الجزء الثالث و السبعون كتاب الآداب والسنن

باب آداب دخول الدار والخروج منها

إذا أردت الخروج من منزلك فقل : ” بسم الله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، توكلت على الله ” فإنك إذا قلت هكذا نادى ملك في قولك ” بسم الله ” : هُديت أيها العبد ، وفي قولك ” لا حول و لا قوة إلا بالله “: وُقيت ، وفي قولك ” توكلت على الله ” : كُفيت ، فيقول الشيطان حينئذ : كيف لي بعبد هُدي ووُقي وكُفي؟.. واقرأ { قل هو الله أحد } مرة عن يمينك ، و مرة عن يسارك ، و مرة من خلفك ، و مرة من بين يديك ، و مرة من فوقك ، و مرة من تحتك ، فإنك تكون في يومك كله في أمان الله. إذا دخلت منزلك فسلّم على أهلك ، فإن لم يكن فيه أحد فقل: ” بسم الله ، وبالله ، والسلام على رسول الله ، والسلام علينا وعلى عباد الله الصالحين “.. اتق في جميع أمورك ، و أحسن خلقك ، واجمل معاشرتك مع الصغير والكبير ، وتواضع مع العلماء وأهل الدين ، وارفق بما ملكت يمينك ، وتعاهد إخوانك ، وتسارع في قضاء حوائجهم .وإياك والغيبة والنميمة وسوء الخلق مع أهلك وعيالك !.. وأحسن مجاورة من جاورك ، فإنّ الله يسألك عن الجار ، وقد روي عن رسول الله (ص) : إنّ الله تبارك و تعالى أوصاني في الجار حتى ظننت أنه يرثني ، وبالله التوفيق .ص167
المصدر:فقه الرضا

قال الصادق (ع) : إذا خرجت من منزلك فاخرج خروج من لا يعود ، ولا يكن خروجك إلا لطاعة أو في سبب من أسباب الدين ، والزم السكينة والوقار ، واذكر الله سرا وجهرا.ص167
المصدر:مصباح الشريعة ص9

سأل بعض أصحاب أبي ذر أهلَ داره عنه فقالت: خرج ، فقال: يعود؟.. قالت: متى يرجع من روحه بيد غيره ، و لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا.ص167
المصدر:مصباح الشريعة ص9

قال الصادق (ع) : واعتبر بخلق الله بَرّهم وفاجرهم أين ما مضيت ، واسأل الله أن يجعلك من خواص عباده ، وأن يجعلك من الصالحين ، ويلحقك بالماضين منهم ، ويحشرك في زمرتهم ، واحمده و اشكره على ما عصمك من الشهوات ، وجنّبك من قبيح أفعال المجرمين . وغُضّ بصرك من الشهوات ، ومواضع النهي ، واقصد في مشيك ، وراقب الله في كل خطوة كأنك على الصراط جايز ، ولا تكن لفّاتا ، وأفش السلام بأهله مبتدئا ومجيبا ، وأعن من استعان بك في حق ، وأرشد الضال ، وأعرض عن الجاهلين ، وإذا رجعت ودخلت منزلك ، فادخل دخول الميت في قبره ، حيث ليس له همة إلا رحمة الله تعالى وعفوه .ص168
المصدر:مصباح الشريعة ص9

قال الصادق (ع) : من قرأ { قل هو الله أحد } حين يخرج من منزله عشر مرات ، أمن الله وكان في حفظه وكلائه حتى يرجع إلى منزله .ص168
المصدر:عدة الداعي

قال علي (ع): إذا أراد أحدكم الحاجة فليبكر في طلبها يوم الخميس ، وليقرأ إذا خرج من منزله آخر سورة آل عمران ، وآية الكرسي ، و{ إنا أنزلناه في ليلة القدر } ، وأم الكتاب ، فإنّ فيها قضاء حوائج الدنيا والآخرة . ص169
المصدر:العيون 2/40

قال علي (ع): إذا دخل أحدكم منزله فليسلم على أهله يقول : ” السلام عليكم ” فإن لم يكن له أهل فليقل : ” السلام علينا من ربنا ” وليقرأ : { قل هو الله أحد } حين يدخل منزله ، فإنه ينفي الفقر.ص170
المصدر:الخصال 2/164

كان الصادق (ع) إذا خرج يقول : ” اللهم!.. بك خرجت ، وبك أسلمت ، وبك آمنت ، وعليك توكلت ، اللهم !.. بارك لي في يومي هذا ، وارزقني قوته ونصره وفتحه وطهوره وهداه وبركته ، واصرف عني شره وشر ما فيه ، بسم الله ، والله أكبر ، والحمد لله رب العالمين ، اللهم !.. إني خرجت فبارك لي في خروجي ، وانفعني به ” وإذا دخل منزله يقول مثل ذلك.ص171
المصدر:المحاسن ص351

استأذنت على أبي جعفر (ع) فخرج عليّ وشفتاه تتحركان ، فقلت : جعلت فداك!..خرجت وشفتاك تتحركان ، فقال : وأُلهمنا ذلك يا ثمالي!.. فقلت نعم ، فأخبرني به ، فقال : نعم يا ثمالي ، من قال حين يخرج من منزله : ( بسم الله ، حسبي الله ، توكلت على الله ، اللهم!.. إني أسألك خير أموري كلها ، وأعوذ بك من خزي الدنيا وعذاب الآخرة ) كفاه الله ما أهمه من أمر دنياه و آخرته .ص171
المصدر:المحاسن ص352

قال علي (ع): من خرج من بيته وقلب خاتمه إلى بطن كفيه ، وقرأ { إنا أنزلناه } ثم قال : ” آمنت بالله وحده لاشريك له ، آمنت بسر آل محمد وعلانيتهم ” لم ير في يومه ذلك شيئا يكرهه.ص172
المصدر:مكارم الأخلاق ص374

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى