الجزء الثالث و السبعون كتاب الآداب والسنن

باب أنواع النوم وما يستحب منها وآدابه ومعالجة من يفزع في المنام

قال علي (ع): النوم على أربعة أصناف : الأنبياء تنام على أقفيتها مستلقية ، وأعينها لاتنام متوقعة لوحي ربها عز وجل .والمؤمن ينام على يمينه مستقبل القبلة . والملوك وأبناؤها على شمائلها ، ليستمرؤا ما يأكلون .و إبليس وإخوانه وكل مجنون وذو عاهة ينامون على وجوههم منبطحين .ص187
المصدر:الخصال 1/126 ، العيون 1/246 ، العلل 2/284

لعن رسول الله (ص) ثلاثة : الآكل زاده وحده ، والراكب في الفلاة وحده ، والنائم في البيت وحده .ص187
المصدر:الخصال 1/46

قال علي (ع) لابنه الحسن (ع) : يا بني !.. ألا أعلمك أربع خصال تستغني بها عن الطب ؟..فقال : بلى يا أمير المؤمنين ، قال: لا تجلس على الطعام إلا وأنت جائع ، ولا تقم عن الطعام إلا وأنت تشتهيه ، وجوّد المضغ ، وإذا نمت فاعرض نفسك على الخلاء ، فإذا استعملت هذه استغنيت عن الطب.ص187
المصدر:الخصال 1/109

قال النبي (ص) : لا يبيتنّ أحدكم ويده غمرة ، فإن فعل فأصابه لمم الشيطان ، فلا يلومنّ إلا نفسه.ص187
المصدر:أمالي الصدوق ص254

قال الصادق (ع) : ونم نومة المتعبدين ، ولا تنم نومة الغافلين ، فإنّ المتعبدين الأكياس ينامون استرواحاً ، وأمّا الغافلون ينامون استبطاراً ، قال رسول الله (ص) : تنام عيني ولا ينام قلبي. وانْوِ بنومك تخفيف مؤنتك على الملائكة ، واعتزال النفس من شهواتها ، واختبر بها نفسك معرفةً بأنك عاجز ضعيف لا تقدر على شيء من حركاتك وسكونك ، إلا بحكم الله وتقديره ، فإنّ النوم أخ الموت ، فاستدلل به على الموت الذي لا تجد السبيل إلى الانتباه فيه ، والرجوع إلى إصلاح ما فات عنك ، ومن نام عن فريضة أو سُنّة أو نافلة أو فاته بسببها شيء فذلك نوم الغافلين وسيرة الخاسرين ، وصاحبه مغبون ، ومن نام بعد فراغه من أداء الفرائض والسنن والواجبات من الحقوق ، فذلك نوم محمود….واجعل كل نومك آخر عهدك من الدنيا ، واذكر الله بقلبك ولسانك ، وخف اطلاعه على سرك ، واعتقد بقلبك ، مستعينا به في القيام إلى الصلاة ، فإذا انتبهت فإنّ الشيطان يقول لك : نم فإنّ عليك بعد ليلاً طويلاً ، يريد تفويت وقت مناجاتك وعرض حالك على ربك ، ولا تغفل عن الاستغفار بالأسحار ، فإنّ للقانتين فيه أشواقا .ص189
المصدر:مصباح الشريعة ص29

قال الصادق (ع) : إذا أويت إلى فراشك فانظر ما سلكت في بطنك ، وما كسبت في يومك ، واذكر أنك ميت وأنّ لك معادا.ص190
المصدر:دعوات الراوندي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى