الجزء الثالث و السبعون كتاب الآداب والسنن

باب تشييع المسافر وتوديعه

قال الصادق (ع) : لما شيّع أمير المؤمنين (ع) أبا ذر رحمة الله عليه ، وشيّعه الحسن والحسين وعقيل بن أبي طالب وعبد الله بن جعفر وعمار بن ياسر (ع) ، قال لهم أمير المؤمنين :ودّعوا أخاكم !.. فإنه لا بدّ للشاخص من أن يمضي ، و للمشيّع أن يرجع ، فتكلم كل رجل منهم على حياله ، فقال الحسين بن علي (ع) : رحمك الله يا أبا ذر!.. إنّ القوم إنما امتهنوك بالبلاء ، لأنك منعتهم دينك ، فمنعوك دنياهم ، فما أحوجك غدا إلى ما منعتهم ، وأغناك عما منعوك ، فقال أبو ذر : رحمكم الله من أهل بيت ، فما لي في الدنيا من شجن غيركم ، إني إذا ذكرتكم ذكرت رسول الله (ص) .ص280
المصدر:المحاسن ص353

قال الصادق (ع) : كان رسول الله (ص) إذا ودّع المؤمن قال : رحمكم الله وزوّدكم التقوى ، ووجّهكم إلى كل خير ، وقضى لكم كل حاجة ، وسلّم لكم دينكم ودنياكم ، وردّكم سالمين إلى سالمين .ص281
المصدر:المحاسن ص354

قال الصادق (ع) عندما دخل عليه جماعة لتوديعه : اللهم اغفر لنا ما أذنبنا وها نحن مذنبون ، وثبّتنا وإياهم بالقول الثابت في الآخرة والدنيا ، وعافنا وإياهم من شر ما قضيت في عبادك وبلادك في سنتنا هذه المستقبلة ، وعجّل نصر آل محمد ووليهم ، واخز عدوهم عاجلا .ص281
المصدر: المحاسن ص355

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى