الجزء الثاني والسبعون كتاب العشرة

باب أداء الأمانة

قال الصادق (ع) : أحب العباد إلى الله عز وجل رجل صدوق في حديثه ، محافظ على صلواته ، وما افترض الله عليه مع أداء الأمانة ، ثم قال (ع):
من أؤتمن على أمانة فأداها ، فقد حل ألف عقدة من عنقه من عقد النار ، فبادروا بأداء الأمانة فإن من أؤتمن على أمانة ، وكّل بها إبليس مائة شيطان من مردة أعوانه ليضلوه ، و يوسوسوا إليه حتى يهلكوه ، إلا من عصم الله عز وجل .ص114
المصدر:أمالي الصدوق ص177

قال النبي (ص) : لا تنظروا إلى كثرة صلاتهم وصومهم ، وكثرة الحج والمعروف ، و طنطنتهم بالليل ، و لكن انظروا إلى صدق الحديث وأداء الأمانة .ص114
المصدر:العيون 2/51 ، أمالي الصدوق ص182

قال الصادق (ع) : ثلاث من كن فيه زوجه الله من الحور العين كيف شاء : كظم الغيظ ، والصبر على السيوف لله ، ورجل أشرف على مال حرام فتركه لله.ص115
المصدر:المحاسن ص6

دخلت على أبي عبد الله (ع) وقد صلّى العصر وهو جالس مستقبل القبلة في المسجد ، فقلت:
يا بن رسول الله !..إن بعض السلاطين يأمننا على الأموال يستودعناها ، وليس يدفع إليكم خمسكم ، أفنؤدّيها إليهم؟.. قال:
وربّ هذه القبلة – ثلاث مرّات – لو أنّ ابن ملجم قاتل أبي – فإنّي أطلبه وهو متستر لأنه قتل أبي – ائتمنني على الأمانة لأدّيتها إليه. ص117
المصدر:مشكاة الأنوار ص52

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى