الجزء الثامن والستون كتاب الايمان والكفر

باب الحياء من الله ومن الخلق

قال الصادق (ع) : مَنْ رقَّ وجهُه ، رقَّ علمه .ص330
المصدر:الكافي 2/106
بيــان:
المراد برقّة الوجه الاستحياء عن السؤال وطلب العلم – وهو مذموم – فإنه لا حياء في طلب العلم ولا في إظهار الحق ، وإنما الحياء عن الأمر القبيح ، قال تعالى : {إنّ الله لا يستحيي من الحق} ، ورقة العلم كناية عن قلّته.ص330

قال النبي (ص) : أربع مَنْ كنَّ فيه ، وكان من قرنه إلى قدمه ذنوبا ، بدَّلها الله حسنات : الصدق ، والحياء ، وحُسْن الخُلق ، والشكر .ص332
المصدر:الكافي 2/106
بيــان:
بدّلها الله حسنات إشارة إلى قوله تعالى : {إلاّ مَنْ تاب وآمَنَ وعمل صالحاً فأولئك يبدّل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما} ، وقد قيل في هذا التبدّيل وجوه :
الأول : أنه يمحو سوابق معاصيهم بالتوبة ، ويثبت مكانها لواحق طاعاتهم .
الثاني : أنه يبدّل مَلَكَة المعصية في النفس بملكة الطاعة .
الثالث : أنه تعالى يوفّقه لأضداد ما سلف منه .
الرابع : أنه يُثْبت له بدل كل عقاب ثوابا ، ويؤّيده ما رواه مسلم عن أبي ذر (رض) ، قال : قال رسول الله (ص) :
يُؤتى بالرجل يوم القيامة ، فيُقال أعرضا عليه صغار ذنوبه ، ونَحيّا عنه كبارها ، فيُقال : عملتَ كذا وكذا وكذا وكذا ، وهو مقرٌّ لا ينكر ، وهو مشفقٌ من الكبار ، فيُقال : أعطوه مكان كل سيئةٍ عملها حسنةً ، فيقول : إنّ لي ذنوبا ما أراها ههنا !..قال : ولقد رأيت رسول الله (ص) ضحك حتى بدت نواجذه .ص332

قال الرضا (ع) : إذا كان يوم القيامة أوقف الله عزّ وجلّ المؤمن بين يديه ، ويعرض عليه عمله ، فينظر في صحيفته ، فأول ما يرى سيئاته فيتغيّر لذلك لونه ، وترتعد فرائصه ، ثم تُعرض عليه حسناته فتفرح لذلك نفسه ، فيقول الله عزّ وجلّ : بدّلوا سيئاتهم حسنات ، وأظهروها للناس ، فيبدّل الله لهم ، فيقول الناس : أما كان لهؤلاء سيئة واحدة ؟!.. وهو قوله تعالى : {يبدّل سيئاتهم حسنات} .ص333
المصدر:تفسير القمي 468
بيــان:
أقول : أكثر الوجوه جارية في الخبر ، بأن يوفّقه الله للتوبة والأعمال الصالحة ، فيُبدّل فسوقُه بالطاعات ، أو مساوي أخلاقه بمحاسنها ، أو يُكتب له في القيامة بدل سيئاته حسنات. ص333

قال النبي (ص) : أول ما ينزع الله من العبد الحياء ، فيصير ماقتاً ممقّتاً ، ثم ينزع منه الأمانة ، ثم ينزع منه الرحمة ، ثم يخلع دين الإسلام عن عنقه ، فيصير شيطاناً لعيناً .ص335
المصدر:معاني الأخبار ص410

قال الكاظم (ع) : ما بقي من أمثال الأنبياء (ع) إلا كلمة : إذا لم تستحِ فاعمل ما شئت ، وقال : أمَا إنها في بني أمية .ص335
المصدر:الخصال 1/13

قيل للنبي (ص) : أوصني ، قال : استحِ من الله ، كما تستحيي من الرجل الصالح من قومك .ص336
المصدر:روضة الواعظين

قال السجاد (ع) : خفِ الله تعالى لقدرته عليك ، واستحِ منه لقربه منك.ص336
المصدر:الدرة الباهرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى