الجزء التاسع والثمانون كتاب القران

باب آداب القراءة وأوقاتها وذم مَن يظهر الغشية عندها

سئل الرضا (ع) : أقرأ المصحف ثمّ يأخذني البول ، فأقوم فأبول وأستنجي وأغسل يدي ، ثمّ أعود إلى المصحف فأقرأ فيه ؟.. قال (ع) : لا ، حتّى تتوضأ للصلاة . ص210
المصدر:قرب الإسناد ص233

في احتجاج الكاظم (ع) على الرشيد : أنّه لمّا أراد أن يستشهد بآية ، قال :
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم ، ثمّ قرأ الآية . ص210
المصدر:العيون 1/18

كان الرضّا (ع) في طريق خرا سان ، يكثر بالليل في فراشه من تلاوة القرآن ، فإذا مرَّ بآية فيها ذكر جنّة أو نار ، بكى وسأل الله الجنّة ، وتعوَّذ به من النّار . ص210
المصدر:العيون 2/183

قال أمير المؤمنين (ع) : ألا أخبركم بالفقيه حقّاً ؟.. قالوا : بلى يا أمير المؤمنين !.. قال :
مَن لم يقنط الناس من رحمة الله ، ولم يؤمنهم من عذاب الله ، ولم يرخّص لهم في معاصي الله ، ولم يترك القرآن رغبة عنه إلى غيره ، أَلاَ لا خير في علمٍ ليس فيه تفهّم ، أَلاَ لا خير في قراءةٍ ليس فيها تدبّر ، أَلاَ لا خير في عبادةٍ ليس فيها تفقّه . ص211
المصدر:معاني الأخبار ص226

قال أمير المؤمنين (ع) : ألا أخبركم بالفقيه حقّاً ؟.. قالوا : بلى يا أمير المؤمنين !.. قال :
مَن لم يقنط الناس من رحمة الله ، ولم يؤمنهم من عذاب الله ، ولم يرخّص لهم في معاصي الله ، ولم يترك القرآن رغبة عنه إلى غيره ، أَلاَ لا خير في علمٍ ليس فيه تفهّم ، أَلاَ لا خير في قراءةٍ ليس فيها تدبّر ، أَلاَ لا خير في عبادةٍ ليس فيها تفقّه . ص211
المصدر:معاني الأخبار ص226

قيل للباقر (ع) : إنّ قوماً إذا ذُكّروا بشيءٍ من القرآن ، أو حُدِّثوا به صُعق أحدهم ، حتّى يرى أنه لو قطّعت يداه ورجلاه لم يشعر بذلك ، فقال :
سبحان الله !.. ذاك من الشيطان ، ما بهذا أُمروا ، إنّما هو اللّين والرقة والدَّمعة والوجل . ص212
المصدر:أمالي الصدوق ص154

قال علي (ع) : سبعة لا يقرؤن القرآن :
الراكع ، والساجد ، وفي الكنيف ، وفي الحمام ، والجنب ، والنفساء ، والحائض . ص213
المصدر:الخصال 2/10

قال رسول الله (ص) نظّفوا طريق القرآن !.. قيل : يا رسول الله !.. وما طريق القرآن ؟.. قال : أفواهكم ، قيل : بماذا ؟.. قال : بالسواك . ص213
المصدر:المحاسن ص558

قال الصادق (ع) في قول الله { يتلونه حقَّ تلاوة } : الوقوف عند ذكر الجنة والنار. ص214
المصدر:تفسير العياشي 1/57

قال العسكري (ع) : أما قوله الذي ندبك الله إليه ، وأمرك به عند قراءة القرآن : ” أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ” فإنّ أمير المؤمنين (ع) قال :
إنّ قوله : ” أعوذ بالله ” أي أمتنع بالله ” السميع ” لمقال الأخيار والأشرار ، ولكلّ المسموعات من الإعلان والإسرار ،” العليم ” بأفعال الفجّار والأبرار ، وبكل شيءٍ مما كان ، وما يكون ، وما لا يكون ، أن لو كان كيف يكون ، ” من الشيطان ” هو البعيد من كل خير ، ” الرجيم ” المرجوم باللّعن ، المطرود من بقاع الخير ، والاستعاذة هي ما قد أمر الله به عباده عند قراءتهم القرآن ، فقال جلّ ذكره :
{ فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ، إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون ، إنما سلطانه على الذين يتولونه والذين هم به مشركون } ، من تأدّب بآداب الله عزّ وجلّ ، أدّاه إلى الفلاح الدائم ، ومن استوصى بوصية الله ، كان له خير الدارين . ص214
المصدر:تفسير الإمام ص6

قال الباقر (ع) : اقرأ قلت : من أي شيءٍ أقرأ ؟.. قال : اقرأ من السورة السابعة ، فجعلت ألتمسها فقال :
اقرأ سور يونس ، فقرأت حتى انتهيت إلى { للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة } ، ثم قال :
حسبك !.. قال رسول الله (ص) :
إني لأعجب كيف لا أشيب إذا قرأت القرآن .ص214
المصدر:تفسير العياشي 2/119

سئل الصادق (ع) عن التعوُّذ من الشيطان ، عند كلِّ سورة نفتحها ؟.. فقال : نعم ، فتعوَّذ بالله من الشيطان الرجيم ، وذكر أنَّ الرجيم أخبث الشياطين ، فقلت : لِمَ سمّي الرجيم ؟.. فقال :
لأنه يرجم .. فقلنا : هل ينقلب شيئاً إذا رجم ؟.. قال (ع) : لا ، ولكن يكون في العلم أنه رجيم . ص215
المصدر:تفسير العياشي 2/270

سئل رسول الله (ص) عن قوله تعالى :
{ ورتّل القرآن ترتيلاً } قال (ص):
بيّنه تبياناً ، ولا تنثره نثر الرمّل ، ولا تهذَّه هذَّ الشعر ، قفوا عند عجائبه ، وحرِّكوا به القلوب ، ولا يكون همُّ أحدكم آخر السورة .ص215
المصدر:نوادر الراوندي ص30

نهى عليّ (ع) عن قراءة القرآن عرياناً . ص216
المصدر:من خط الشهيد

قال الصادق (ع) : إذا مررت بآية فيها ذكر الجنّة ، فاسأل الله الجنّة !.. وإذا مررت بآية فيها ذكر النار ، فتعوّذ بالله من النار !.. ص216
المصدر:مجمع البيان 10/378

قال أمير المؤمنين (ع) : كان رسول الله (ص) لا يحجزه عن قراءة القرآن إلاّ الجنابة . ص216
المصدر:مجالس الشيخ

قال السجّاد (ع) : آيات القرآن خزائن العلم ، فكلّما فتحت خزانة فينبغي لك أن تنظر فيها . ص216
المصدر:عدة الداعي

قال رسول الله (ص) لابن مسعود : اقرأ عليّ ، قال : ففتحت سورة النساء ، فلمّا بلغت :
{ فكيف إذا جئنا من كلّ أمّة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً } ، رأيت عيناه تذرفان من الدمع ، فقال لي : حسبك الآن . ص216
المصدر:أسرار الصلاة

قال رسول الله (ص) : اقرؤا القرآن ما ائتلفت عليه قلوبكم ، ولانت عليه جلودكم ، فإذا اختلفتم فلستم تقرؤنه . ص216
المصدر:أسرار الصلاة

قال الصادق (ع) : أغلقوا أبواب المعصية بالاستعاذة ، وافتحوا أبواب الطاعة بالتسمية . ص216
المصدر:دعوات الراوندي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى