الجزء الواحد والسبعون كتاب العشرة

باب تزاور الاخوان ، وتلاقيهم ، ومجالستهم في إحياء أمر أئمتهم عليهم السلام

قال رسول الله (ص) : مَن زار أخاه في بيته قال الله عزّ وجلّ له : أنت ضيفي وزائري ! . . عليّ قراك ، وقد أوجبت لك الجنّة بحبّك إيّاه . ص345
المصدر:الكافي 2/176

قال الصادق (ع) : مَن زار أخاه في الله في مرضٍ أو صحّةٍ لا يأتيه خداعاً ولا استبدالاً ، وكل الله به سبعين ألف ملك ينادون في قفاه : أن طبت وطابت لك الجنّة ، فأنتم زوّار الله وأنتم وفد الرحمن حتّى يأتي منزله . . فقال له يسير : جُعلت فداك ! . . وإن كان المكان بعيداً ؟ . . قال (ع) : نعم ، يا يسير ! . . وإن كان المكان مسيرة سنة ، فإنّ الله جواد ، والملائكة كثيرة يشيّعونه حتّى يرجع إلى منزله . ص346
المصدر:الكافي 2/177

قال الصادق (ع) لفضيل : تجلسون وتحدِّثون ؟ . . قال : نعم ، جُعلت فداك ! . . قال : إنّ تلك المجالس أُحبّها ، فأحيوا أمرنا يا فضيل ، فرحم الله مَن أحيا أمرنا .
يا فضيل ! . . مَن ذكرنا أو ذُكرنا عنده ، فخرج من عينه مثل جناح الذُّباب غفر الله له ذنوبه ، ولو كانت أكثر من زبد البحر . ص351
المصدر:قرب الإسناد ص18

قال الباقر (ع) : إنّ ملكاً من الملائكة مرّ برجلٍ قائمٍ على باب دارٍ ، فقال له الملك : يا عبد الله ! . . ما يقيمك على باب هذه الدار ؟ . . فقال :
أخٌ لي فيها أردت أن أسلّم عليه ، فقال الملك : هل بينك وبينه رحم ماسّة ؟ . . أو هل نزعتك إليه حاجة ؟ . . فقال : لا ، ما بيني وبينه قرابة ، ولا نزعتني إليه حاجة إلاّ أخوة الإسلام وحرمته ، وأنا أتعاهده وأسلّم عليه في الله ربّ العالمين ، فقال الملك : إنّي رسول الله إليك وهو يقرئك السلام ، ويقول :
إنّما إياي أردت ولي تعاهدت ، وقد أوجبت لك الجنة ، وأعفيتك من غضبي ، وآجرتك من النار .ص351
المصدر:أمالي الصدوق ص119

قال الصادق (ع) : إنّ ضيفان الله عزّ وجلّ : رجلٌ حجّ واعتمر فهو ضيف الله حتّى يرجع إلى منزله . . ورجلٌ كان في صلاته فهو في كنف الله حتى ينصرف . . ورجلٌ زار أخاه المؤمن في الله عزّ وجلّ ، فهو زائر الله في ثوابه وخزائن رحمته . ص352
المصدر:الخصال 1/63

قال الصادق (ع) : مَن لم يقدر على صلتنا فليصل صالحي موالينا ، ومَن لم يقدر على زيارتنا فليزر صالحي موالينا ، يُكتب له ثواب زيارتنا . ص354
المصدر:ثواب الأعمال ص90

قال رسول الله (ص) : الزيارة تنبت المودّة ، وقال (ص) : زر غبّا تزدد حبّاً .ص355
المصدر:الإمامة والتبصرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى