الجزء الثالث والستون كتاب السماء والعالم

باب آخر في حضور الطعام وقت الصلاة

سألت الصادق (ع) عن الصلاة تحضر وقت وضع الطعام ، قال :
إن كان في أول الوقت ، فليبدأ بالطعام ، وإن كان قد مضى من الوقت شيءٌ يخاف تأخيره ، فليبدأ بالصلاة . ص427
المصدر: المحاسن ص423
بيــان:
قال في الدروس : وإذا حضر الطعام والصلاة ، فالأفضل أن يبدأ بها مع سعة وقتها ، إلا أن ينتظر غيره ، ويجب مع ضيقه مطلقا .
ونحوه قال الشيخ في النهاية وغيره ، وقال في السرائر : إذا حضر الطعام والصلاة ، فالبداءة بالصلاة أفضل إذا كانوا في أول الوقت ، فإن كان في آخر الوقت ، فذلك هو الواجب ، لا الأفضل ، فإن كان هناك قومٌ ينتظرونه للإفطار معه ، وكان أول الوقت وهم وهو صائمٌ ، فالبداءة بالطعام أفضل لموافقتهم ، وإن كان قد تضيّق الوقت ، فلا يجوز إلا الابتداء بالصلاة .
وقال صاحب الجامع : إذا حضر الطعام والصلاة ، ولم يغلبه الجوع ، بدأ بالصلاة ، وإن غلبه أو حصره من ينتظره ، بدأ بالطعام في أول وقتها ، وبها إذا ضاق . ص428

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى