الجزء الخمسون كتاب تاريخ الأمام الجواد(ع)

باب النصوص عليه صلوات الله عليه

خرج عليَّ أبو جعفر (ع) ، فجعلت أنظر إليه وإلى رأسه ورجليه لأصف قامته بمصر ، فلما جلس قال :
يا علي !.. إنّ الله احتجّ في الإمامة بمثل ما احتجّ في النبوة ، قال الله تعالى :
{ وآتيناه الحكم صبيا } ، { ولما بلغ أشدّه وبلغ أربعين سنة } .. فقد يجوز أن يُعطى الحكم صبياً ، ويجوز أن يُعطى وهو ابن أربعين سنة . ص20
المصدر: الخرائج

إنا لعند الرضا (ع) بمنى ، إذ جيئ بأبي جعفر (ع) ، قلنا : هذا المولود المبارك ؟.. قال : نعم !.. هذا المولود الذي لم يُولد في الإسلام أعظم بركةً منه.ص20
المصدر: الخرائج

كنت عند علي بن جعفر بن محمد جالساً بالمدينة ، وكنت أقمت عنده سنتين ، أكتب عنه ما سمع من أخيه – يعني أبا الحسن – إذ دخل عليه أبو جعفر محمد بن علي الرضا المسجد – مسجد رسول الله (ص) – فوثب علي بن جعفر بلا حذاء ولا رداء فقبّل يده وعظّمه ، فقال له أبو جعفر (ع) : يا عمّ اجلس رحمك الله !.. فقال :
يا سيدي !.. كيف أجلس وأنت قائم ؟.. فلما رجع علي بن جعفر إلى مجلسه ، جعل أصحابه يوبّخونه ، ويقولون : أنت عمّ أبيه ، وأنت تفعل به هذا الفعل ؟.. فقال :
اسكتوا !.. إذا كان الله عزّ وجلّ – وقبض على لحيته – لم يُؤهّل هذه الشيبة وأهّل هذا الفتى ، و وضعه حيث وضعه ، أُنكر فضله ؟.. نعوذ بالله مما تقولون بل أنا له عبدٌ . ص36
المصدر: الكافي 1/322

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى