الجزء السادس والتسعون كتاب الحج والعمرة

باب فضل زمزم وعلله وأسمائه وأحكامه وفضل ماء الميزاب

قال رسول الله (ص) : ماء زمزم دواء لما شرب له .ص244
المصدر:المحاسن ص573

قال الباقر (ع) : إنّ النبي (ص) كان يستهدي ماء زمزم وهو بالمدينة . ص244
المصدر:المحاسن ص574

قيل : إذا شربت من ماء زمزم فقل : الّلهمّ !.. اجعله علماً نافعاً ، ورزقاً واسعاً ، وشفاءً من كلّ داء وسقم ، وكان أبو الحسن (ع) يقول إذا شرب من زمزم : بسم الله ، والحمد لله والشكر لله .ص 245
المصدر:المحاسن ص574

اشتكى رجل من إخواننا بمكة حتّى سقط للموت فلقيت أبا عبد الله (ع) في الطريق فقال :
يا صارم !.. ما فعل فلان ؟.. فقلت : تركته بحال الموت ، فقال : أمّا لو كنت مكانك لأسقيته من ماء الميزاب ، قال :
فطلبناه عند كلّ أحد فلم نجده ، فبينا نحن كذلك إذ ارتفعت سحابة ، ثمّ أرعدت وأبرقت وأمطرت ، فجئت إلى بعض مَن في المسجد فأعطيته درهماً وأخذت قدحاً ، ثمّ أخذت من ماء الميزاب فأتيته به فأسقيته ، فلم أبرح من عنده حتّى شرب سويقاً وبرّا .ص245
المصدر:المحاسن ص574

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى