الجزء التاسع والستون كتاب الايمان والكفر

باب الكفر ولوازمه وآثاره وأنواعه وأصناف الشرك

قال أمير المؤمنين (ع): الصبر على أربع شعب : على الشوق والإشفاق والزهد والترقب :
فمن اشتاق إلى الجنّة سلا عن الشهوات .. ومن أشفق من النار رجع عن المحرّمات .. ومن زهد في الدنيا تهاون بالمصيبات .. ومن ارتقب الموت سارع في الخيرات…. الخبر .ص89
المصدر:الخصال 1/110

قال أمير المؤمنين (ع): الشبهة على أربع شعب : على الإعجاب بالزينة ، وتسويل النفس ، وتأوّل العوج ، وتلبيس الحقّ بالباطل..
ذلك بأنّ الزينة تزيد على الشبهة ، وأنّ تسويل النفس يقحم على الشهوة ، وأنّ العوج يميل ميلاً عظيماً ، وأنّ التلبيس ظلمات بعضها فوق بعض ، فذلك الكفر ودعائمه وشعبه.ص91
المصدر:الخصال 1/110

قال الباقر (ع) في قول الله تبارك وتعالى {وما يؤمن أكثرهم بالله إلاّ وهم مشركون} : شرك طاعة ليس شرك عبادة ، والمعاصي التي يرتكبون فهي شرك طاعة أطاعوا فيها الشيطان ، فأشركوا بالله في الطاعة لغيره ، وليس بإشراك عبادة أن يعبدوا غير الله .ص94
المصدر:تفسير القمي ص334

قال الصادق (ع): ليس العبادة هي السجود ولا الركوع ، إنّما هي طاعة الرجال ، من أطاع المخلوق في معصية الخالق فقد عبده.ص94
المصدر:تفسير القمي ص415

قال الصادق (ع): إنّ الشرك أخفى من دبيب النمل ، وقال : منه تحويل الخاتم ليذّكّر الحاجة وشبه هذا.ص96
المصدر:معاني الأخبار ص379

قال الصادق (ع) : أدنى ما يخرج به الرجل من الإسلام ، أن يرى الرأي بخلاف الحق فيقيم عليه ، قال :
” ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله “، وقال :
الذي يكفر بالإيمان : الذي لا يعمل بما أمر الله به ولا يرضى به. ص98
المصدر:تفسير العياشي 1/297

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى