذ بك من كآبة المنقلب ” الكآبة تغير النفس بالإنكسار من شدة الهم والحزن ، والمعنى أنه يرجع من سفره بأمر يحزنه : إما أصابه في سفره ، وإما قدم عليه ، مثل أن يعود غير مقضي الحاجة أو أصابت ماله آفة ، أو يقدم على أهله فيجدهم مرضى ، أو قد فقد بعضهم .
قوله : ” وسوء المنظر ” المنظر مصدر ميمي أو اسم مكان ، وحاصله الاستعاذة من أن ينظر في سفره ، أو بعد رجوعه في أهله وماله وولده إلى شيء يسوؤه.ص114

قلت للصادق (ع) : جعلت فداك !..يدخل عليَّ شهر رمضان فأصوم بعضه ، فيحضرني نية زيارة قبر أبي عبدالله (ع) فأزوره وأفطر ذاهباً وجائياً ؟..أو أقيم حتى أُفطر وأزوره بعدما أُفطر بيوم أو يومين ؟..فقال : أقم حتى تفطر ، قلت له :
جعلت فداك !..فهو أفضل ؟..قال : نعم ، أما تقرأ في كتاب الله :
{ فمن شهد منكم الشهر فليصمه } .ص116
المصدر:التهذيب 4/316
بيــان:
وقد ورد الحث على زيارة الحسين (ع) في ليالي القدر وغيرها من ليالي الشهر ، ولا يتأتى لأكثر الناس بدون الإفطار ، ولا يبعد حملهما على التقية ، والله يعلم.ص116

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى