الجزء الثالث والتسعون كتاب الزكاة والخمس

باب ما يجب فيه الخمس وسائر أحكامه

إن علباء الأسدي ولي البحرين ، فأفاد سبعمائة ألف دينار ودواب ورقيقاً ، فحمل ذلك كله حتى وضعه بين يدي الصادق (ع) ، ثم قال :
إني وليت البحرين لبني أمية ، وأفدت كذا وكذا وقد حملته كله إليك ، وعلمتُ أنّ الله عزّ وجلّ لم يجعل لهم من ذلك شيئاً ، وأنه كله لك ، فقال له الصادق (ع) : هاته !..فوُضع بين يديه ، فقال له : قد قبلنا منك ، ووهبناه لك ، وأحللناك منه ، وضمنا لك على الله الجنة .ص195
المصدر: الكشي ص175

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى