الجزء الثامن والاربعون كتاب تاريخ الأمام الكاظم (ع)

باب أسمائه ، وألقابه ، وكناه ، وحليته ، ونقش خاتمه (ع)

كنيته (ع) أبو الحسن الأول ، وأبو الحسن الماضي ، وأبو إبراهيم ، وأبو علي ، ويُعرف بالعبد الصالح ، والنفس الزكية ، وزين المجتهدين ، والوفي ، والصابر ، والأمين ، والزاهر ، وسمي بذلك لأنه زهر بأخلاقه الشريفة وكرمه المضيئ التام .
وسُمي الكاظم لما كظمه من الغيظ ، وغضّ بصره عمّا فعله الظالمون به حتى مضى قتيلاً في حبسهم ، والكاظم : الممتلي خوفاً وحزناً ، ومنه كظم قربته إذا شدّ رأسها ، والكاظمة البئر الضيقة ، والسقاية المملوة .. وكان (ع) أزهر إلا في القيظ لحرارة مزاجه ، ربع تمام خضر ، حالك ، كثّ اللحية .
المصدر: المناقب 3/437

بيــان:
المراد بالأزهر المشرق المتلألئ لا الأبيض ….والربع متوسط القامة.ص11

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى