الجزء التاسع والاربعون كتاب تاريخ الأمام الرضا(ع)

باب طلب المأمون الرضا (ع) من المدينة ، وما كان عند خروجه منها وفي الطريق إلى نيسابور

خرجت مع الرضا (ع) إلى خراسان أُوامره في قتل رجاء بن أبي الضحاك الذي حمله إلى خراسان ، فنهاني عن ذلك ، فقال : تريد أن تقتل نفساً مؤمنةً بنفسٍ كافرةٍ ، فلما صار إلى الأهواز قال لأهل الأهواز : اطلبوا لي قصب سكر ، فقال بعض أهل الأهواز ممن لا يعقل : أعرابي لا يعلم أنّ القصب لا يوجد في الصيف ، فقالوا : يا سيدنا !.. القصب لا يكون في هذا الوقت ، إنما يكون في الشتاء ، فقال : بلى!.. اطلبوه ، فإنكم ستجدونه ، فقال إسحاق بن محمد : والله ما طلب سيدي إلا موجوداً ، فأرسلوا إلى جميع النواحي فجاء أكرة إسحاق فقالوا : عندنا شيءٌ ادّخرناه للبذرة نزرعه ، وكانت هذه إحدى براهينه .. فلما صار إلى قرية سمعته يقول في سجوده :
” لك الحمد إن أطعتك ، ولا حجة لي إن عصيتك ، ولا صنع لي ولا لغيري في إحسانك ، ولا عذر لي إن أسأت ، ما أصابني من حسنة فمنك يا كريم ، اغفر لمن في مشارق الأرض ومغاربها من المؤمنين والمؤمنات ” .
قال : صلينا خلفه أشهرا فما زاد في الفرائض على الحمد { وإنا أنزلناه } في الأولى ، والحمد و{ قل هو الله أحد } في الثانية . ص117
المصدر: العيون 2/205

لما ورد البريد بإشخاص الرضا (ع) إلى خراسان كنت أنا بالمدينة ، فدخل المسجد ليودّع رسول الله (ص) ، فودّعه مراراً كل ذلك يرجع إلى القبر ويعلو صوته بالبكاء والنحيب ، فتقدّمت إليه وسلّمت عليه ، فردّ السلام وهنّأته فقال : زرني فإني أخرج من جوار جدي (ص) ، فأموت في غربة وادفن في جنب هارون ، فخرجت متّبعاً لطريقه ، حتى مات بطوس ودُفن إلى جنب هارون.ص117
المصدر: العيون 2/217

كنت في جحفة نائماً ، فرأيت رسول الله (ص) في المنام ، فأتيته فقال لي : يا فلان !.. سررتُ بما تصنع مع أولادي في الدنيا ؟.. فقلت : لو تركتهم فبمن أصنع ؟.. فقال (ص) : فلا جرم تُجزى مني في العقبى .
فكان بين يديه طبق فيه تمر صيحاني ، فسألته عن ذلك فأعطاني قبضة فيها ثماني عشرة تمرة ، فتأوّلت ذلك أني أعيش ثماني عشرة سنة ، فنسيت ذلك فرأيت يوماً ازدحام الناس ، فسألتهم عن ذلك فقالوا :
أتى علي بن موسى الرضا (ع) ، فرأيته جالساً في ذلك الموضع وبين يديه طبق فيه تمر صيحاني ، فسألته عن ذلك فناولني قبضة فيها ثماني عشرة تمرة ، فقلت له : زدني منه !..
فقال : لو زادك جدي رسول الله (ص) لزدناك . ص119
المصدر: المناقب 4/342

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى